اغلاق

عائدون الى المدرسة بعد ايام : ‘صرت كبير .. انا في الصف الاول‘

بعد أيام قليلة ، ستزدان شوارع قرانا ومدننا العربية ، بآلاف الكائنات الصغيرة التي تحمل على اكتافها حقائب مدرسية ملونة ومزركشة، مملوءة بالكتب والدفاتر ،



وأيضا حفنة كبيرة من الأحلام البريئة! هؤلاء هم اطفال الصف الاول ، الذين سيدخلون للمدرسة للمرة الاولى في حياتهم ، كطلاب جاؤوا لينهلوا من بحور العلم والمعرفة ، ويكتسبوا الخبرات والتجارب بمختلف اشكالها وصورها .. سيدخلون مدارسهم من اوسع أبوابها ، في وقت يعتريهم مزيج هائل من المشاعر .. ارتباك ، توتر ، قلق .. وخوف أحيانا من الحياة الجديدة، فهم " كبروا " واصبحوا جزءا من المرحلة التعليمية ..وكثيرا ما يتساءل الاهل الذين يخوض ابنهم هذه التجربة للمرة الاولى عن كيفية تأقلم صغيرهم في الصف الاول وكيف يجتاز الرهبة من التجربة الجديدة ، وعن دورهم بما يتعلق باندماج الطفل في صفه وكيفية انخراطه بين زملائه الجدد ؟؟ ..
وللاجابة على هذه الأسئلة كان لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما حديث مع المربي امجد دراوشة مدير مدرسة ابن خلدون الابتدائية في دبورية ، والذي بدوره قدم النصائح للاهل كيف بإمكان مساعدة الطفل على التاقلم والاندماج في الصف الأول.

كيف نهيئ الطفل للصّف الأول؟
زيارة المدرسة الابتدائية وخاصة الصفوف الاولى ومعلماتها ، التعرف الى جميع المرافق المدرسية والمبنى التنظيمي وخاصة المدير والنائب والمستشار وتعريفهم على مهام كل منهم ، الجلوس معا في الصّف واقامة فعاليات مشتركة لتحبيبهم بالصف الجديد وأيضا اقامة دورة تحضيرية لعدة ايام قبيل افتتاح العام الدراسي الجديد.

كيف نجعل اليوم الأول في الصف الأول سهلا على الأطفال ؟
اضافة لما ذكر انفا فان اليوم الاول يجب ان يكون احتفاليا لهم حيث يحبذ استقبال الطلاب بفعالية وبعدها يتم دخول الصف على ان يقتصر اليوم الاول على فعاليات والعاب ليشعروا بالطمأنينة والسعادة ولكسر حاجز الخوف.

ما هي الخطوات العملية التي يجب اتباعها لتسهيل تأقلم الطفل في الصف بين زملائه؟
الجلوس في مجموعات، العاب مشتركة، رسومات، التعرف على الاسماء،الاكل  معا، ان يقوم كل طالب بتقديم هدية او قطعة من الحلوى لزميله يارشاد وتوجيه المعلمة .

كيف على الاهل ان يتصرفوا في حال رفض الطفل ان يتوجه الى المدرسة او الدخول الى الصف؟
يقوم الاهل بالتحدث مع الطفل في البيت لكسر حاجز الخوف وفي حالة وجود صعوبة ما في الامر يمكن الاستعانة بالعامل النفسي ومعلمات الصفوف الاولى مع الحرص على عدم اللجوء للعنف، وبالتالي فان الطفل سيتجاوز هذا المعبر وسيتمكن اخيرا من التأقلم والمواظبة الذاتية.

ما هي اهمية انخراط الطفل بسلاسة في المدرسة على المدى القريب والبعيد؟
كلما تأقلم الطفل بصورة اسرع فانه يشعر بالثقة والرغبة وحب التعلم ويتخطى حاجز الخوف في هذه المرحلة وفي المراحل المستقبلية ( الاعدادية، الثانوية).

 ما هي الامور التي تجعل الاطفال يشعرون بالرهبة في ايامهم الاولى بالمدرسة؟ وكيف يمكن تجاوزهم بسلام؟
ان الامر في رياض الاطفال يختلف عما هو في المدرسة من حيث العدد والمعلمين والاجواء اضافة الى الاقليم الصفي الذي يغلب عليه طابع اللهو، بينما في هذه المرحلة الجديدة يبدأ في مرحلته التعليمية والكتابية وتبعا لذلك يحتاج الى حقيبة تثقل كاهله لما فيها من كتب ودفاتر وادوات مدرسية ، وهذه الامور مجتمعة تضفي عليه جوا من الرهبة والعناء في ايامه الاولى.

دموع الطفل وبكاؤه في اليوم الاول كيف يجب ان يتعامل معها الاب والام؟
على الاهل التسلح بالصبر فهي فترة عابرة سرعان ما تمر وعلى الاهل عدم ابداء التأثر والشفقة لان هذا من شأنه اعطاء مردود عكسي .

هل توصي بمرافقة احد الوالدين للطفل في اليوم الاول بصفه الاول؟
ادارة المدرسة تهيئ جميع الظروف الكفيلة لتأقلم الطالب كما ذكر انفا، ولكن في حالات معينة بامكان الام مرافقة الابن لفترة وجيزة ثم العودة الى البيت شريطة عدم تكرار تعلق الطفل بامه.

هل توصي بمحادثة الاهل للمعلمين او طاقم الاستشارة في المدرسة لتسهيل عملية انخراط الطفل؟
في حالت معينة بإمكانهم اللجوء الى الطواقم ، ولكن ادارة المدرسة تعي هذا الامر لذلك فهي تقوم كما اسلفت باستقبال الاطفال واجراء محاضرات من قبل المستشارة ، وكذلك يوم تحضيري او دورة تحضيرية وهذا من شأنه اراحة الاهل من عناء الاتصالات.
 
هل ترى ضرورة واهمية لان يمتلك الطفل مهارات عملية قبل بداية المدرسة؟ مثل معرفة الجلوس على المقاعد بثبات مهارة الاصغاء والتركيز؟
ان تنشئة الطفل على قيم وانماط ومفاهيم معينة مهم جدا فالطفل يكون كصحيفة بيضاء وتستطيع المعلمة ان تغرس فيه وتعوده على انماط وقواعد سلوكية كالاصغاء والجلوس السليم وخاصة انه في هذه الحقبة الزمنية المعلمة غير مرتبطة بمنهاج تعليمي يجب قطعه وانما يجب ان يكون جلّ اهتمامها على النواحي التربوية.

 هنالك الكثير من الاهل ممن يخشون "الصف الاول " هل تفهم مشاعرهم هذه ؟
انا اتفهم مشاعرهم وخاصة للابن البكر اذ ان الفجوة والصعوبة الكامنة ما بين رياض الاطفال والصف الاول كبيرة حيث تبدأ المرحلة التعليمية والامتحانات وبالتالي فالاهل يهمهم الناحية التحصيلية.

هل هناك فرق برأيك بين طالب الصف الاول وطالبة الصف الاول؟
لا يوجد فرق بين طالب وطالب وانما الامر يتعلق بالشخصية نفسها، ولا ننسى اننا تجاوزنا منذ زمن طويل مرحلة التمييز ما  بين الجنسين وتفضيل الابناء على البنات وهذا الامر احدث تكافؤا في مزاولة الاعمال دون ايثار واحد منها على الاخر.




المربي امجد دراوشة









لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق