اغلاق

شباب من الناصرة والمنطقة:يجب الحذر أثناء العمل بالبناء

"منذ مطلع العام وقعت 22 ضحية، 15 منهم عرب من طرفي الخط الاخضر (%70)،(4) اجانب(3) يهود اسرائيليين ". هذه الارقام طرحها النقابي سهيل دياب،


حيدر بخاري 

رئيس دائرة تعميق المساواة في الهستدروت ورئيس كتلة الجبهة ، في محاولة جادّة ومستمرة للبحث عن حلول للحدّ من الموت والاصابة في العمل بفرع البناء.
ويتضح بانه في السنوات الاخيرة ، تصاعد عدد الضحايا في حوادث العمل بفرع البناء ، اذ يستدل من معطيات جديدة بانه " منذ مطلع العام الحالي قتل في فرع البناء 25 شخصا ، الى جانب آلاف المصابين، 22 منهم تم الاعتراف بهم من وزارة والاقتصاد، (9) منهم يحملون الجنسية الاسرائيلية، (13) من الفلسطينيين من المناطق المحتلة والأجانب. (15) ضحية هم من العرب من طرفي الخط الاخضر %70، (4) عمال أجانب، و(3) من السكان اليهود الاسرائيليين!! ". طبقا للمعطيات التي طرحها سهيل دياب، رئيس دائرة تعميق المساواة في الهستدروت ورئيس كتلة الجبهة.
مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما استطلعت اراء عدد من الشباب وشابات من الناصرة والمنطقة حول هذه القضية وسبل معالجتها وعادت لكم بالاتي ..
كنار زعبي قالت:" ابرز اسباب الحوادث في العمل خاصة في فروع البناء قد تكون عدم اتقان المهنة وسرعة في العمل دون امتلاك الخبرة اي اتقان العمل بصورة صحيحة دون تعريض انفسهم للخطر ، او احيانا قد تكون بسبب الحالة الصحية للعامل مما قد يعرضه لخطر اثناء عمله، بالاضافة الى عدم الوعي والحرص بشأن تدابير الامان والحرص على اتباع التعليمات فما يهم العامل هو انهاء عمله باسرع وقت ممكن ، فهو لا يشدد ويهتم بمسألة الامان اثناء العمل ، على العامل قبل البدء بالعمل والصعود الى السطوح التأكد من ان حالته الصحيه تسمح له باتمام عمله بشكل صحيح دون ان يتعرض للخطر ، بالاضافة الى الانتباه لخطواته اثناء العمل لان اهمال قوانين الامان او حتى اهمال الحالة الصحية تعرض حياة العامل للخطر مثل السقوط من اعلى السطوح او السقالات ، فأبرز الاسباب للسقوط عن السطوح هي الحالة الصحية وعدم الانتباه والتركيز في العمل . يجب على وزارة الاقتصاد والرقابة الاهتمام اكثر بشأن العمال خاصة في المناطق العالية وتأمين الحماية اللازمة للعمال لكي لا تتعرض حياتهم للخطر، بالاضافة الى تأمين طرق وقاية العامل من التأذي او السقوط اثناء عمله. كما ان مسؤولية الحوادث تقع على العامل نفسه للحد من ظاهرة السقوط والموت في فروع البناء ، لذا يجب على العامل الانتباه الى سرعة حركته والحرص على العمل بشكل آمن بالاضافة الي الاهتمام بحالته الصحية او حتى النفسية كي تمكنه من البدء بالعمل والصعود الى المرتفعات".
 
" يوجد مسؤولون الذين يجبرون العمال على اتخاذ سبل السلامة والامان، ولكن العمال لا يستجيبوا لذلك "
سيلين هواري قالت:" اهمال من المسؤولين عن العمال بشكل اساسي من اسباب الحوادث لأنه عندما يعملون أولاد تحت جيل 18 بدون أدوات الامان والحماية مثل ارتداء الخوذة الواقية وغيرها، والعمل بكل ظروف حالات الطقس بدون تأمين للاحتياجات مثل شرب الماء البارد، وارتداء ملابس مخصصة التي تمتص العرق وقلة الاستراحات، مع الأسف ان العمال يعلمون ذلك عن هذه المستلزمات ولكن يوجد اهمال كبير تجاه أنفسهم، ولديهم مخاوف من خسارة العمل ومع قلة فرص العمل في البلاد، ويوجد مسؤولون الذين يجبرون العمال على اتخاذ سبل السلامة والامان، ولكن العمال لا يستجيبوا لذلك، ولهذا يسبب حوادث العمل مثل السقوط عن المرتفعات وغيرها، ومن الاحتياطات الواجب إتباعها للوقاية من الحوادث في مجال البناء هي تعاون الإدارة مع العمال في جميع خطوات العمل وتوفير الجو النفسي الجيد للعمال، إيصال العامل لحالة الكفاية الماديـة وتوفير الجو الاجتماعي والمريح وتخويل العامل أن يوقف العمل لو شعر بالخطورة وإشراك العامل في كل خطوات السلامة العامة ، وإعطاء إجازات إجبارية للعمال كل حسب طبيعة عمله. إعطاء فترة راحة للعمال وتوفير وسائل مكافحة الحرائق وتوفير كتيبات تتحدث عن السلامة في مكان العمل وتوفير وسائل الأمان الشخصية وعمل دراسات مستمرة بأن يكون مكان العمل كافيا للقيام بالعمل بصورة جيدة وتوفير الجو الصحي الصالح للعمل وتصميم أماكن الراحة بما يتفق مع طبيعة العمل".
 
" تدل النسب على أن فرع البناء كان لسنوات عديدة الأخطر للعمل، حتى على العمال الإسرائيليين "
حيدر بخاري قال:" أن فرع البناء يحصل على النسبة الأعلى من عدد العمال المصابين خلال تأديتهم لعملهم. وفي الواقع، تدل النسب على أن فرع البناء كان لسنوات عديدة الأخطر للعمل، حتى على العمال الإسرائيليين، سواء نتج عن ذلك موت العامل في حادث عمل أو الإصابة خلال العمل في فرع البناء. برأيي هنالك نقص كبير في المعرفة والتدريب في موضوع السلامة في العمل في أماكن مرتفعة لدى مديري العمل في فرع البناء، والذين يقتضي عملهم ضمان سلامة العمال في مواقع البناء والتأكد من أن أعمال البناء تتم وفق متطلبات السلامة، يجب على العامل الالتزام بأسلوب العمل الصحيح والمحدد وإخبار المسؤول عند ملاحظة أي خطأ والتقيد بتعليمات السلامة وعدم التدخل بأمور العمل الا من خلال طرق متفق عليها والمحافظة على وسائل الوقاية وإدامتها والتبليغ عند الشعور بأي عارض صحي والمحافظة على الأجهزة ومحاولة التقيد بمواعيد الراحة".

" توفير بيئة عمل آمنة من مخاطر الصناعات المختلفة ورفع مستوى كفاءة ووسائل الوقاية سيؤدي بلا شك إلى الحد من الإصابات والأمراض المهنية "
محمد عواد قال:" تعتبر إصابات العمل والأمراض المهنية من التحديات الرئيسية التي تواجه العمال،  إن حوادث وإصابات العمل متزايدة على الرغم من قلة الصناعات وهو ما يشير إلى أن ثمة تقصيرا كبيراً في اتباع تدابير السلامة بشكل عام وتعليمات الأمن الصناعي بشكل خاص، وضعفاً كبيراً في الرقابة على الالتزام بهذه التدابير، إن توفير بيئة عمل آمنة من مخاطر الصناعات المختلفة ورفع مستوى كفاءة ووسائل الوقاية سيؤدي بلا شك إلى الحد من الإصابات والأمراض المهنية وحماية العاملين من الحوادث ومن ثم خفض عدد ساعات العمل المفقودة نتيجة الغياب بسبب المرض  أو الإصابة، وكذلك الحد من تكاليف العلاج والتأهيل والتعويض عن الأمراض والإصابات المهنية مما سينعكس على تحسين وزيادة مستوى الإنتاج ودفع القوة الاقتصادية للدولة.


كنار زعبي


محمد عواد

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق