اغلاق

سلاّم: حصلنا على ميزانيات من وزارة السياحة وسنرمم سرايا الناصرة

سرايا الناصرة تعتبر من اقدم المباني في مدينة الناصرة، مبنى تاريخي هام من الفترة العثمانية، ويتم التداول في المدة الأخيرة ان بلدية الناصرة تعمل على تحويل مبنى السرايا
Loading the player...

الى متحف كخطوة إضافية لتسويق المدينة ولجذب اكبر عدد من السياح .
وفي هذا السياق كان لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما حديث مع علي سلاّم رئيس بلدية الناصرة الذي استهل حديثه بالقول :" تعتبر سرايا الناصرة من اقدم المباني في المدينة وسنعمل على ترميمها، ومن اهم الأمور التي تأخذ حيزا من اهتمامي هي تسويق الناصرة وان نعرّف الكثيرين الذي يجهلون أهمية هذه المدينة الناصرة التي تعتبر لؤلؤة ومن اهم المدن في العالم، ومؤخرا حصلنا على ميزانية من وزارة السياحة باكثر من 20 مليون شيقل، واولا سنعمل على ترميم مبنى السرايا ولغاية الان لم نتخذ قرارا نهائيا هل سنقيم متحفا وبعد الترميم سنتخذ قرارا مع المسؤولين، وكذلك يوجد تفكير باقامته كبيت للطلبة المتفوقين وأيضا سأعمل على افتتاح مكتب خاص لكي استقبل الجمهور في سوق الناصرة وبالتالي نساهم في زيادة عدد الوافدين الى السوق، وانا اعد الجمهور حتى لو تم تخصيص مبنى السرايا كمتحف ساعمل على تخصيص مكتب لاستقبال الجمهور" .

" لست راضيا عن السياحة "
وأضاف سلاّم :" اما بالنسبة للسياحة في الناصرة وتأثير الأوضاع السياسية، فان الناصرة لا تتاثر فقط من الظروف الخارجية والسياسية انما كل البلاد والمناطق حيث ان نسبة السياحة تقل، ونأمل ان تكون الأجواء هادئة، وعندما تتوافد الى إسرائيل نسبة سياحة عالية يتوافد السائحون أيضا الى الناصرة، وانا لست راضيا عن السياحة لان الظروف التي نمر بها صعبة والأوضاع الأمنية صعبة ونتمنى ان يكون امن وامان وان يكون سلام. ونحن نعمل ونهيىء الظروف لكي تستقبل الناصرة اعدادا اكبر من السياح وذلك من خلال بناء الفنادق، ومؤخرا تم افتتاح فندق العفيفي وخلال شهر أكتوبر سيتم افتتاح فندق زيادة العمري ومدينة الناصرة يجب ان يكون بها 5000 غرفة".
واختتم سلام :" نحن نبذل جهودا كبيرة ويعمل المسؤولون في الليل والنهار من اجل خدمة هذه المدينة الغالية على قلوينا جميع ".
 ومن الجدير ذكره ان السرايا  (وتعني القصر باللغة التركية) هو أحد المباني التاريخية الهامة في المدينة، بنيت السرايا في حوالي عام –1740 من قبل حاكم الجليل الشهير ظاهر العمر الذي اتخذه منزله الخاص وكمبنى الحكم العثماني حيث أشرف منه على الأمن في مرج ابن عامر، وقد ضم المبنى اسطبلات ومعتقلا.
المبنى مهجور في هذه الأيام لكن من المفروض تحويله في المستقبل إلى متحف يحكي سيرة مدينة الناصرة علما بأن جزءًا من أعمال البنية التحتية تمَّ القيام به. في القرن الـ19 تم إضافة طابق الاسطبل الرواق في الطابق العلوي، وفي مطلع القرن العشرين أقيم برج الساعة بأسلوب عصر النهضة. وفي الفترة التي أقيم فيها المبنى كانت الناصرة خالية من المساجد، وبالتالي فقد خصص ظاهر العمر للمسلمين غرفة في السرايا للصلاة، حتى إقامة الجامع الأبيض الذي تمَّ الانتهاء من بنائه في العام 1812. في الفترة التي تلت حكم ظاهر العمر وحتى فترة الانتداب شكل المبنى مقر القائم مقام في لواء الناصرة ومن ثم استعمل مبنى السرايا كمبنى الحُكم في المدينة. وقد عملت بلدية الناصرة حتى عام 1991 في هذا المبنى.


رئيس بلدية الناصرة علي سلاّم









لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق