اغلاق

الاحتفال بافتتاح قسم الطوارئ بمستوصف عقربا الخيري

احتفلت لجنة الزكاة المركزية في بلدة عقربا جنوب شرق نابلس، بافتتاح قسم الطوارئ في المستوصف الخيري التابع لها، بعد تزويده بمعدات وأجهزة طبية ،



بتمويل من هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية.
ونظم الحفل الافتتاحي في مقر المستوصف، بحضور مفوض عام هيئة الأعمال الخيرية في الضفة الغربية، إبراهيم راشد، ورئيس لجنة زكاة عقربا، صلاح عزت أبو شهاب، ورئيس البلدية، المهندس أيمن بني فضل، ومدير المستوصف، الدكتور هشام حمايل، وعضو المجلس البلدي، عبد الباسط الهواوشة، وضابط الإسعاف في مركز الطوارئ التابع للبلدية، يوسف ديرية، وطاقم هيئة الأعمال الخيرية.
وقال راشد، " إن هيئة الأعمال الخيرية الإماراتية حرصت على الاستجابة العاجلة لمطلب مجلس بلدي عقربا ولجنة الزكاة بتنفيذ مشروع إعادة تأهيل وتطوير قسم الطوارئ في المستوصف الصحي، وذلك في إطار برنامج متكامل تنفذه الهيئة تهدف من ورائه إلى تطوير القطاع الصحي في فلسطين، ضمن سلسلة البرامج والمشاريع المتنوعة التي تنفذها الهيئة للإسهام في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني".

"هيئة الأعمال زودت قسم الطوارئ في المستوصف بأجهزة ومعدات طبية، بما يمكنه من تقديم خدماته لأهالي البلدة "
وشدد راشد، على " حرص هيئة الأعمال على مواصلة تقديم كل أشكال الدعم للقطاع الصحي في فلسطين، بما يسهم في تعزيز صمود الشعب الفلسطيني، والتخفيف من معاناته قدر الإمكان، وذلك من باب الواجب".
وأضاف، " إن هيئة الأعمال زودت قسم الطوارئ في المستوصف الذي تقوم على تشغيله البلدية تحت إشراف الزكاة، بأجهزة ومعدات طبية، بما يمكنه من تقديم خدماته لأهالي البلدة والتجمعات السكانية المجاورة ".
من جهته، أشار بني فضل، إلى " خصوصية بلدة عقربا التي تئن تحت وطأة اعتداءات الاحتلال الإسرائيلي والمستوطنين، ووقوع العديد من الإصابات في صفوف الأهالي، ما استدعى العمل على تطوير قسم الطوارئ في المستوصف، ورفده بالتجهيزات والمعدات التي تمكنه من الاستجابة الفورية لاحتياجات الأهالي".
وأكد بني فاضل، " أن البلدية حرصت على رعاية المستوصف بشكل مستمر وتزويده بخدمات المياه والكهرباء والبنية التحتية مجانا ".
أما حمايل، فبين، " أن المستوصف الذي تبلغ مساحته نحو 1200متر، يشتمل على عيادة للأمومة والطفولة، ومختبر، وطوارئ، وعيادة نسائية وتوليد، وهو بحاجة ماسة إلى إعادة تأهيله وتطويره وتزويده بالمعدات والأجهزة الطبية بما يمكنه من خدمة أهالي البلدة وقرى يانون ودوما ومجدل بني فاضل وأوصرين وخربة الطويل، والتي تتعرض لاعتداءات إسرائيلية واستيطانية متواصلة، ويزيد عدد سكانها عن 40 ألف نسمة".

" المستوصف شهد نقلة نوعية بعد تشكيل لجنة زكاة عقربا المستقلة عن لجنة زكاة نابلس المركزية والتي كان المستوصف يتبع لها "
وذكر، " أن المستوصف أنشئ في العام 1998، وقدم خدمات نوعية لأهالي المنطقة إبان الانتفاضة السابقة، وتم مؤخرا تحديث عدة أقسام فيه، منها المختبر بقيمة 17ألف دولار، وقسم الأشعة بقيمة 130ألف شيكل، وتوفير جهاز تحميض بقيمة 32لأألف دولار ".
ولفت حمايل، إلى " أن المستوصف شهد نقلة نوعية بعد تشكيل لجنة زكاة عقربا المستقلة عن لجنة زكاة نابلس المركزية والتي كان المستوصف يتبع لها ".
وأوضح، "أن هيئة الأعمال الخيرية قدمت سريري طوارئ، وجهاز مراقبة للقلب، وجهاز تخطيط للقلب، وآخر لتسجيل العلامات الحيوية للمرضى، وآخر لضبط التغذية".
وأكد حمايل، " حاجة المستوصف لجهاز "التراساوند" حديث بقيمة 35 ألف دولار لأغراض التشخيص الطبي، وجهاز للعيون، والعديد من المعدات الحديثة التي من شأن توفيرها أن يحقق نقلة نوعية على صعيد الخدمات الطبية التي يقدمها المستوصف".
أما الهواوشة، فأكد، " أن مشروع إعادة تأهيل وتطوير المستوصف الطبي الوحيد في تلك المنطقة، يكتسب أهمية خاصة بالنسبة للأهالي في ظل الأحداث المتسارعة التي تشهدها الأراضي الفلسطينية، والتي تتطلب توفير أجهزة متطورة وكوادر طبية مؤهلة".
وركز، على " ضرورة تفعيل البنى التحتية في المجال الصحي، من خلال تفعيل المرافق الصحية الموجودة حاليا في البلدة، وتطوير البنية التحتية والأجهزة الطبية داخل مركز الطوارئ، وزيادة عدد الكادر الطبي المتخصص بشكل يتناسب مع عدد السكان ".
أما ديرية، فأكد " أن حواجز الاحتلال العسكرية المنتشرة حول نابلس خاصة منطقة الجنوب تشكل خطرا على حياة المواطنين، في وقت تعرضت فيه مركبات الإسعاف لإطلاق النار من قبل جنود الاحتلال بالقرب من حاجز "زعترة" القريب من البلدة".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق