اغلاق

الناجي من حريق دوما الطفل أحمد دوابشة يعود الى مدرسته

عاد الطفل أحمد دوابشة، الى مدرسته في قرية دوما قرب نابلس، ليبدأ العام الدراسي الجديد مع أقرانه في الصف الأول الابتدائي. وكان أحمد الناجي الوحيد من جريمة
Loading the player...

حرق مستوطنين متطرفين لمنزل عائلته العام الماضي والتي راح ضحيتها والده ووالدته وشقيقه الرضيع علي والتي تحمل مدرسة القرية اسمه حالياً (مدرسة الشهيد علي سعد دوابشة). ورافق أحمد في طريقه الى المدرسة عمه وجده وخاله.
وقال عمه نصر دوابشة في تصريحات صحفية: "إن أحمد رفض في البداية الذهاب الى المدرسة، ولكنه قام بتشجيعه مع جده واقتنى له دراجة كهربائية ليقودها في الطريق الى المدرسة".
وأضاف: "قمنا بتجهيز غرفته الصفّية كي تناسب وضعه الصحي فوضعنا فيها مكيّفًا لأن وضع احمد يحتّم عليه ان لا يبذل جهدا لكيلا يعرق، كما قمنا بعمل مرحاض خاص به وكل ذلك تم بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم العالي الفلسطينية".
وكان الطفل أحمد دوابشة قد أنهى المرحلة الثانية من العلاج في المستشفيات الإسرائيلية وفي الخارج، جراء الحروق التي تعرض لها أثناء الحادثة.


تصوير عصام الريماوي وكيو برس


تصوير ايمن النوباني-وفا





لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق