اغلاق

جمعية الأخوة: على بلدية الناصرة أن تكف عن المهاترات

وصل الى موقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من جمعية الأخوة لرعاية المسن، جاء فيه :" المركز اليومي لجمعية الأخوة لرعاية المسن هو بيت دافئ جدا لمسني المدينة


مدينة الناصرة  - منظر عام

ويتحلى بكل المواصفات التي تليق بأباءنا وأمهاتنا .
المركز اليومي ليس بيتا لأي حزب كان، وعلى بلدية الناصرة أن تكف عن المهاترات والافتراءات ضد ادارة الجمعية.
ان ممارسة ادارة بلدية الناصرة بهذا الشكل وكيل الاتهامات بلا رصيد ضد ادارة الجمعية هو فقط للتغطية على المعاصي التي ارتكبتها بلدية الناصرة مع سبق الإصرار ضد مسني المدينة" .
واضاف البيان :" جمعية الأخوة لرعاية المسن تأسست سنة 1987 ومنذ ذلك الوقت وهي ترعى مسني المدينة رغم الإمكانيات الضئيلة والمحدودة التي خصصت لها، وأن كافة المشاريع التي تخدم مسني المدينة هي من صنع هذه المؤسسة ولا يحق لأي شخص مهما كان الاعتداء على هذه المؤسسة وعلى ممتلكاتها".
واردف البيان :" ان استغلال طلب الجمعية بتنحية القاضي اشر كولا والخروج بتصريح كله محاولة خداع وتشويه للرأي العام هو فقط للتغطية على السبب الحقيقي الذي من أجله أثيرت هذه المشكلة، مع العلم أن الذي جعل من مشكلة الجمعية مشكلة سياسية هو رئيس البلدية نفسه والذي بشكل واضح وبكافة الجلسات كان شرطه الأساسي هو استقالة ادارة  الجمعية أولا".
وختم البيان :" ان محاولة تسييس الخلاف هي مبادرة مباشرة لرئيس البلدية وأكتر من ذلك رئيس البلدية حدد التعامل مع الجمعية بكافة المستويات وأرغم مستخدمي البلدية عدم التعامل مع الجمعية وعدم تحويل المبالغ المستحقة للجمعية .
إدارة الجمعية ومجلسها العام والمكون من 40 متطوعا يفتخرون أنهم جعلوا من هذه المؤسسة مؤسسة ناجحة ومنظمة وتفي بكافة التزاماتها تجاه مزودي الخدمات والمستخدمين والأهم من ذلك هو خدمة مسني المدينة وإيفائهم حقهم كاملا وبمستوى يليق بهم" .



إقرأ في ها السياق:
بلدية الناصرة: العدل العليا منحتنا حق تفعيل مشروع المسنين
بلدية الناصرة: الحقيقة حول مبنى المسنين والجمعية، والاخيرة ترد

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق