اغلاق

عثاملة، الرينة: لماذا لا يوجد لاعبون عرب بمنتخب إسرائيل في الأولمبياد؟

تساءلت نجود عثاملة مدربة الكراتيه دان 3 من بلدة الرينة، في حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما "لماذا لا يوجد أي لاعب عربي موجود في المنتخب الإسرائيلي


نجود عثاملة

في أولمبياد ريو في البرازيل"، واستهلت حديثها :" طل علينا رئيس الوزراء قبل بدء الالعاب الأولمبياد بخطاب " كبير وعظيم" يعتذر فيه للمجتمع العربي عن الظلم الذي يعاني منه وعن خطابه قبل الانتخاب وقد جاء به (مواطني دولة إسرائيل العرب الأعزاء، مواطنينا العرب الأعزاء.. قبل انتخابي, قلت إن الناخبين العرب يذهبون إلى صناديق الاقتراع بأعداد كبيرة. رغم تطرقي إلى حزب سياسي معين ولكن الكثير من الناس انزعجوا من كلامي وهذا مفهوم. قدمت اعتذاري لسوء تفاهم تصريحاتي"، وأكد على نيته تغيير الاوضاع واعتبار المجتمع العربي مجتمعا متساوي الحقوق. ووعد انه سيعمل كل ما في وسعه لكي يعيد الحق والعدل والامور الى نصابها !! " يجب على اليهود والعرب أن يتعاملوا مع بعضهم البعض بنفس الاحترام والعدالة اللذين كنتم تريدون أن يتم التعامل بهما مع عائلاتكم، أرضنا أصغر وأغلى من أن تمتلئ بالخلافات والكراهية. فلنعمل معا يهودا وعربا سويا لكي نمضي قدما في سعينا النبيل إلى تحقيق المساواة والكرامة للجميع، هذه هي رؤيتي وأنا متأكد أنكم تؤمنون بذلك أيضا"، وبعد اطلالته المشرقة عبر شاشات التلفزيون، رد عليه الكثيرون من ابناء شعبنا والقادة بعدم تصديق ما ورد في خطابه والتشكيك فيه خاصة وانه تحدث باللغة الانجليزية لا بل وان خطابه هذا كان موجها لإرضاء الغرب وليس العرب".

" هل اللاعبين العرب ليسوا على قدر من الكفاءة والمهارة لان يشتركوا في هذه الالعاب؟  "
وأضافت عثاملة :"وما ان انتهى من خطابه وبدأت الاولمبياد، ولكوني رياضية ومدربة كراتيه على مدار سنين وتشهد علي نتائجي وحبي وشغفي بالرياضة كلها خاصة رياضة الكراتيه، بدأت اتابع هذا الحدث العالمي والمباريات هناك في البرازيل، وأتابع الاحداث الرياضية والسياسة فيها، حتى بدأت النتائج تظهر، وتابعت نتائج المنتخب الاسرائيلي ولاعبيه، جذب انتباهي انه لا يوجد بين لاعبيه أي لاعب عربي، وعدت وبحثت فلم اجد، بينما يوجد لاعبون عرب كثيرون يتواجدون في منتخبات اوروبية مثل فرنسا وغيرها وحصلوا على ميداليات متنوعة البرونزية منها والفضية والذهبية".
وأكدت لمراسلتنا :"وانا اتساءل هنا هل اللاعبين العرب ليسوا على قدر من الكفاءة والمهارة لان يشتركوا في هذه الالعاب؟ لماذا تسمح بلد مثل فرنسا للاعبين عرب ومسلمين ان يمثلوها في هذا الحدث العالمي ( وهي البلد التي تعاني اليوم من غيرها من الارهاب) ولا تسمح دولة اسرائيل بذلك؟ كيف يستطيع لاعبون عرب ان يمثلوا اسرائيل في منتخب كرة القدم ولا يستطيعون تمثيلها في مثل هذه الألعاب اولمبياد؟، ولكني عدت وتذكرت خطاب رئيس الحكومة عن المساواة والعدل، وعن العمل المشترك بين اليهود والعرب في الدولة، فوصلت الى قناعة، ان العمل المشترك يكمن في دفع الضرائب فقط ولا يكون في أي محفل قد يظهر فيه ويشتهر لاعب عربي، ونحن في مجتمعنا العربي لدينا العديد من القدرات الرياضية الكبيرة والتي بإمكانها المشاركة في أولمبياد وتحقيق إنجازات كبيرة تعود بالمنفعة على المجتمعين ، وشخصيا احد احلامي هو المشاركة في الأولمبياد الا أن الصعوبات والعراقيل والتحديات كثيرة ونحن نعمل في كافة المجالات والميادين لتطوير القدرات الشبابية املين الوصول الى مراحل متقدمة" .

" لعبة الكراتيه تعلم ممارسيها الاحترام والأخلاق "
واجابت مراسلتنا في تعقيبها ان اللاعب المصري اسلام رفض مصافحة للاعب الإسرائيلي ، قالت :"التحية تعبر عن فلسفة كبيرة مستمدة أصلا من الفلسفة اليابانية وهي تعبر عن الاحترام للجميع حتى الخصم ، المدرب والزميل واحترام المهزوم والمنتصر ، لعبة الكراتيه تعلم ممارسيها الاحترام والأخلاق وكل الصفات الجيدة والسامية  ".




لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق