اغلاق

بلدية الناصرة : ‘كفى للعنف ، كفى للقتل‘

عممت بلدية الناصرة بيانا تحت عنوان " كفى للعنق ... كفى للقتل " ، جاء فيه : " الناصرة يلفها حزن عميق والوسط العربي في البلاد كذلك بعد


المرحوم يوسف سليم عبد الخالق

أنتشار خبر الجريمة البشعة التي راح ضحيتها الشاب يوسف سليم عبد الخالق الذي طالته يد الغدر والقتل والعنف بعد أطلاق الرصاص عليه ليلة الأحد . ل
طالما طالبنا كافة الأطر والمؤسسات والحركات والأحزاب والمجتمع عامة بخطورة ظاهرة العنف واستفحالها في وسطنا العربي وطالما حذرنا من السلاح الذي طمً وعم " .
وأضاف البيان : "
دعونا وما زلنا ندعو إلى وضع هذه الظواهر التي تقلق المجتمعات وتهدد الأمن العام والأمن الشخصي على سلم الاهتمامات ذلك أن الأمن والأمان هدفنا في الناصرة. الناصرة بلد المحبة والتآخي والتسامح هكذا كانت وهكذا ستبقى بمشيئة الله ورعايته . هذه الجريمة النكراء هزت البلد وأعادت إلى الأذهان مناخ الخوف والقلق وفقدان الأمن والأمان الذي نضعه في سلم اهتمامنا كبلدية في مدينة تصبو إلى أن تكون نموذجاً يحتذى به . ان قلقنا في محله ما دام السلاح ينتشر بهذه السهولة والحصول عليه يتزايد والشرطة تقف مكتوفة الأيدي وغير قادرة على لجمهٍ . قلقنا هذا نضعه أمام كل ذو ضمير حي وندعو ونحن قلقون على مصير أبناءنا كل مؤسسات شعبنا الرسمية والغير رسمية وضع هذا الموضوع على أجندتها ونشاطها " .

" جلسة طارئة "
واستطرد البيان يقول : " ادارة البلدية ستدعو قريباً لجلسة خاصة وطارئة لمجلسها البلدي لمناقشة هذا الأمر الخطير "العنف والقتل" وستعمل لدعوة ممثلي الشرطة لهذه الجلسة الطارئة. ا
دارة البلدية يصلها يومياً عدة شكاوي تتعلق بالأمن والأمان بعد أن تمً إيقاف عمل شرطة المدينة التي كان جزء كبير من عملها منوط بهذا الملف. حيث عادت ظاهرة "التراكتورونيم" والإزعاج المنبعث منها وعادت أصوات الضجة والصخب تنبعث من أجهزة سيارات بعض أبناء الشبيبة ، وتعاطي الكحول في أمكنة معروفة في المدينة والسياقة الخطرة الاستعراضية، والاعتداءات على الأملاك العامة. هذه الظواهر هي مؤشر واضح للعنف وبداية توصل فاعلوها إلى النتيجة الحتمية القتل والعنف. اننا نتفهم هذه الشكاوي ونطالب الجمهور التوجه للبلدية في أمر كل تصرف يمسُ بأمنهم وأمانهم ".
وخلص البيان للقول : "
ولا يسعنا في النهاية إلا أن نتوجه لآل عبد الخالق هذه العائلة الكريمة التي ضربت أطنابها بالأرض متشبثة بالجذور والانتماء شامخة واعية كما نعرفها بالتعازي الحارة ونقف معها في مصابها الجلل سائلين الله أن يلهمها الصبر والسلوان وأن يتغمد فقيدها برحمته الواسعة " .



بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



اقرأ في هذا السياق :
الناصرة تفجع بمقتل الطالب الجامعي يوسف عبد الخالق بياطرة (20 عاما)
بكارنة من الناصرة: على المسؤولين وضع خطة شاملة لوقف العنف
بلدية الناصرة تنعى الشاب يوسف سليم عبد الخالق

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق