اغلاق

بانيت يتجول بين المكتبات حول اسعار الكتب والقرطاسية

"ضربتان على الرأس توجعان" ولكن ماذا لو اصطحبت تلك الضربات، ضربات مرتدة أخرى.. هذا هو لسان حال الأهالي في هذه الأيام بعد أن كثرت الهموم والأعباء بعد خروجهم،
Loading the player...

من شهر رمضان والعيد، والمناسبات والأفراح، ليستقبلوا هذه الأيام موسم العودة إلى المدارس، وبعدها بأيام التجهيز لعيد الأضحى ..
رغم هذا الهاجس الذي يلاحق الأهالي، إلا أن بشرى جديدة تنتظرهم هذا الموسم تحديدا، بحيث أقرت وزارة المعارف تخفيض أسعار الكتب، بحوالي من 10-15%، وهنالك بعض الكتب لم يحدد بعد ثمنها، وتنتظر موافقة الجهات المختصة.
ورغم التطور الحاصل، ودخول عالم اللالواح الالكترونية الى بعض المدارس، والاعتماد على الكتب الالكترونية، إلا أن للكتاب مكانته، بحسب أصحاب المكاتب.
عن أسعار الكتب، والاستعدادات للسنة الدراسية الجديدة، كانت لنا هذه المقابلات، مع أصحاب مكاتب من منطقة الناصرة:

الأهالي يشتكون من تراكم المناسبات
يرى سليم صقر مدير مجمع جولدن سيتي في الناصرة، يعنى في الهدايا والقرطاسية والكتب، " أن هذه السنة تشهد انخفاضا جديا في أسعار الكتب، بعد أن أقرت وزارة المعارف تخفيض الأسعار لتصل من 10-15%".
وأضاف صقر:" فيما يتعلق بالقرطاسية فهي تتفاوت من مكان الى آخر وتتفاوت بالجودة، فالجودة تحدد سعر القرطاسية".
وفيما يتعلق بتجهيز قرطاسية وكتب لطالب في الصف الأول، أشار سليم صقر، الى " ان متوسط الطالب 500 شيقل، وهي تشمل كتب وقرطاسية وحقيبة".
وعما يقلق الأهالي من هذا الموسم قال صقر:" الأهالي يشتكون من تراكم المناسبات والأحداث، كان رمضان ثم العيد ثم الأعراس، ثم التجهيز للسنة الدراسية، ثم سيعودون الى التجهيز للعيد الأضحى".

التعليم المحوسب اثر على المطالعة
كما وبشر جميل الخطيب-مدير مكتبة الخطيب للكتاب في بلدة الرينة، الأهالي " بان أسعار الكتب، وخاصة الكتب الانجليزية التي أسعارها عادة باهظة، قد شهدت انخفاضا هذا الموسم، بينما شهدت بعض الكتب ارتفاعا طفيفا".
عن تكلفة تجهيز طالب للصف الأول وما يحتاجه من كتب وقرطاسية، أشار خطيب الى " أن التكلفة تختلف من مدرسة الى أخرى، فبعض المدارس تطلب من الطالب ثلاثة كتب ( عربي، حاسب وموطن) وفي بعض المدارس يطلب من الطالب في الصف الأول تسعة كتب، هذا يختلف من صف الى صف، ومن مدرسة الى أخرى".
وإذا ما اثر التعليم المحوسب، والكتب الالكترونية على سوق الكتب في البلاد، أوضح انه " لم يلاحظ أي تغيير، بل اثر على موضوع المطالعة، وأكد ان هنالك عجزا لدى شبابنا وطلابنا، بحيث يشهد الإقبال على الروايات والقصص، والكتب التثقيفية، انخفاضا كبيرا".
وعما يقلق الأهالي في موسم العودة الى المدرسة، استعرض بعض الأسباب ومنها "موضة تغيير الكتب، بحيث يشهد السوق تغيرات في الكتب في كل عام".
وخلال إجراء المقابلة، علق احد المواطنين لموقع بانيت وصحيفة بانوراما، حول ما يقلق الأهالي، وأشار الى " انه يطلب من التلميذ من خلال المنهاج كتب تقسم لثلاثة أجزاء لموضوع معين، في حين ينهي الطالب السنة الدراسية ولم يتعلم في قسم منها".

"بيروقراطية" بعض المدارس تقلق الاهالي!
ويعلق جودة عودة صاحب مكتبة الشعب في الناصرة، على عودة الطلاب الى المدرسة، وتخفيض الأسعار بالقول: " قسم كبير من الكتب تم تخفيض اسعارها، بعد طلب من وزارة المعارف، هنالك قسم كبير من الكتب وخاصة اللغة الانجليزية، حتى هذه اللحظة لم يعرف بعد ثمنها".
وعما يقلق الأهالي من "موسم العودة الى المدرسة" أضاف جودة عودة:" يشتكي الأهالي من الأسعار الباهظة لبعض الكتب، أضف الى ذلك فان هنالك اختلافا في بعض الكتب التي تدرس فيها مدارس المنطقة، فإذا ما أراد احدهم الانتقال الى مدرسة اخرى، فيتوجب عليه شراء كتب جديدة".

مستقبل الكتب الثقافية في خطر!
وأكد عدي خطيب، مدير مركز الكتاب في كفركنا، " ان بعض أسعار الكتب لم تحسم بعد، في حين هنالك تشابه كبير بين الأسعار من الموسم الماضي، علما ان أسعار القرطاسية تشهد انخفاضا، وهذا يتعلق بالجودة".
وأضاف، " ان تكلفة تجهيز طالب للمرحلة الدراسية الأولى تتراوح من بين 450-500 شيقل، وهذا يتعلق بالمدرسة، والمنهاج المتبع فيها".
ولم يخف عدي خطيب هاجسه من " انقراض الكتب الثقافية والروايات المكتوبة في ظل التطور الحاصل والأجهزة الالكترونية وتسارع التحديثات".
ويشتكي الأهالي بحسب خطيب، من " التغييرات التي تشهدها المنهاج التعليمية، ومن ضمنها تغيير بعض الطبعات لكتب معينة بشكل دائم، واختلاف الكتب من مدرسة الى أخرى، علما ان أسعار الكتب ليست بزهيدة".


جميل الخطيب


سليم صقر


عدي خطيب


جودة عودة





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق