اغلاق

غسان ، بقلم : الشاعرة إيمان مصاروة

سَطِّرْ على سِفْرِ الوُجودِ شَهادَهْواجعلْ صُمودَكَ في النضالِ عِبادهْ


الشاعرة إيمان مصاروة
.
هذا الذي قدْ قالهُ ومضى بهِ
غَسّانُ كَنْفاني فنالَ مُرَادَهْ
.
قد أخطَأتْهُ رصاصةٌ غدّارَةٌ
موْتُ المُناضِلِ للكرامِ وِلادَهْ
.
في كفِّهِ القلمُ الذي لم ينكَسِرْ
فهَوُ الذي جعَلَ الشُّموخَ مِدادَهْ
.
نَهْرٌ يَسيرُ ولا يَني يَنْبوعُهُ
وقَريحَةٌ خلاقةٌ وقادَهْ
.
رضَعَ الكرامةَ في بلادٍ حُرَّةٍ
أصحابُها رغْمَ المآسي سادَهْ
.
الحَرْفُ صاغَ به زئيراً هادراً
حَرَمَ العدُوَّ هناءَهُ ورقادَهْ
.
كالبندقيّةِ حرْفُهُ وخِطابُهُ
ذاك الذي في الروْعِ كانَ عتادَهْ
.
كسَبَ الشقاءَ القاتلونَ مذلةً
وجنى الخُلودَ وفي الخلودِ سعادهْ
.
سجلْ أيا تاريخُ في كتب العلا
غسّانُ فازَ مُكرّماً بشهادهْ
.
في ذكرى استشهاد غسّان كنفاني الـ 44 مؤسّس "كتيبة أدب المقاومة الفلسطينيّ"




هذا المقال وكل المقالات التي تنشر في موقع بانيت هي على مسؤولية كاتبيها ولا تمثل بالضرورة راي التحرير في موقع بانيت .
نلفت انتباه كتبة المقالات الكرام ، انه ولاسباب مهنية مفهومة فان موقع بانيت لا يسمح لنفسه ان ينشر لكُتاب ، مقالات تظهر في وسائل اعلام محلية ، قبل او بعد النشر في بانيت . هذا على غرار المتبع في صحفنا المحلية . ويستثنى من ذلك أي اتفاق اخر مع الكاتب سلفا بموافقة التحرير.
يمكنكم ارسال مقالاتكم مع صورة شخصية لنشرها الى العنوان:
panet@panet.co.il .

لمزيد من زاوية مقالات اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق