اغلاق

سافر لدراسة الطب ولم يعد : جهود مكثفة لإعادة جثمان النصراوي طارق القاسم من بلغاريا

غادر منتصف الليلة الماضية مدينة الناصرة، وفد من عائلة الدكتور زياد القاسم ومقربين له متوجهين للعاصمة البلغارية صوفيا في إطار المساعي الحثيثة لإنهاء المعاملات الرسمية


الطالب الجامعي الشاب المأسوف على شبابه طارق زياد سليم القاسم

 
المتبعة هناك وذلك لإحضار جثمان المرحوم الطالب الجامعي الشاب المأسوف على شبابه طارق زياد سليم القاسم الذي وافته المنية امس السبت بعد ذبحة صدرية حادة أثناء تواجده في بلغاريا حيث يدرس هناك موضوع الطب في جامعة صوفيا.
وقال الدكتور المعروف زياد سليم القاسم والد الشاب المرحوم لموقع بانيت وصحيفة بانوراما قبل مغادرته الناصرة أمس :" أولاً، وبادئا ذي بدء نشكر كل من واسانا بمصابنا الجلل بوفاة ابننا الغالي طارق القاسم وذلك في العاصمة البلغارية صوفيا. انا وزوجتي سافرنا لبلغاريا لإتمام كافة الإجراءات والمعاملات والترتيبات اللازمة وذلك بغية إحضار الجثمان لمدينة الناصرة بأسرع وقت ممكن ولكن ربما هذا الأمر سيستغرق بعض الوقت وهذا يتعلق بالجهات الرسمية الحكومية في بلغاريا".

"لاحقًا سيعلن عن تطورات الوضع وتحديد موعد الجنازة"
وأضاف الوالد :" لاحقًا سيعلن عن تطورات الوضع وتحديد موعد الجنازة بما في ذلك فتح بيت عزاء في مدينة الناصرة.
مرة أخرى شكرًا جزيلاً للجميع ولكل من واسانا بمصابنا الجلل هذا ولا أراكم الله مكروهًا بعزيز . انا لله وانا اليه راجعون".

اقرا في هذا السياق:
الطالب الجامعي طارق القاسم من الناصرة ذهب لتحقيق أحلامه بدراسة الطب ببلغاريا وفارق الحياة بذبحة صدرية

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق