اغلاق

الشيخ إيهاب شريف من الناصرة يقدم النصائح لحجاج بيت الله

في هذه الأيام ، يتوجه عدد كبير من المسلمين الى الديار الحجازية لاداء فريضة الحج . وفي هذا السياق قدم الشيخ إيهاب شريف امام مسجد الصحابة الناصرة مجموعة من النصائح


الشيخ إيهاب شريف

لحجاج بيت الله الحرام ، في حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما ، وأجاب على مجموعة من الأسئلة .

ما حكم الحج وما هي شروط وجوبه ؟
معنى الحج شرعاً: القصد إلى بيت الله الحرام لأداء عبادة مخصوصة بشروط مخصوصة.وأرجح ما قيل في تحديد الزمن الذي شرع فيه الحج والعمرة، أنه العام التاسع من هجرة المباركة والحج فرض باتفاق المسلمين، وركن من أركان الإسلام لقول الله تعالى : { وَلِلّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلاً }
ولحديث النبي صلى الله عليه وسلم الذي رواه البخاري ومسلم عن أبي هريرة - رضي الله عنه -: " بني الإسلام على خمسٍ: شهادة أن لا إله إلا الله، وأن محمداً رسول الله، وإقام الصلاة، وإيتاء الزكاة، وصوم رمضان، وحج البيت لمن استطاع إليه سبيلاً ".
والذي يجب عليه الحج كل انسان تتوفر فيه الشروط التالية  الإسلام:فلا يجب على غير المسلم لأن شرط صحة العبادة الإسلام ثانيا العقل:فالمجنون لا يجب عليه الحج ولا العمرة لعدم التمييز عنده بين المأمور والمحظور ثالثا البلوغ:فلا يجب الحج والعمرة على غير البالغ لأنه غير مكلف الفقه المنهجي على مذهب الإمام الشافعي رابعا أمن الطريق: فلو خاف على نفسه أو ماله عدواً، أو كان الطريق خطراً لوجود حرب مثلاً، لا يجب عليه الحج ولا العمرة لحصول الضرر  نسال الله تعالى ان يحفظ الحرمين وكل بلاد المسلمين وخامسا الاستطاعة:والاستطاعة تتحقق بأن يملك الإنسان المال الذي يلزمه لأداء الحج والعمرة، من أجرة مركوب ونفقة ذهاباً وإياباً، بالإضافة لما تفرضه عليه اليوم الحكومات من نفقة جواز سفر، وأجرة مطوف، ويجب أن يكون هذا المال زائداً عن دينه وعن نفقة عياله مدة غيابه.

ما هي اركان الحج؟
أن أركان الشيء، هي الأجزاء الأساسية التي يتكون منها ذلك الشيء. (الأول): الإحرام: وقد علمت أن المقصود به نية الدخول في الحج وهي هنا ركن جوهري من أركان الحج. (الثاني): الوقوف بعرفة: للحديث الصحيح: " الحج عرفة، من جاء ليلة جمع قبل طلوع الفجر فقد أدرك الحج " وهو لب أعمال الحج وأهمها، حتى لكأن الحج ليس إلا الوقوف بعرفة .
وتتلخص شروط الوقوف بعرفة فيما يلي:1ـ أن يكون الوقوف بها في جزء من أجزاء الفترة التي تبدأ بظهر اليوم التاسع من ذي الحجة إلى فجر يوم النحر. و الأفضل أن يجمع بين جزء من النهار وجزء من الليل، فإن خرج من عرفات قبل غروب الشمس أراق دماً استحباباً لا وجوباً لمخالفته عمل رسول الله - صلى الله عليه وسلم -.
2ـ أن يقف ضمن حدود عرفة، في أي مكان شاء للحديث الصحيح: " ها هنا وقفت وعرفة كلها موقف " رواه مسلم.(الثالث): طواف الإفاضة: بعد رمي الجمار يتوجه الحاج الى الكعبة ليطوف سبع اشواط كما فعل في طواف العمرة  (الرابع): السعي بين الصفا والمروة: والمراد من السعي بينهما أن يسير من الصفا إلى المروة ثم العكس سبع مرات: من الصفا إلى المروة مرة، والعكس مرة. وهكذا  (الخامس): الحلق:ويشمل مطلق ما يسمى قصا للشعر، فيدخل قص ثلاث شعرات فأكثروالافضل حلق الراس كاملا للرجال.
وشرط الحلق ما يلي: ألا يسبق وقته، ووقته بعد منتصف ليلة النحر، فلو حلق قبل ذلك كان آثما ويستوجب الفدية.،ألا يقل عدد الشعرات حلقاً أو تقصيراً عن ثلاث شعرات.ـيشترط أن يكون الشعر المحلوق من حدود الرأس فلا يغني عنه حلق شعرات من اللحية والشاربين مثلاً. هذا، وأما المرأة فتقصر ولا تؤمر بالحلق إجماعاً.ومن الجدير ذكره انه من ليس في رأسه شعر سن إمرار الموسى على رأسه ولا يجب.
الترتيب بين معظم هذه الأركان:لابد من الترتيب بين معظم هذه الأركان، على الوجه التالي: الإحرام أولاً، الوقوف بعرفة ثانياً، الطواف ثالثاُ السعي رابعا، أما الحلق فله أن يؤخره إلى ما بعد الطواف، وله أن يؤخر الطواف عنه.ولكن هل الترتيب ركن سادس، أم هو شرط لكيفية تنفيذ الأركان؟ جرى خلاف في مذهب الإمام الشافعي في ذلك.والمهم أن تعلم بأن الترتيب لابد منه على النحو الذي ذكرنا.

ما هي واجبات الحج؟
الفرق بين الواجبات والأركان: الواجبات والأركان، كلاهما واجب لا بد منه إلا أن الفرق بينهما أن الواجبات يجبر تركها بإراقة دم .أما الأركان فهي ما لا يتم ماهية الحج إلا به، ولا يجبر تركه بإراقة دم. وتتلخص واجبات الحج في الأمور التالية:(الأول): الإحرام من الميقات:. فإذا مر بالميقات المكاني - وهو اليوم المنطقة التي يطلق عليها ابار علي - ولم يحرم حتى تجاوزه متغلغلاً داخل الحرم، فقد ترك واجباً من واجبات الحج.أما إذا أحرم قبل أن يصل إليه فلا ضير في ذلك كان احرم من القدس الشريف . (الثاني): المبيت بمزدلفة:إذا نزل الحاج من عرفة بعد غروب الشمس، ووصل إلى مزدلفة ـ وهو مكان بين عرفة ومنى ـ وجب عليه المبيت فيه، بحيث يبقى هناك إلى ما بعد منتصف الليل. (الثالث): رمي الجمار: يجب على الحاج إذا نزل من عرفة ثم بات بالمزدلفة أن يتجه إلى جمرة العقبة وهي في آخر منى مما يلي مكة، وأن يرمي تلك الجمرة بسبع حصيات، بحيث تقع كل حصاة في المكان المحدد لها. ويدخل وقت هذا الرمي بعد منتصف ليلة العيد. ويمتد إلى مغيب شمس يوم العيد ثم يجب عليه في كل يوم من أيام التشريق ـ وهي التي تلي يوم العيد ـ أن يرمى سبع حصيات إلى كل من الجمرة الأولى، ثم الوسطى، ثم جمرة العقبة، على هذا الترتيب، وأمكانها معروفة في منى ويبدأ وقت رمي الجمار بعد زوال الشمس عن وسط السماء ويمتد إلى الغروب. لكن إذا لم يدرك الرمي في هذا الوقت فله الرمي عقب الغروب، وله أن يؤخر الرمي إلى اليوم الثاني من غير فدية.
ملاحظة:يسقط وجوب رمي الجمار يوم التشريق الثالث، إذا نفر الحاج من منى إلى مكة قبل غروب شمس اليوم الثاني من أيام التشريق، وهو رخصة للمتعجل نص عليه كتاب الله عز وجل في قوله: (فَمَن تَعَجَّلَ فِي يَوْمَيْنِ فَلاَ إِثْمَ عَلَيْهِ) فإذا غربت الشمس قبل أن ينفر من منى وجب عليه المبيت فيها ورمي الجمار في اليوم الثالث أيضاً.(الرابع): المبيت بمنى ليلتي التشريق:لا يكفي أن يرمى الحاج الجمرات الثلاث أيام التشريق ثم ينزل إلى مكة فيبيت فيها، بل يجب عليه أن يبيت بمنى ليلتي اليوم الأول واليوم الثاني، من أيام التشريق بحيث يمضي معظم الليل فيها. (الخامس): طواف الواداع: إذا أتم مناسكه كلها، وأنهى أعماله، وأراد الخروج من مكة، وجب عليه أن يطوف بالكعبة طواف الوداع على الصحيح. فإن ترك شيء من هذه الواجبات لا يبطل الحج، بل يمكن أن يجبر تركه بدم .

ما هي محظورات الاحرام ؟
حرم على المتلبس بالإحرام عشرة أشياء يجب أن يتجنبها سواء كان محرماً بحج أو بعمرة وهي:
1ـ لبس المخيط أو المحيط في جميع بدنه. وكالمخيط في الحرمة الحذاء المحيط بالرجل. بل يلبس في مكانه نعلاً لا يستر أطراف رجليه مما يلي الكعبين.
2ـ تغطية الرأس إلا من عذر، أو تغطية بعضه، سواء كانت وسيلة التغطية، أما الاستظلال بجدر أو مظلة بحيث لا تلامس رأسه فلا مانع من ذلك.
وهذان الأمران يحرمان على الرجال خاصة دون النساء.
والخفاف والجوارب بكل اشكالها يجوز لبس الاحذية بشرط ان تظهر كل اصابع القدمين والعقب وما فوقه
3ـ ترجيل الشعر، أي تسريحه، أيا كانت وسيلة ذلك مشطاً أو ظفراً أو نحوهما إن خيف سقوط شعر بسبب ذلك. فإن لم يخف فهو مكروه فقط.
4ـ حلق الشعر أو نتفه، إلا إذا اقتضت الضرورة ذلك ونحوه. ويدخل في الحرمة قص بعض شعرة.
5ـ تقليم الأظافر، والمراد الجنس الذي يصدق بظفرٍ واحد أو بعض ظفر. وذلك قياساً على الشعر إلا أن يكون من عذر كأن انكسر ظفره وتأذي به فاضطر إلى قطعه.
6ـ التطيب: وذلك باستعماله عمداً في أي جزء من أجزاء بدنه ومثله أيضاً الغسل بصابون مطيب.
ودليل الحرمة الإجماع، لأنه من أبرز مظاهر الترفُّه الذي تأباه حكمة الحج، وقد قال عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح: " الحاج أشعت أغبر ".
7ـ قتل الصيد المأكول إذا كان برياً أو وحشيًا. ومثل القتل مجرد صيده بوضع اليد عليه والتعرض لشيء منه من جزء أو شعرأو ريش ونحو ذلك.
8ـ عقد النكاح سواء فعل المحرم ذلك لنفسه أو غيره فإن فعل ذلك فالعقد باطل.
9ـ الجماع بأشكاله وأنواعه المختلفة، لصريح قوله تعالى: { فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ} (البقرة: 197) والرفث مفسر بعدة أشياء من أبرزها وأهمها الجماع.
10ـ المباشرة بشهوة فيما دون الجماع، كلمس وقبلة ونحوهما .
فهذه الأشياء يحرم مباشرتها في حال الإحرام بحج أو عمرة، إذا باشرها أو واحداً منها عالماً مختاراً بغير ضرورة. فإن لم يكن عالماً أو لم يكن مختاراً أو ألجأته إلى ذلك الضرورة، كمرض ألجأه إلى ستر رأسه أو حلق شعره، لم يحرم ووجبت الفدية التي سنحدثك عنها فيما بعد إن شاء الله.

الحج فريضة تحتاج الى جهد جسماني وصبر ، بماذا ينصح الحجاج ؟
الصبر اعظم عطية من الله وخاصة في الحج ويكون على ما يلي كما قال علمتؤنا : الصبر علي طاعة الله بأداء مناسك الحج من احرام ومبيت في مني والمزدلفة ووقوف بعرفة ورمي جمرات وذبح أضحية وحلق وطواف وسعي وتحلل وغيره من الأمور التي يتطلبها أداء الفريضة علي الوجه الأكمل والمشروع وبهذا يتحقق للمسلم الجزاء الأوفي طبقا لقول رسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ـ الحج المبرور ليس له جزاء إلا الجنة متفق عليه.
 *الصبر علي معاصي الله بإجتناب الرفث والفسوق والجدال بالباطل وغيرها من السلوكيات السيئة والأخلاقيات غير الكريمة تطبيقا لقول الله سبحانه الحج أشهر معلومات فمن فرض فيهن الحج فلا رفث ولا فسوق ولا جدال في الحج
 *الصبر علي مفارقة الأهل والأوطان وذلك بذكر الله وشكره وطلب الأجر من الله ـ تعالي ـ لقوله ـ عز وجل فإذا قضيتم مناسككم فاذكروا الله كذكركم آباءكم أو أشد ذكرا.
 *الصبر علي تحمل التكاليف والنفقات طمعا فيما عند الله من الثواب والخيرات لقوله تعالي وما أنفقتم من شيء فهو يخلفه وهو خير الرازقين.
 *الصبر علي المتاعب والمشاق البدنية في الحل والترحال والانتقال من بلد إلي بلد ومن مشعر إلي آخر ومكان لغيره بإعتبار هذا مجاهدة للنفس الذي يؤجر عليه المسلم عند الله تعالي لقول النبي صلي الله عليه وسلم الحج جهاد لكل ضعيف.
 *الصبر علي جميع المشاكل والمصاعب التي تواجه المسلم وتصيبه أثناء تأدية الفريضة وذلك بالالتجاء إلي الله والدعاء بكل ما فيه الخير وغفران الذنوب لقوله تعالي.. ادعوني أستجب لكم.
*الصبر على اذى الناس وهو من اعظم أنواع الصبر وأكثرها اجرا والكلمة السحرية في هذا النوع لا تغضب فينبغي عللى الحاج اتجنب الغضب: لأنَّ الغضبَ جمرة تتقدُ في القلب، وتدعو إلى السطوةِ والانتقام والتشفي، فإذا ما ضبط الإنسانُ نفسَه عند الغضب، وكبح جماحَها عنداشتدادِ ثورته، فإنه يحفظُ على نفسِه عزتها وكرامتها، وينأى بها عن ذلِّ الاعتذار، ومغبةِ الندم، ومذمة الانتقام؛ فعن أبي هريرةَ - رضي الله عنه - قال: جاء رجلٌ فقال: يا رسول الله، أوصني، فقال- صلَّى الله عليه وسلَّم -: ((لا تغضب))، ثم ردَّدَ مرارًا، قال: ((لا تغضب)).

بشأن الهدايا ، هناك مباهاة ومفاخرة بجلب الهدايا الامر المكلف وصعب على بعض الحجاج وعائق امامهم ماذا لديك ان تقول بهذا الشان؟
ان الاصل ان يعود الحاج من الحج بالهداية وليس بالهدايا لانه قضى معظم وقته في هذه العبادة في مقر الهداية يقول الله تعالى : {إِنَّ أَوَّلَ بَيْتٍ وُضِعَ لِلنَّاسِ لَلَّذِي بِبَكَّةَ مُبَارَكًا وَهُدًى لِلْعَالَمِينَ (96) فمكة كما ورد في الاية بيت مبارك وهدى للعالمين .وليس معنى هذا الكلام انه لا يجوز ان نشتري شيئا لأحبابنا ولكن بالمعقول لان السيئات التي تترتب على هذه الهدايا تذهب بروحانية الحج ومنها :
1-      سيكون التنقل بين الاسواق على حساب التعبد .
2-      بدل ان ينفق الحاج على المناسك وامور الخير من الاطعام والاضاحي وعلى الفقراء ينفق ماله على الاقل اجرا .
3-      سياخذ من تفكيره الشيء الكثير خاصة مع كثرة العروض التجارية في هذه الاسواق الضخمة .
4-      سيتكلف عناء حمل هذه الهدايا واذا كان السفر بالطائرة سيمنع شحنها .
5-      في كثير من الحالات تخاصم الحجاج فيما بينهم على ادخال هذه الحقائب الى الحافلة الامر الذي يعرض الركاب للخطر لان حقائب الحافلة لا تتسع لهذه الاعداد والاوزان من الهدايا .

كلمة ارشادية حول الاخلاق التي يجب ان يتحلى بها المؤمن خلال الرحلة الايمانية ؟
 لعل أروع ما قرأت في هذا البيت الكلمات التالية اذكرها باختصار الحج أعمال تقرب العبد من ربه، و هذا غذاء الروح،  لأن الحج امتثال لأمر الله فيما تعبدنا به، وهي أيضاً منافع نفسية؛ لأن الحج ترويض للنفس على أعمال تشق عليها  إلا أن تلك المنافع لا تتحقق إلا بالالتزام بآداب أرشدنا إليها القرآن الكريم و السنة النبوية المطهرة، وهذه الآداب هي:إخلاص النية لله . فإن الآية تطالب بأن يكون الحج و العمرة تامين لله، و هذا يعني أنه لا بد من أن يكون القصد بالحج وجه الله تعالى و أن تكون الغاية رضاه، و رجاء عفوه .
ومعنى الحج لغة القصد فلا بد من كونه لله تعالى، ومن هنا فإننا نرى أن النبي صلى الله عليه وسلم جعل الحج الذي يُرجِع الحاج كيوم ولدته أمه مقيداً بهذا الأدب الرفيع، و هو أن يكون لله، فقال صلى الله عليه و سلم: ( من حج لله فلم يرفث و لم يفسق رجع من ذنوبه كيوم ولدته أمه )
ويجب  ترك الرفث و الفسوق و الجدال ،و هذا ما ذكره الله تعالى بقوله: ( فمن فرض فيهن الحج فلا رفث و لافسوق و لاجدال في الحج ) فلم يقل ربنا: فلا يرفث و لا يفسق و لا يجادل، ، إنما قال: فلا رفث و لا فسوق و لا جدال، فجاء النهي عن هذه الخصال الثلاثة بالنفي باللام النافية للجنس، و هذا أبلغ بالنهي، و أقواها، فهو ليس نهياً فحسب، إنما هو بيان بأن هذه الخصال الثلاثة مما ينبغي أن لا تكون موجودة أصلاً ، فربنا لم ينه عن هذه الخلال الثلاثة فقط، إنما أشار بأنها مما ينبغي بأن عدم وجودها أصلاً، و كأن المكان ليس مهيأً لأن توجد فيه هذه الخصال، و الحاج ينبغي أن يكون مشغولاً بالله عن هذه الخصال .
 و لدى التأمل في هذه الآية يتبين لنا أن ربنا إذ ينهانا عن هذه الأمور فإنه بنفس الوقت يطالبنا بالأمور التي تمنع من الوقوع فيها, فالنهي عن الرفث هو أمر بحفظ اللسان، والنهي عن الفسوق هو أمر بحفظ الأفعال، والنهي عن الجدال هو أمر بحفظ العقل أو القلب، فاللسان ينبغي أن ينشغل بذكر الله، و أما الأفعال فينبغي أن تكون في حدود أفعال الخير و البر و أما العقل أو القلب فينبغي أن يشغل بالله و بالتفكر في آياته، و أن يحجب عنه ما يشغله عن ذلك.   
وكذلك  التواضع في الحج. فالحاج مأمور بالتواضع في الحج في أخلاقه و في لباسه و في مأكله و في مشربه، و ذلك حتى يكون محط نظر الله و رحمته؛ لأن الله يمقت الكبرياء و أهله،  فالكبرياء يخرج الحاج من دائرة رحمة الله، و نجد الإشارة إلى طلب التواضع في قوله تعالى: ( ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس ) [البقرة 199]. فالحاج مأمور بأن يكون كسائر إخوانه من الحجيج؛ حتى لا يكسر قلب الفقير منهم، فكسر قلب الفقير أمر خطير يبعد فاعله عن أن يكون في نظر الله، و من هنا فالحاج مأمور بعدم التكبر أو التفاخر سواء في المركب أم في الملبس أم في المُقَام، فعن أنس رضي الله عنه قال: حج رسول الله على رحل رث و قطيفة تساوي أربعة دراهم أو لا تساوي، ثم قال: اللهم حجاً لا رياء فيه و لا سمعة [ رواه الترمذي في الشمائل و ابن ماجة ].
 المجاهدة: ذلك أنَّ الخلق الحسن نوعٌ من الهدايةِ يحصلُ عليه المرء بالمجاهدة، قال - عز وجل -: ﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ ﴾ [العنكبوت : 69]، فمن جاهد نفسَه على التحلِّي بالفضائل، وجاهدها على التخلي عن الرذائلِ، حصل له خيرٌ كثير، واندفع عنه شر مستطيرالمحاسبة: وذلك بنقدِ النفس إذا ارتكبت أخلاقًا ذميمة، وحملها على ألا تعود إلى تلك الأخلاقِ مرةً أخرى، مع أخذها بمبدأ الثوابِ إذا أحسنت، وأخذها بمبدأ العقابِ إذا توانت وقصَّرت، فإذا أحسنت أراحها وأجمَّها، وأرسلها على سَجِيتها بعضَ الوقت في المباح، وإذا أساءت وقصرتأخذها بالحزمِ والجد، وحرمها من بعضِ ما تريد.
العفة: فهي تحملُ على اجتنابِ الرذائل والقبائح من القولِ والفعل، وتحمل على الحياء؛ وهو رأسُ كلِّ خير، وتمنع من الفحشاء، والبخل، والكذب، والغيبة، والنميمة.العدل: فهو يحمل على اعتدالِ الأخلاق، وتوسطها بين طرفي الإفراط والتفريط؛ فيحمل على خلقِ الجود الذي هو توسطٌ بين البخلِ والإسراف، وعلى خلقِ التواضع الذي هو توسطٌ بين الذِّلةِ والكبر، وعلى خلقِ الشجاعة الذي هو توسطٌ بين الجبن والتهور، وعلى خلقِ الحلم الذي هو توسط بين الغضبِ والمهانة وسقوط النفس.
تكلف البِشر والطلاقة، وتجنب العبوس والتقطيب: قال ابن حبان: "البَشاشةُ إدامُ العلماء، وسجيةُ الحكماء؛ لأنَّ البشر يطفئ نارَ المعاندة، ويحرقُ هيجانَ المباغضة، وفيه تحصين من الباغي، ومنجاة من الساعي".التغاضي والتغافل: فذلك من أخلاقِ الأكابر والعظماء، وهو مما يعينُ على استبقاءِ المودة واستجلابها، وعلى وأْد العداوةِ وإخلاد المباغضة، ثم إنه دليلٌ على سمو النفس، وشفافيتها، وهو مما يرفعُ المنزلة، ويعلي المكانة.الحلم: فالحلمُ من أشرفِ الأخلاق، وأحقها بذوي الألباب؛ لما فيه من سلامةِ العرض، وراحةِ الجسد، واجتلاب الحمد، وحدُّ الحلم ضبطُ النفس عند هيجانِ الغضب.
الإعراضُ عن الجاهلين: فمن أعرض عن الجاهلين، حمى عرضَه، وأراح نفسَه، وسلم من سماعِ ما يؤذيه، قال - عز وجل -: ﴿ خُذِ الْعَفْوَ وَأْمُرْ بِالْعُرْفِ وَأَعْرِضْ عَنِ الْجَاهِلِينَ ﴾ نسيان الأذية: وذلك بأن تنسى أذيةَ من نالك بسوء؛ ليصفو قلبُك له، ولا تستوحش منه، فمن تذكَّرَ إساءةَ إخوانه، لم تصفُ له مودتُهم، ومن تذكر إساءةَ النَّاس إليه، لم يطبْ له العيش معهم؛ فانسَ ما استطعتَ النسيان.العفو والصفح ومقابلة الإساءة بالإحسان: فهذا سببٌ لعلو المنزلة، ورفعةِ الدرجة، وفيه من الطمأنينة، والسكينة، والحلاوة، وشرف النفس، وعزها، وترفعها عن تشفيها بالانتقام، ما ليس شيء منه في المقابلة والانتقام.احتساب الأجرعند الله - عز وجل -: فهذا الأمرُ من أعظمِ ما يعين على اكتسابِ الأخلاق الفاضلة، فهو مما يعينُ على الصبر، والمجاهدة، وتحمل أذى النَّاس، فإذا أيقن المسلمُ أنَّ الله - عزوجل - سيجزيه على حسنِ خلقه ومجاهدته لنفسِه، فإنه سيحرصُ على اكتساب محاسن الأخلاق، وسيهون عليه ما يلقاه في ذلك السبيل.
التواصي بحسن الخلق: وذلك ببث فضائلِ حسن الخلق، وبالتحذير من مساوئ الأخلاق، وبنصح المبتلَيْنَ بسوءالخلق، وبتشجيع حَسَنِي الأخلاق، فحسنُ الخلق من الحق، والله - تبارك وتعالى - يقول: ﴿ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ ﴾ قبول النصح الهادف، والنقد البنَّاء: فهذا مما يعينُ على اكتسابِ الأخلاق الفاضلة، ومما يبعث على التخلي عن الأخلاقِ الساقطة، فعلى من نُصح أن يتقبلَ النصح،وأن يأخذَ به؛ حتى يكمل سؤدده، وتتم مروءته، ويتناهى فضله.التسليم بالخطأ إذا وقع، والحذر من تسويغه: فذلك آيةُ حسنِ الخلق، وعنوان علو الهمة، ثم إنَّ فيه سلامة من الكذب، ومن الشقاق؛ فالتسليمُ بالخطأ فضيلةٌ ترفع قدرَ صاحبِها.
لزوم الرفق: قال - عليه الصلاة والسلام -: ((إنَّ الرفق لا يكون في شيء إلازانه، ولا ينزعُ من شيء إلا شانه))، وقال: ((إنَّ الله رفيقٌ يحب الرفقَ في الأمرِ كلِّه)).استعمال المداراة: فالنَّاس خُلقوا للاجتماعِ لا للعزلة،وللتعارفِ لا للتناكر، وللتعاون لا لينفرد كلُّ واحد بمرافق حياته، وللإنسان عوارضُ نفسية؛ كالحب والبغض، والرضا والغضب، والاستحسان والاستهجان. 

ما هي الأمور التي ينصح الحجاج بالابتعاد عنها ؟
انا انصح اخواني الحجاج بالابتعاد عن الامور التالية :    عدم مخالفة قوانين البلاد التي نحل فيها  خاصة المتعلقة بامنها .  ،عدم عصيان امير الحافلة والمرشد  ،عدم السفر لاي جهة بدون اعلام اداري الحافلة وعدم الدخول في جدالات فقهية او حزبية او سياسية خاصة المتعلقة بارض الحجاز .

في السنوات الأخيرة اصبح الحجاج من جيل الشباب ، ماذا لديك ان تقول في هذا السياق ؟
الشباب عصب الامة والنبي صلى الله عليه وسلم قال :فينبغي على الشباب ان يكونوا هم المبادرون الى مساعدة الحجاج فإنها من اعظم الاجور وان يستغلوا وجودهم بشتى انواع العبادات كالصيام والقيام وختمة في مكة وختمة في المدينة وان يقوموا باعمال الحج على اتم وجه والاقرب للسنة .وعليهم ان يتسلحوا في الصبر فان الصبر اعظم ما يمكن ان يحصل عليه المسلم .واياكم والتدافع من اجل تقبيل الحجر الاسود او عند رمي الجمار والطواف حول البيت بل لا بد من لين الجانب من الاخرين .

لماذا غير محبذ ان يقوم الحاج بصيام وقفة عرفة ؟
جمهور الفقهاء على عدم جواز صوم عرفة للصائم وقالوا لربما الحكمة في ذلك أنه عيد للحجاج، أنه عيد لهم فالأفضل لهم أن لا يصوموه؛ ولأن الفطر يقويهم على العمل والذكر والدعاء، والصوم قد يضعهم ولاسيما في أيام الصيف وشدة الحر، فمن رحمة الله أن شرع لهم في الفطر حتى يتقووا على الدعاء والعبادة وهو عيدٌ لهم قال -صلى الله عليه وسلم-: (يوم عرفة ويوم النحر وأيام التشريق عيدنا أهل الإسلام). وعيد للمسلمين كما لا يصوموا يوم النحر وأيام التشريق، ولا يجوز صيامها فهكذا يوم عرفة
فعلى الحاج  أن يتفرغ للعبادة والدعاء ولا ينشغل فكره وقلبه بالطعام والشراب وتجهيز ذلك ، فيأخذ منه جُل الوقت ، وعن أبي هريرة رضي الله عنه قال :" نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صوم يوم عرفة بعرفة "

ما هي النصائح والارشادات التي تقدمها لحجاج بيت الله الحرام؟
التقليل من اربع الكلام ، المنام ،الطعام والخروج من المسجد  ويجب الابتعاد عن اربع السياسيات ، الحزبيات ، الجدالات والمخاصمات الاكثار من اربع السلام، الصيام ، القيام و الانفاق والحرص على اربع الصلاة على وقتها،   الصلاة في المسجدين ( المسجد الحرام والمسجد النبوي )، تطبيق المناسك على الاصول وكما ورد في السنة ومساعدة الاخرين .
واعلم اخي الحاج انك من وفد الله وزوار بيت الله وان الله من عليك من بين المليارات من خلقه ، فكم عدد الذين حرموا من هذا الفضل العظيم وكما هو معلوم اننا لا نستطيع ان نحج الا مرة واحدة في العمر ، فاتق الله حيثما كنت واتبع السيئة الحسنة تمحها وخالق الناس بخلق حسن" .





بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق