اغلاق

الإبراهيمي: مشروع جزائري لاعمار مسجد شهداء الأقصى بغزة

أعلن الشيخ أحمد الإبراهيمي الأمين الوطني لفلسطين عضو حركة مجتمع السلم الجزائر، عن " مشروع جزائري جديد يشمل إعادة اعمار مسجد شهداء الأقصى غرب غزة،

الذي دمره الاحتلال الإسرائيلي خلال عدوان 2014 " .
وأكد الإبراهيمي "أن مشاريع الإعمار الجزائرية في القطاع تشمل بناء وترميم عشرات البيوت المدمرة والمدارس والمساجد والمراكز الصحية والطبية، إضافة لآبار المياه التي تخدم المواطنين في المناطق المهمشة".
وأشار إلى مشاريع دعم المعوزين والفقراء والجرحى ممن أصيبوا خلال العدوان، وكفالة الأيتام ودعم الأسر التي فقدت معيلها وكفالة الطالب الجامعي، إضافة لدعم القطاع الصحي بتوفير الدواء والمستلزمات الطبية، ودعم المشاريع التنموية ومشاريع صغيرة لتوفير فرص عمل للحد من البطالة والفقر.
وفيما يتعلق بالسفن النسائية لكسر الحصار عن غزة، أكد الإبراهيمي " أنها جزء من العمل الذي يهدف إلى كسر الحصار عن غزة ودعم صمودها ". وشدد على " ضرورة دعم هذه السفن بكل السبل المتاحة، باعتبارها وسيلة لتسليط الضوء على معاناة القطاع ومليوني مواطن يسكنون فيه ".
وقال " حب أهل الجزائر لشعب فلسطين نابع من تعرضه للظلم وشعوره بهذه المعاناة" مشيراً إلى " أن عائلات جزائرية كثيرة ما زالت تقيم في قطاع غزة والقدس والضفة الغربية والداخل الفلسطيني ".
وجدد الإبراهيمي الدعوة للشعب الجزائري لدعم غزة وتقديم كل ما يحتاجه من مساندة ومساعدة ليحقق الشعب الفلسطيني استقلاله ويسترجع حريته.
وأرجع الإبراهيمي سبب تراجع فعاليات التضامن والدعم لغزة في الخارج " للانشغال بملفات مختلفة من سوريا والعراق واليمن وليبيا وما يحدث من جرائم يومية فيها، ما جعل وسائل الإعلام أيضاً تركز عليها ".



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق