اغلاق

معايعة تستقبل وفدا دوليا من مجلس الحرف العالمي

استقبلت وزيرة السياحة والاثار السيدة رُلى معايعة وفدا دوليا من مجلس الحرف العالمي من ( اقليم اسيا والمحيط الهادئ ) لتقييم مدينة الخليل .



وتأتي هذه الزيارة بعد ان تم قبول طلب الترشيح  الخاص بمدينة الخليل من قبل  مجلس الحرف العالمي بناءً على تقديم ملف ترشيح مدينة الخليل لمسابقة عالمية ينظمها مجلس الحرف العالمي لنيل لقب المدينة الحرفية للعام 2016 ، وذلك بحضور عطوفة محافظ محافظة الخليل السيد كامل حميد وسعادة رئيس بلدية الخليل الدكتور داود الزعتري ومدير عام لجنة اعمار الخليل عماد حمدان والرئيس التنفيذي لغرفة التجارة والصناعة في محافظة الخليل المهندس جواد حرباوي والسيد  نادر التميمي من اتحاد الصناعات التقليدية والسياحية الفلسطينية والدكتور مروان ابو خلف من جمعية انعاش الأسرة .
رحبت الوزيرة معايعة باعضاء وفد مجلس الحرف العالمي، مؤكدة على اهمية ترشيح مدينة الخليل من قبل مجلس الحرف العالمي، هذه المدينة والتي تتغنى بالحرف التقليدية كمصانع تصنيع الفخار والزجاج ، مدبغة الجلود ، معامل الرسم بالرمل ، معرض الصناعات التقليدية في مدينة الخليل، بالاضافة الى مدرسة الحرف التقليدية ومركز التدريب على التطريز.
واكدت معايعة على اهمية مدينة الخليل والتي تعتبر احد اجزاء المربع الذهبي السياحي الفلسطيني ودورها في عملية استقطاب السياحة الاسلامية الى فلسطين، هذا الترشيح سيساعد في تنشيط الحركة السياحية الى مدينة الخليل وبالاخص للوفود السياحية والتي تهتم بالصناعات التقليدية واليدوية
واكدت الوزيرة على ان طواقم الوزارة وبالتعاون مع الجهات المختلفة في مدينة الخليل تعمل على تطوير البرامج السياحية الخاصة بهذه المدينة وخصوصا البلدة القديمة فيها وبالتعاون مع جميع الجهات ذات العلاقة، علاوة على تطوير العديد من الواقع السياحي لهذه المدينة.بالاضافة الى ان البرامج السياحية هي عنصر من عناصر تثبيت الوجود الفلسطيني في البلدة القديمة أمام التهويد والاستيطان ودعم صمود أهل البلدة القديمة في الخليل، مؤكده الاستمرار التعاون مع مختلف المؤسـسات لإبراز الحضارة والثقافة الفلسطينية في الخليل وإبراز القيمة الأثرية والتاريخية لفلسطين.
تجدر الاشارة الى ان مدينة الخليل تدخل لنيل لقب المدينة الحرفية للعام الحالي مع مدينتي مادبا الأردنية وطرابلس اللبنانية بعد ان وقع عل هذه المدن الثلاث الاختيار من قبل مجلس الحرف العالمي، هذا المجلس العالمي الذي يضم متخصصين وخبراء في هذا المجال وله معايير دقيقة تؤهل المدن المتقدمة للمسابقة بالفوز بالجائزة العالمية، يضم جمعيات، مؤسسات ومراكز مختلفة من دول العالم خاصة بالحرف التقليدية من القطاع الحكومي والخاص ويهدف الى تعزيز التعاون المشترك بين الدول الأعضاء فيما يتعلق بتجويد العمل الحرفي والنهوض بالقطاعات الحرفية لزيادة الوعي لدى مختلف الشرائح بقيم الحرف باعتبرها الهوية الثقافية والوطنية وصناعات تعزز من الربحية وتأمن مصدر للدخل، بالاضافة الى تعزيز الجوانب الابداعية والمواهب الابتكارية لدى الحرفيين.

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق