اغلاق

غرفة الخليل والقنصلية الإسبانية تبحثان التعاون المشترك

استقبل رئيس غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل المهندس محمد غازي الحرباوي القنصل الإسباني العام في القدس ادواردو ناربونا والوفد المرافق في مقر الغرفة،



بحضور أمين سر مجلس الإدارة أحمد غازي القواسمي، والمدير العام المهندس جواد السيد، وطاقم وحدة العلاقات العامة والاعلام إسماعيل الشريف ونعمان السيوري، إضافة لطاقم شركة القدس للأدوات الصحية مصطفى القواسمي وعصام القواسمي وغادة القواسمي.
وفي بداية اللقاء رحب المهندس الحرباوي بالوفد الضيف، وقدم لهم نبذة عن مدينة الخليل والوضع الاقتصادي والسياسي فيها، كما شكر الحكومة الإسبانية على دعمها المتواصل لفلسطين بشكل عام وللخليل على وجه الخصوص من خلال دعم بعض المشاريع التطويرية المختلفة.
وفي موضوع التبادل التجاري بين البلدين، أكد المهندس الحرباوي أنه لا توجد إحصائيات رسمية دقيقة بهذا الخصوص لعدم السيطرة الفلسطينية على المعابر، لكنه أكد أن العلاقات التجارية في تطور مستمر، ووجه دعوة لرجال الأعمال الإسبان لزيارة الخليل والاطلاع على صناعاتها وقدراتها الاقتصادية، والبدء بتنفيذ شراكات مع رجال الأعمال الفلسطينيين.
سعادة القنصل الإسباني أكد على أن القنصلية في القدس ضاعفت عدد التأشيرات الممنوحة للفلسطينيين خلال السنة الماضية، وتسعى لفتح آفاق التعاون المباشر قدر الإمكان مع الجانب الفلسطيني مما يساعد على زيادة التعاون الاقتصادي بين البلدين وتوطيد العلاقات في كافة المجالات، ووعد سعادته بتشبيك غرفة الخليل بالغرف التجارية الإسبانية خاصة غرفة تجارة وصناعة مدريد لتوقيع اتفاقيات توأمة وشراكة وتعاون مشترك.
المهندس جواد السيد عرج على التنوع الكبير في منتجات محافظة الخليل، منوهاً لوجود ثلاثة عشر قطاعاً صناعياً وحرفياً فيها. كما أكد على أن غرفة الخليل بدأت منذ سنوات عملية التحول من الخدمات التقليدية إلى الخدمات العصرية، فاستحدثت خدمات مثل الضغط والمناصرة، ووحدة سيدات الأعمال وحاضنة الأعمال وخدمات دعم وتطوير الأعمال للشركات.
كما تطرق المهندس السيد لتقديم طلب انضمام فلسطين لقائمة المدن الحرفية، حيث استقبلت الخليل وفداً رسمياً بهذا الخصوص تجول في أرجاء المدينة، واطلع على الحرف الموجودة فيها، واننا بصدد صدور القرار بشكل رسمي باعتمادها مدينة حرفية عالمية.
وفي موضوع المنطقة الصناعية، أكد المهندس السيد على أننا بانتظار الموافقة الإسرائيلية على تحويل الأرض المقترحة من منطقة (C) إلى (B) لنتمكن من بدء العمل على إنشاء المنطقة الصناعية تحت المظلة الفلسطينية.
أما الملحق التجاري في القنصلية الإسبانية السيد خوسيه رويز فتطرق لمساعي القسم الاقتصادي في القنصلية لزيادة حجم التبادل التجاري المباشر، وأشار لوجود مساعي حثيثة لإحضار بعثة تجارية إسبانية لفلسطين، وإرسال بعثة تجارية فلسطينية لإسبانيا وترتيب لقاءات أعمال ثنائية لتوطيد العلاقات الاقتصادية بين البلدين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق