اغلاق

‘القلم‘ طمرة تنظم امسية وتوزع منحا وتكرّم كبها وحجازي

نظمت مؤسسة القلم الأكاديمية في طمرة، مؤخرا، أمسية لطلاب المعاهد العليا في طمرة، حضرها لفيف من طلاب وطالبات المعاهد العليا في المدينة.


مجموعة صور من الأمسية

 
وتعتبر هذه الأمسية تقليدا سنويا تقوم به مؤسسة القلم في طمره حيث تحاول المساهمة في تهيئة طلاب المعاهد العليا للحياة الأكاديمية بكافة مناحيها الثقافية والاجتماعية والتعليمية والتربوية وغيرها، وذلك بهدف تسهيل عملية اندماج الطلاب بالمعاهد العليا وتمكينهم من مواجهة التحديات وخاصة لطلاب سنة أولى.
وجاء في بيان صادر عن المنظمين:" ابتدأت الأمسية مع عريفة الامسية الاخت سحر زيداني مرحبة بالحضور وداعية الطالب محمد شعار ليقرأ ما تيسر من القرآن الكريم. تلاه الأخت سما حجازي التي تحدثت بدورها عن مشروع قمم الذي ترعاه مؤسسة القلم الاكاديمية – طمرة.
 ومن ثم تحدث الأستاذ أشرف حجازي مسؤول القلم في طمره حيث تحدث عن اهمية التميز للأقلية العربية الفلسطينية في الداخل لكي تحافظ على بقائها وتقدمها  مفصلا للحضور مشاريع مؤسسة القلم في طمره وموضحا أهم معالم برنامج القلم للعام الدراسي الحالي".

محاضرة للبروفيسور مصطفى كبها
 اضاف البيان:" المحاضرة المركزية كانت للمحاضر والباحث البروفيسور مصطفى كبها، وهو محاضر كبير ورئيس قسم التاريخ في الجامعة المفتوحة والمتخصص في علم الأنساب والأصول لكافة العائلات والحمائل والبلدان عند شعبنا الفلسطيني  بعنوان ‘التحديات الجماعية والفردية التي يواجهها الطلبة العرب بالحياة الأكاديمية‘، حيث بيّن للحضور أهم التحديات، كما وقدم نصائحه العملية لكيفية تجاوزها والوصول لمرحلة التميز العلمي والمهني خلال مرحلة التعليم ولاحقا في الحياة المهنية بعد انهاء التعليم الجامعي.
كما وقد تم تكريم البروفيسور مصطفى كبها من قبل مؤسسة القلم الاكاديمية على ما يقدمه من عطاء وانتاج علمي اكاديمي واجتماعي وثقافي ووطني لمجتمعنا في الداخل الفلسطيني وللإنسانية جمعاء، مثنية عليه دوره الفعال والمباشر من اجل انشاء القائمة المشتركة التي وحدت الاحزاب العربية في الداخل الفلسطيني.
 كما قامت مؤسسة القلم الاكاديمية بتكريم مفتش وزارة التربية والتعليم ابن مدينة طمرة الدكتور خالد حجازي وذلك لحصوله على لقب الدكتوراه في التربية من جامعة بار ايلان وعلى عطائه المتواصل بكافة المناصب التي تبوأها معلما ومديرا ومفتشا. وفي كلمته التي ألقاها د. حجازي بين للطلاب ضرورة وأهمية التخطيط واختيار الأهداف وبناء برامج العمل من أجل تحقيقها، مستشهدا بأمثلة حية لمسيرة نجاح خطها أشخاص قاموا بذلك". 

توزيع منح دراسية 
 وفي الختام وزعت مؤسسة القلم ولجنة الزكاة في طمره المنح الدراسية على طلاب المعاهد العليا الذين شاركوا بمشروع قمم العام الماضي في مدرسة المتنبي. ثم قام من حضر من الطلاب بالتسجيل لطلب الانضمام لمشروع قمم للعام القادم، حيث سيتم اختيار المرشدين منهم من خلال لجنة تصنيف مهنية.

 

 



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق