اغلاق

مهندس طبعوني من الناصرة يعمل لإقامة بحث حول المدن البيئة

خلال المؤتمر الدولي الثالث الناصرة تاريخ وموروث حضاري ، قدم المهندس المعماري ابن مدينة الناصرة ايمن طبعوني باحث ومحاضر في جامعة AA في لندن ، محاضرة تحت عنوان
Loading the player...

"تصميم المدن بشكل محوسب"، حيث انه يبادر ويعمل على إقامة بحث عن المدن البيئية في خطة للمساهمة لمعالجة جزء من المشاكل الكبيرة التي تواجه العالم .
واستهل حديثه لمراسلتنا قائلا :" جاءت فكرة إقامة البحث نتيجة وجود مشكلة كبيرة لا تواجهنا فقط على صعيد محلي انما تواجه العالم اجمع، ومن بينها تغيير المناخ والتزايد السكاني والعالم يتجه نحو الانهيار، وعلى سبيل المثال المصادر الموجودة في العالم تكفي من 3-4 مليارد انسان، وفي هذا العالم يوجد 7 مليارد انسان واذا استهلكنا المصادر كما في الغرب نحن بحاجة الى 4 كرات أرضية ، ولحل المشكلة يوجد للمدينة والعمارة دور في حل المشكلة ، وقررت اجراء بحث كيف بالإمكان بناء مدن مع عدم استعمال مصادر طاقة كثيرة وهي التي تنتج غذاءها ، أي المدن البيئية وبحثي كيف بالإمكان بناء  مدن بيئية تساهم بحل هذه المشكلة ، وعرضت في مؤتمر الناصرة كيف بالإمكان اقامة مدن تقليدية التي بنيت على مدار مئات والاف السنين ، والتي تعتبر ملائمة للبيئة والطبيعة وتستهلك اقل طاقة وتنتج غذاءها بنفسها ، كيف بالإمكان دمج التطور الذي حصل على مئات السنين وادخاله بشكل محوسب وبناء مدن جديدة على هذا الأساس" .

" الناصرة تعاني من نقص في الأراضي "
وأضاف لمراسلتنا :" شرحت باسهاب في المحاضرة عن تخطيط المدن والموروث التاريخي للمدن القديمي في الشرق الأوسط وان تكون مدنا عصرية وتواجه المشاكل التي تواجه مدن العالم ، ومن بينها مشاكل في قضايا المناخ ، ارتفاع درجات الحرارة ، تزايد عدد السكان والمواصلات والتي تعتبر مشاكل خطيرة للمدن الحديثة وفي جودة حياة الناس ، وحتى تهدد استمرارية جودة الحياة ، واحد التوجهات التي نبحث بها كيف ان المدن القديمة التقليدية تمكنت ان تكون جزءا من المناخ وتعيش بتأقلم مع المكان الذي تتواجد به، حيث المدينة الحديثة فصلت عن الطبيعة والمناخ، ودراسة المدينة القديمة والحصول على نموذج محوسب ومن خلاله نعمل على بناء مدن جديدة ، تعتبر مدينة الناصرة جزءا تاريخيا والموروث الحضاري بني على مدار مئات السنين ، وبناء يشكل بداخله الحكمة والمعرفة والذكاء لبنائين كيف كان البناء ملائمة لبيئتها والاجتماعية وهي مثال ناجح جدا كان ، واليوم بحاجة الى ملاءمات وبالإمكان استنباط الكثير وبناء مدن حديثة ، كما وان الناصرة مثل أي مدينة أخرى تعاني من نقص في الأراضي ، وحدات السكن ، أزمة السير ، غلاء أسعار العقارات والجميع يحاول إيجاد حلول لهذه المشاكل ، كما وان الحلول المعروضة اليوم من قبل مهندسين ومخططي المدن غير كافية ولا تعطي الحل المناسب . ونحن بحاجة الى أبحاث جديدة والبحث عن حلول جديدة ويجب استثمار التاريخ والموروث الحضاري وإعطاء ملاءمات وبإمكان ان تكون مجالات بحث أخرى ، ان الوضع القائم اليوم سيء وليس فقط في الناصرة انما في جميع الأماكن والمدن والقرى" .

" الحل لا يكون بخطوة او خطوتين "
وأجاب مراسلتنا كيف بإمكان الناصرة الحفاظ على تاريخ وبالمقابل تقوم بمعالجة المشاكل الي تعاني منها بالقول :" يجب العمل على معالجة المشاكل من خلال توسيع مسطح ونفوذ البلد ، احياء سكن جديدة ، ووردتني معلومات انه يوجد عطاءات جديدة للازواج الشابة ، والحل لا يكون بخطوة او خطوتين انما يجب ان يكون عمل متشابك ومتكامل ومركب.
اما بالنسبة لسؤال الجهود التي تبذل هل هي كافية لحل هذه الإشكاليات، فنحن دائما اعتدنا ان نقول انها غير كافيا وذلك لكي نأتي بافكار جديدة وجهود اكبر ، ويجب دائما إعطاء جهد 120% وليس 100% ودائما يجب مواجهة المشاكل وإيجاد الحلول ، حيث انه مع مرور الوقت فان المشاكل تتفاقم وهذه المشاكل موجودة في كل انحاء العالم ، وخلال محاضرتي تتطرقت الى انه يوجد الكثير من الحضارات التي انهارت نتيجة ان المدن لم تستطع توفير احتياجات سكانها ، والوضع في الناصرة جيد نسبيا مقارنة في بلدان أخرى ولكن الوضع صعب ، البلد مكتظة بالسكان وأزمة السكان والأماكن العامة ومساحتها 14 الف دونم ويعيش بها 80 الف انسان ، ويوجد بها اكتظاظ كبير وبالمقابل لا يوجد بنى تحتية" .


المهندس ايمن طبعوني



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق