اغلاق

ظُنونْ .. بقلم : بكر النمري

لَيُحَيرُني ..


الصورة للتوضيح فقط

كيفَ خُلِقتِ
أنتِ ؟
هل رَمتكِ المَلائِكَةُ
من سَماواتِ اللَهِ السَبعِ لِكي فيكِ تَحرِقَني
لَيُحَيّرُني
كيف وُجِدْتِ
أَمِنَ الْجَنَّةِ سَقَطَتْ زَهرةٌ
أَنجَبَتكِ لِكي بِكِ تُغرِمَني
آهٍ لو تَعلَمينَ أنّي
إذ أَلمَحُكِ
آلافُ الشُّهُبِ تَخرُّ على قلبي
آهٍ لو تَعلَمين أنّي
لَأُحبُّكِ لا تَكفيني لِكي
أصِفَ
ما بِداخِلِي
والذي يَعتريني
والشِعرُ لَقَد خانَني
لَيُحَيّرُني
كَيفَ صُنِعتِ؟
يا جَداوِلَ شهدٍ لم يُخلق مِثلُها أَمثِلةْ
تُغرِقُني، تَأسِرُني
ليُحيّرُني
كيف قد خرّت روحي بينَ يَديكِ
يا وجهاً يَفيضُ مناثيراً
يا وجها بالنظرَةِ يقتُلني ثُمّ يُحييني
ماذا يُجدي الشِّعرُ
فلتُجيبيني
أنتِ فوقَ الوَصفْ
أنتِ فوقَ الأنامْ
قد ضاعت بِواحاتِ عَينَيكِ سِنيني
إذ سافَرتُ في راحَتيكِ أَنا
لَوَجدتُ بِها
لؤلُؤاً ، أَربِعَةً هَارِبَةً
وخَريفٌ يُنئيني
يَمشي طَيفُكِ فيَّ
يَزرَعُ عُمري ورداً

وشَراييني..

هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق