اغلاق

نوافذ .. بقلم : فريد غانم

نوافذ ..

(1)
النَّوافذُ في الخِيامِ كثيرةٌ؛
لا ينقصُها غيرُ الجدارِ
وزهرِ الياسمين.
(2)
النّافذة حَدٌّ فاصلٌ
بين الوعيِ واللّاوعي،
بين الأنا واندثارِها.
(3)
البيتُ بلا نافذةٍ
ضريرٌ من غير عُكّازٍ
ولا ساقَيْن.
(4)
النَّافذةُ نقصٌ في الإسمنت
ووفرةٌ في الضَّوْء.
(5)
النّوافذُ عيونٌ لا ترمِشُ،
أو أسماكُ في محيطٍ بلا ماء.
(6)
حينَ تموتُ النّافذةُ
ترتدي الجدرانُ ثوبَ الحِداد.
(7)
النّافذةُ خروجٌ على النّصّ
في مسرحيَّةِ القبيلة الصّغيرة.
(8)
النّافذةُ في النّهار
انتصارُ الذاتِ على قاتلِها.
وفي اللّيلِ، امتدادٌ للشَّوارع.
(9)
حين يقومُ جدارٌ أمامَ النَّافذة،
تسقطُ الإسوارةُ عن مِعصَمِها.
(10)
الكآبةُ، عصفورٌ محبوسٌ
في صدرٍ بلا نوافذ.
(11)
السّتائرُ رموشٌ مقلوبةٌ
خلف النّوافذ؛
لذا لا تعرفُ شكلَ الرّيح.
(12)
على حافّة النّافذةِ
يصيرُ للقهوةِ طعمُ النّشيد
وللغُبارِ نكهةُ الطّين.
(13)
حين ينهمرُ المطرُ
على زجاجِ نافذةٍ
تشعرُ العاصفةُ بالدِّفء.
(14)
النّافذةُ بقايا المَشَاعِ
داخلَ جُدرانِ المُلْكيّة.
(15)
النّافذةُ وسيلةٌ مشروعةٌ
لاقتناءِ قطعةٍ من السّماء.
(16)
رقصةُ العصفورِ على النّافذةِ
تذكيرٌ بالحُرِّيَّاتِ الضّائعة.
(17)
البابُ دربٌ إلى الأرض،
النَّافذةُ دربٌ إلى السّماء.
(18)
النّافذةُ، شكلُها تربيعٌ
وجوهرُها انكسارُ الشَّكلِ في الفَيْضِ.
(19)
في المسافةِ بين نافذتَيْنِ
يمتدُ جِسرٌ من الهواء
بينَ عاشِقَيْنِ محتَمَلّيْن.
(20)
النّوافذ في مدُنِ الأكواخِ
انعكاسُ البُؤْسِ في المرايا.
(21)
النّافذةُ التي تدخلُ منها الرّيحُ
تفقدُ حرِّيّتها ثمنًا للفضيحة والاغتياب.
(22)
المصابيحُ المحبوسةُ في البيت،
تخرجُ في اللّيل عبرَ النّوافذ.
(23)
أصصُ الأزهارِ على النّافذة
كُحلٌ متعدّدُ الألوان.
(24)
نوافذُ باريسَ العاريةُ
دعوةٌ مفتوحةٌ للشّمس.
(25)
الثلجُ على زجاجِ النّوافذِ
يُشعلُ المواقدَ في البيوت.
(26)
لو كانت النّوافذُ مُدوّرةً
لخَرَجَ النّاسُ من صناديقِهم.
(27)
الشّجرةُ الواقفةُ قُربَ النّافذةِ
ملِكَةٌ بلا رعيّة.
(28)
النّوافذُ في الطّابق الأرضيّ
زكاةٌ موزّعةٌ على اللّصوص.
(29)
النّافذةُ المُطلّةُ على الشّارعِ
انتصارُ الخاصّ على العام
والذّاتيّ على الدّولة.
(30)
النّافذةُ سِتارةٌ،
يراقبُ الممثّلُ من خلفِها
مسرحيّةَ الجمهور.
(31)
النّافذةُ، زمنَ الحربِ، ثغرةٌ
في الحائطِ من غير قذيفة
(32)
النّافذةُ المكسورة،
دعوةُ الخفافيش إلى احتلالِ السّقف.
(33)
النّوافذُ المفتوحةُ في اللّيل
نومٌ في الزّحام.
(34)
عندما يشتدُّ القصفُ
تموتُ البيوتُ، وتتّسعُ النّوافذ.
(35)
في بيوتِ الزّجاج الكاملِ
تتقاعدُ النّوافذ.
(36)
النّافذةُ كتابٌ مفتوحٌ
بلُغةٍ من غير حروف.

لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق