اغلاق

الحمد الله يعود الجرحى من أبناء المؤسسة الأمنية بنابلس

وصل لموقع بانيت وصحيفة بانوراما بيان من المكتب الاعلامي لمكتب رئيس الوزراء الفلسطيني جاء فيه : " عاد رئيس الوزراء ووزير الداخلية الفلسطيني د. رامي الحمد الله،



الجرحى من أبناء المؤسسة الأمنية في نابلس، والذين يرقدون بمستشفى رفيديا والمستشفى العربي، بعد إطلاق عدد من المجرمين النار عليهم في البلدة القديمة، اثناء تأديتهم واجبهم الوطني وملاحقة الخارجين عن القانون".
وقال الحمد الله: "سنلاحق قتلة أبناء المؤسسة الأمنية الشهيدين شبلي بني شمسة ومحمود طرايرة ومطلقي النار على ضباط وأفراد الامن في نابلس، وسنقدمهم للعدالة لينالوا الجزاء على جريمتهم النكراء، فلا مكان للمجرمين في وطننا، ولن يفلتوا من العقاب."
وأكد الحمد الله " ان القيادة وعلى رأسها الرئيس محمود عباس والحكومة مصممة على المضي قدما في اجتثاث عناصر المجرمين والخارجين عن القانون، وتوفير الامن والأمان للمواطنين"، مشددا على "ان أبناء شعبنا العظيم وهو يجابه الاحتلال ويتحداه بصموده وثباته، يلتف حول قيادته وحكومته في محاربة من يحاولون تقويض أسس الاستقرار والسلم الأهلي ويعبثون بحياة وامن المواطنين".
وكان الحمد الله قد ترأس اجتماعا امنيا في نابلس، مع قادة المؤسسة الأمنية ومدراء العمليات في الضفة، للوقوف على الاحداث الدامية التي أدت الى استشهاد اثنين واصابة ثلاثة من أبناء المؤسسة الأمنية اثناء تأديتهم واجبهم الوطني في نابلس. 







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق