اغلاق

ييش دين: الاشتباه باشهار إسرائيلي السلاح على فلسطينيين

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من منظمة " ييس دين " حول الاشتباه بقيام مدني إسرائيلي بإشهار السلاح على مزارعين فلسطينيين وإطلاق نار في الهواء.

 
الصورة للتوضيح فقط

وجاء في البيان : " وقعت على مقربة من البؤرة الاستيطانية غير الشرعية "ديرخ هآفوت" حادثة خطيرة: فقد قام مزارع فلسطيني مواطن قرية الخضر بتقديم شكوى في الشرطة إثر قيام مدني إسرائيلي، حسب ادّعائه، بإشهار مسدّس عليه وعلى مزارعين فلسطينيين آخرين، وكيل الشتائم لهم وإطلاق عيارَيْن ناريين في الهواء. وقد شرعت الشرطة الإسرائيلية في منطقة الخليل في التحقيق بالحادث.  وقد أفاد المزارع في شكواه بأنه وصل مع أقاربه لفلاحة أراضيهم المحاذية للبؤرة الاستيطانية "ديرخ هآفوت"، وفي مرحلة معينة هرع نحوه أحد أقاربه قائلا إن إسرائيليين قد اعتدوا عليه. بعد بضعة دقائق وصلت مجموعة من مدنيين إسرائيليين لقطعة الأرض التي عملوا فيها".
واضاف البيان : " في شريط الفيديو الذي جرى تصويره خلال الحادث، يُشاهَد شخص ملثّم الوجه يقترب من اثنين من المزارعين ويقول بالعبرية: "أنتَ، بالقميص الزهري، هاجمتني". بعد أن يصيح به المزارعون باللغة الانجليزية بأن يذهب من المكان، يُشهر مسدّسه ويسحب الزناد ثم يوجّهه نحو الاثنين ويصيح بهما بالإنجليزية: "ارمِ حجرًا، ارمِ حجرًا"، كما يبدو في محاولة لاستفزازهما واختلاق تبرير لإطلاق النار عليهما. ويشير شريط الفيديو الى أن المزارعَين يرفضان ترك المكان ويكبّران بصوت عال "الله أكبر"، و"لا إله إلا الله". عندها يطلق الملثم طلقتين في الهواء، فيصيح به الفلسطينيون "هذه أرضنا، لن نتركها"، ويصيح أحدهم بالعربية "طُخّ، طخ"، فيردّ الملثم بشتائم بذيئة جدا، غير أنه يغادر المكان بعد أن يُدرك أن المزارعين قد استدعوا الشرطة.  بعد إطلاق النار وصل إلى المكان عدد من الجنود وشرطي وقاموا بجمع الأدلة. وقام أحد أصحاب الأراضي بتقديم شكوى في شرطة كريات أربع" .

" على شرطة إسرائيل التحقيق في الحادث بكل الجدية والكشف عن هوية الشخص الذي أطلق النار "
وجاء عن منظّمة "ييش دين" التي تمثّل المشتكي بأن "الحادثة خطيرة جدا، وكان من الممكن أن تنتهي بجرح أو حتى قتل مزارعين فلسطينيين كانت كل "جريمتهم" أنهم أرادوا فلاحة أراضيهم المحاذية لبؤرة استيطانية غير شرعية. على شرطة إسرائيل التحقيق في الحادث بكل الجدية والكشف عن هوية الشخص الذي أطلق النار. بشكل موازٍ، على الحكومة الإسرائيلية التوقف عن البحث عن وسائل لشرعنة البؤر الاستيطانية غير الشرعية، والتي تشكّل بؤرًا للعنف ضد الفلسطينيين، والعمل على تطبيق سلطة القانون في الضفة الغربية أيضًا".



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

 

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق