اغلاق

النصراوية عبد الجواد: هكذا تُهيّئون اولادكم للعودة لمدارسهم

بعد اجازة صيفية طويلة ، تسببت لعدد لا بأس به من الاهالي بـ" وجع رأس " ويعود بعد أيام معدودة طلاب المدارس الى مقاعدهم التي غادروها قبل حوالي شهرين ،


المربية ايمان عبد الجواد

ليستكملوا مشوار العلم ، في وقت بدأت المدارس تنفض الغبار عنها ، وتستعد لتحتضن طلابها من جديد .
وفي هذا الوقت من السنة ، ينصح الخبراء والاخصائيون الاهل بالعمل على تهيئة الاولاد للعودة للمدارس ، والعمل على ضبط ساعات نومهم ولعبهم ولهوهم للوصول الى اول يوم من العام الدراسي الجديد بأقل قدر ممكن من الهرج والمرج ، لايقاظ الصغار صباحا ولملمتهم للافطار والتأكد من انهم أتموا ترتيب حقائبهم وأدواتهم كما ينبغي .

" لا أمل لنا بعد الله سوى التعليم المتميز "
وفي هذا السياق تحدثت مراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع المربية ايمان عبد الجواد من الناصرة التي قدمت نصائح للاهل للعمل على اجتياز اليوم الأول من المدرسة والطرق والامكانيات لقضاء عام دراسي ناجح.
واستهلت المربية ايمان عبد الجواد حديثها قائلة :" نعيش هذه الأيام بداية عام دراسي جديد نأمل من خلاله أن نتقدم خطوة جديدة للأمام نحو العالم المتقدم، لا أمل لنا بعد الله سوى التعليم المتميز، قطار التعليم يقود خلفه جميع القطارات، إن أسرع بانطلاقته أسرعتْ بقية العربات، وإن تباطأ تباطأت، وقطار التعليم أساسه المعلم والمعلمة الناجحين، فهما العنصر الفاعل الذي يؤثر في مستقبل الأمة" .
وتابعت لمراسلتنا :" من تجربتي المتواضعة وجدت أن طلبتنا لا يتعلمون الكثير من القيم المهمة في مدارسهم، كاحترام الوقت والنظام، والحب والتسامح، وإتقان العمل والصبر على المشاق، والأمانة في أداء الواجبات، بل إن أكثرهم ينتقل إلى الجامعة وهو لا يجيد أبسط طرق البحث ومهارات الاتصال، وروح الفريق وحب المشاركة في النشاطات الخيرية والثقافية والاجتماعية. ومن أهم أسباب تدني مستوى التعليم نظامه المعتمد على التلقين دون المشاركة والتطبيق، وعدم الدقة في اختيار المعلمين والمعلمات وضعف إعدادهم".

" الاستعداد لليوم الأول يعتبر خطوة محورية حاسمة لبداية العام الدراسي بشكل صحيح "
وأضافت لمراسلتنا :"في هذه المناسبة العزيزة على قلوبكم تدفعُني محبّتي لكم ايها الاهالي الاعزاء إلى تقديمِ بعض النّصائح لكم لعلّها تعينُكم على قضاءِ عامٍ دراسي جديد مليءٍ بالتفوّق والإبداع والمحبّة، علما ان الاستعداد لليوم الأول يعتبر خطوة محورية حاسمة لبداية العام الدراسي بشكل صحيح، ولتحقيق ذلك، هناك عدة طرائق لإتمام هذه الخطوة".
وأكدت المربية ايمان :" أولا على الاهل ان يعوّدوا اولادهم على النّومَ المبكّر والاستيقاظ المبكّر، لتكونَ أجسامهم مهّيأةً لتحمُّلِ اليوم الدراسي الذي يتطلّب الحيويّةَ والنشاط، وتكون أذهانهم مستعدّةً لتقبّل المعلومات الجديدة والمتنوّعة .
ثانيا، راجعوا المعارفَ الأساسية مع اولادكم... والهدف من ذلك تمرين الذّهن لاستيعاب المعلومات الجديدة. ثالثا، امنعوا اولادكم من احضار الألعاب الإلكترونية والجوالات إلى المدرسة لأنها ستشغل اولادكم عن دروسهم، فضلاً عن كون ذلك مخالفاً لنظام المدارس. رابعا، ابدأوا بضبط نوم اولادكم قبل أيام من بدء الدراسة، يجب أن تقوموا بضبط الساعة البيولوجية لجسدهم، من خلال تنظيم ساعات نومهم بحيث تتوافق مع جدول الحصص عند بدء الدراسة".
وشددت من بين النصائح التي يجب على الاهل اتباعها :" خامسا عليكم مساعدة اطفالكم في تحديد اهدافهم والوصول الى تلك الاهداف بنجاح، سادسا لا تشتروا كل الأغراض فلا مانع من أن تقوموا بشراء أغراض العام الدراسي جملة واحدة، ولكن لا تقدم على فعل مثل هذا الشيء قبل إنصرام اليوم الأول، حيث يقوم المعلمون أو الأساتذة بتدوين ما ستتطلبه مادتهم من احتياجات. ونظرًا لأن قائمة المتطلبات تختلف من معلم لآخر، ولتجنب زيارة مكتبة بيع الأدوات المدرسية أكثر من مرة، يمكنكم الانتظار حتى تقوموا بمقابلة جميع المعلمين؛ لتتمكنوا من الحصول على قائمة دقيقة ومكتملة. سابعا، الاستعداد النفسي لليوم الأول، حاولوا قدر المستطاع بناء حديث وحوار بناءين مع اولادكم وتهيئة نفسيتهم للقاء الاول في المدرسة وزرع افكار جميلة في رأسهم عن ايام الدراسة الجميلة وتحميسهم للدراسة".

" على الاهل الاهتمام بالغذاء الصحي السليم "
واكملت ايمان :" علموا اولادكم كيفية التخطيط مسبقا وموازنة الامور بالشكل الصحيح، بالاضافة الى مواجهة الاشياء بمنظار سليم ، عاشرا راجعوا الاخطاء التي ارتكبت في السنة السابقة خلال العام الدراسي لتفادي الوقوع فيها مجددا،  كذلك يجب ان تعودوا اولادكم على الاشتراك بالفعاليات المدرسية وذلك لانها تكسبهم مهارات جديدة هم بحاجة اليها.  وانصح الاهل ان يصقلوا ويبلوروا شخصية اولادهم باتباع نظام تدوين الملاحظات فتدوين الملاحظات هو فن ومهارة، يمكن مضاعفتها أو الوصول بها إلى أعلى معدلاتها عن طريق اتباع نظام بارع ومنظم بدرجة كبيرة. وأخيرا على الاهل الاهتمام بالغذاء الصحي السليم، الغذاء الصحي هو الذي يفيد الإنسان ويمدّه بالطاقة التي تلزمه يومياً للقيام بأعماله بنشاط وحيوية، ويحسّن من صحة الجسم، وهو السبيل إلى الوقاية من الكثير من الأمراض والمشاكل الصحية".


الصورة للتوضيح فقط

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني : panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق