اغلاق

غطاس في كندا: العقوبات الاقتصادية والمقاطعة الحل الوحيد

حلّ النائب عن التجمع الوطني الديمقراطي في القائمة المشتركة د.باسل غطاس ضيفا على ندوة المنتدى الاجتماعي العالمي التي عقدت في النادي الوطني في مونتريال،



والتي كانت تحت عنوان "الفلسطينيون تحت نظام الابارتهايد، الاحتلال، والحصار" حيث حضر المئات من الناشطين الدوليين والمناصرين لقضية الشعب الفلسطيني من مختلف جنسيات العالم. وذلك ضمن جولة سياسية يقوم بها النائب غطاس في كندا والولايات المتحدة.
وقدم النائب غطاس مداخلة عن "ممارسات منظومة الابارتهايد في فلسطين، وساق على ذلك العشرات من الامثلة، وعلى رأسها مشروع مصادرة الارض والاستيطان من خلال القانون في الجليل والنقب، مشيرًا الى قضيتي العراقيب وام الحيران وعتّير"، وقال: "ان اسرائيل تجمع البدو الفلسطينيين في ما يمكن تسميته بتجمّعات سكنية، تصادر ارضهم، تبرّر ذلك امام العالم بانها تقيم مدينة عصرية للبدو، وتقيم مكان قراهم مستوطنات تحمل نفس الاسم".
وتطرق النائب غطاس الى "التغيّيرات الحاصلة في  المجتمع الاسرائيلي، والى العقلية العسكرية والاستيطانية التي تحكمه، والى التطرّف السياسي وسيطرة اليمين واليمين الصهيوني ليس فقط على الحكم، وانما على التوجهات السياسية لكافة الاطراف والمؤسسات التي تلعب دورًا هاما في تحديد ملامح السياسة في اسرائيل. واسهب النائب غطاس حول كمية القوانين التي يسنها الكنسيت الاسرائيلي في العقد الاخير، مشيرًا الى قوانين مثل المواطنة وقوانين مصادرة الارض مثل برافر وقوانين الامتياز التي تتعاطى مع اليهودي اينما كان كصاحب حق بينما تتجاهل الفلسطينييّن الاصلانيين" .
واشار غطاس في مداخلته الى "التناقضات التي يعيشها الفلسطيني في الداخل الفلسطيني بين هويّته القومية والوطنية، وبين المواطنة التي فرضت عليه من دولة قامت على انقاض وطنه. واثار قضية المشاركة في الانتخابات البرلمانية في اسرائيل، وتطرق التحوّلات الحاصلة في هامش السياسة الاسرائيلية من تضييق مستمر، وقال "هم يغيّرون الان قوانين اللعبة، ونحن على ما يبدو سنذهب باتجاه الخروج من هذه اللعبة".
واختتم النائب غطاس مداخلته بالإشادة "بنموذج المقاطعة الدولية، وامكانية تأثيره الفاعلة في حالة اسرائيل، لانها كمنظومة وكمجتمع يحملان الكثيير من الحساسية تجاه للعلاقات الدولية ومرتبطين جدا بها وفي حال فرضت عليها عقوبات دولية ومقاطعة ستؤتي ثمارها سريعا" .
وكان غطاس قد شارك في ورشتين عقدتا في جامعة "جيسيب دي فيكيه" وسط مونتريال، حول مشروع الفلوتيلا وكسر الحصار عن غزة والتحديات الراهنة، والتي كان قد شارك النائب غطاس من خلاله في اسطول الحرية لعام 2015. وشدد النائب غطاس في مداخلتيه على اهمية استمرارية مشروع اسطول الحرية بشكل سنوي، وطالب القائمين على المشروع زيادة عدد الاساطيل السنوية وقدّم العديد من المقترحات التي قد تغني المشروع وتلفت اليه الانظار لتستقطب المزيد من الناشطين للقضية الفلسطينية ولتشكل وسيلة ضغط على الدول والحكومات.





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق