اغلاق

بالفيديو : القرا ينقذ يهودية قبل ان يبيعها زوجها لداعش في العراق !

نشرت القناة الثانية الإسرائيلية، تقريرا حول ليزا "التي قامت برحلة شاقة على طول الطريق من شمال العراق إلى إسرائيل، من أجل إنقاذ حياتها من أسر الدولة الإسلامية".
نقلا عن القناة الاسرائيلية الثانية
Loading the player...

وبحسب التقرير :" ليزا .. هي امرأة يهودية كردية كانت تعيش في العراق، وتزوجت من رجل غير متديّن تماما، رجل أعمال ناجح كان يدير نمط حياة علماني. كان لدى الزوجين أربعة أطفال وعاشت الأسرة حياة سعيدة، حتى بدأ الزوج المسلم يصبح متطرّفا أكثر وأكثر  أصبح زوج ليزا مسلما متديّنا بعد أن كان علمانيا، وبدأ ينزعج من حقيقة أن زوجته يهودية. طلب منها التزام نمط حياة  صارم، تغطية كل جسدها بالملابس السوداء، وعندما غضبت ليزا من ذلك، هدّدها أنه سيبيعها إلى مقاتلي داعش".
واضافت ليزا " علمت ماذا ينتظرني كامرأة يهودية في أسر ذلك التنظيم الإرهابي المتطرف. لقد شاهدت ماذا حصل لفتيات يزيديات، عندما تم اغتصابهنّ مرارا وتكرارا حتى قُتلن. ..خشيتُ على حياتي كثيرا.. لذلك قررت الهروب من زوجي، من أجل إنقاذ حياتها".

"نائب الوزير  للتعاون اﻹقليمي عضو الكنيست  أيوب قرا، كان له النصيب اﻷكبر للمشاركة في استبدال اﻷسرى وإحضار بعضهم ﻷرض إسرائيل "
وبحسب التقرير " هربت ليزا مع لاجئين آخرين من العراق إلى تركيا، حيث اضطرّت إلى ترك أطفالها خلفها مع زوجها...نجحت ليزا في تركيا بإجراء اتصال مع أقاربها في إسرائيل وأخبرتهم بحالتها حتى قرر أقاربها المذهولون بذل كل ما في وسعهم، فتوجّهوا إلى سياسيين إسرائيليين، نجحوا في إنشاء اتصال بينها وبين جهات حكومية في تركيا، حتى تم الموافقة بشكل استثنائي على نقلها إلى إسرائيل". 
 وبحسب التقرير :" فان نائب الوزير  للتعاون اﻹقليمي عضو الكنيست  أيوب قرا، كان له النصيب اﻷكبر للمشاركة في استبدال اﻷسرى وإحضار بعضهم ﻷرض إسرائيل ".
واضاف التقرير ان  " القرا قدم المساعدة لهذه يهودية من كردستان التي تم إنقاذها من زوجها الذي انضم إلى داعش، زوجها هددها دائما بأنه سيسلمها لداعش، الزوجة عاشت في خطر مستمر تحت تهديدات الزوج واستطاع نائب الوزير تخليصها من الخطر المحدق بها".
كما وذكر التقرير " أن عائلة معروفة من مدينة القدس، توجهت لنائب الوزير وطلبت منه التدخل لمساعدة  قريبتهم الموجودة بخطر في كردستان بقصد إحضارها ﻹسرائيل من ظلم زوجها والخطر المحيط بها، نائب الوزير وجهه اﻷقرباء لصديق له والذي يعمل في دول المنطقة وفي غضون بضع ساعات استطاع أن يصل للسيدة التي في خطر ووضعها تحت حمايته ، ثم توجهت وزارة التعاون اﻹقليمي لوزير الداخلية الحاخام  آريه درعي وطلبت منه السماح لها بالدخول ﻹسرائيل وإعطائها الوثائق الشخصية اللازمة وتم العمل على ذلك بالسرية التامة حتى وصولها ﻹسرائيل".


صور من التقرير الذي نشرته القناة الثانية


ايوب قرا


تصوير AFP



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق