اغلاق

الخضري: معاناة أصحاب البيوت المدمرة في غزة تتفاقم

أكد النائب جمال الخضري رئيس اللجنة الشعبية لمواجهة الحصار " أن معاناة أصحاب البيوت المدمرة في قطاع غزة بعد عامين من العدوان الإسرائيلي ،


النائب جمال الخضري
 
تتفاقم ما بين عدم وفاء المانحين وتقييد الاحتلال دخول الإسمنت ومواد البناء ".
وشدد الخضري على " أن عملية الاعمار تسير ببطء شديد بسبب الحصار والإجراءات الإسرائيلية ".
وقال " في حال توفر أموال من المانحين فإن مواد البناء لا تكون متوفرة بسبب رفض إسرائيل إدخال الكميات الكافية وحاجة غزة لكميات كبيرة جداً نظراً لحجم المباني المدمرة، إضافة لحاجة القطاع لوحدات سكنية ومشاريع جديدة.
وجدد الخضري التأكيد " بأن نحو 50% من المباني المدمرة كليا جراء عدوان عام 2014 لا زالت تنتظر الاعمار، ولا يوجد لها تغطية مالية من المانحين، وأيضا لا يتوفر مواد بناء ".
ودعا المانحين في مؤتمر اعمار غزة في القاهرة ضرورة الوفاء بما التزموا به لإنهاء الوضع الكارثي والمأساوي والمعاناة المستمرة والمتصاعدة.
ودعا رعاة المؤتمر "النرويج ومصر" والمجتمع الدولي " لممارسة ضغط على الاحتلال الاسرائيلي لرفع الحصار، ورفع القيود عن دخول مواد البناء، وفتح كل المعابر لإنهاء معاناة المواطنين في غزة".
وقال الخضري " المجتمع الدولي لا يقوم بخطوات عملية لرفع الحصار رغم التأكيد المستمر أنه عقوبة جماعية في التصريحات والتقارير الرسمية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق