اغلاق

‘الأخوة‘ بالناصرة: ‘لا يجوز لأي شخص احتجاز اموال المسنين‘

جاء في بيان عممته جمعية الأخوة لرعاية المسن بالناصرة، تحت عنان "ليكف رئيس بلدية الناصرة عن ظلم مسني المدينة": "مسنو المدينة ومسنو المركز اليومي ليسوا رهائن


صورة ارشيفية لمدينة الناصرة 
 
بيد أي أحد ويحق لهم الأستفادة والتمتع بالمبالغ المخصصة لهم. المبالغ المستحقة لجمعية الأخوة لرعاية المسن من بلدية الناصرة ووزارة الرفاه هي حق لمسني المركز ولا يجوز لأي شخص احتجازها.
منذ سنتين ويرفض رئيس بلدية الناصرة تحويل المبالغ الخاصة والتي حولت لصندوق البلدية من وزارة الرفاه لصالح جمعية الأخوة لرعاية المسن – عن مشاريع نفذتها وتنفذها خدمة لمسني المدينة".

 أمر حجز مؤقت
أضاف البيان:"التوجهات المتعددة لبلدية الناصرة بدفع المبالغ لم تجد نفعا مما أضطر إدارة الجمعية بتقديم دعوى مالية ضد وزارة الرفاه وبلدية الناصرة والسيد علي سلام والسيد يوسف عياد والسيد جفري والسيدة امال فار بمبلغ 322,000 شيكل.
ادارة الجمعية ترى في عدم دفع المبالغ المذكورة يدخل في اطار المطاردة والملاحقة الممنهجة والمستمرة لادارة بلدية الناصرة ضد الجمعية وضد مسني المدينة وترى أن الهدف من هذه الملاحقة هو ادخال الجمعية في صعوبات مالية بهدف اغلاقها والأستيلاء على ممتلكاتها , مع أنه لا يوجد أي سبب موضوعي يسمح لبلدية الناصرة عدم تحويل المبالغ إياها
سوى أصرار رئيس بلدية الناصرة بعدم دفع أي مبلغ للجمعية وبصورة متعمدة وهذا بناء على تصريحات السيد جفري جدع محاسب البلدية في الغرف المغلقة وأمام كبار موظفي البلدية والأصدقاء .  هذا مما اضطرنا الى تقديم الشكوى مع طلب عاجل لإصدار أمر حجز مؤقت ضد المؤسسات والأشخاص المسؤولين عن تأخير المبالغ إياها".
اختتم البيان:"من الجدير ذكره أنه عدا المبالغ المذكورة في القضية إدارة الجمعية فدمت شكوى أخرى قبل 6 أشهر عن
مبالغ مستحقة للجمعية حوالي 330,000 شيكل".



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق