اغلاق

انطلاق أعمال المؤتمر الدولي في الجامعة الإسلامية بغزة

انطلقت في الجامعة الإسلامية بغزة أعمال المؤتمر الدولي آفاق وحلول المدن الذكية، الذي ينظمه مركز الأبحاث والمشاريع بكلية الهندسة بالجامعة

بالتعاون مع بلدية عبسان الكبيرة، وبتمويل من الاتحاد الأوروبي، وتستمر أعماله يومي الثلاثاء والأربعاء الثلاثين والحادي والثلاثين من آب/أغسطس الجاري، وانعقدت أعمال الجلسة الافتتاحية للمؤتمر في قاعة المؤتمرات الكبرى بمركز المؤتمرات في الجامعة، بحضور الأستاذ الدكتور عادل عوض الله- رئيس الجامعة الإسلامية، والأستاذ الدكتور فريد القيق- عميد كلية الهندسة، رئيس المؤتمر، والدكتور عمار أبو هدروس- مدير مركز الأبحاث والمشاريع بكلية الهندسة، رئيس اللجنة التحضيرية، والمهندس مصطفى الشواف- رئيس بلدية عبسان الكبيرة، والدكتور أحمد أبو اسماعيل- مدير مشروع ENERBE ، والدكتور محمد الأسطل المدير الفني لمشروع ENERBE ، وحضر المؤتمر أعضاء من مجلس الجامعة، وممثلون عن الوزارات والمؤسسات الحكومية والأهلية في قطاع غزة، والشركات العاملة في القطاع الهندسي، وأعضاء الهيئتين الأكاديمية والإدارية بكلية الهندسة، وحشد كبير من طلبة الكلية.

الجلسة الافتتاحية
وفي كلمته أمام الجلسة الافتتاحية للمؤتمر، لفت الأستاذ الدكتور عوض الله إلى أهمية نقل ثقافة الخدمة المجتمعية للطلبة من خلال دفعهم للإسهام في إيجاد الحلول للمشاكل التي يعاني منها المجتمع، وأشار الأستاذ الدكتور عوض الله إلى حرص الجامعة أن تكون جزءً من المنظومة العالمية لإيجاد الحلول العلمية البيئية للمشاكل المجتمعية.
وأوضح الأستاذ الدكتور عوض الله أن رسالة الجامعة  تهدف إلى تقديم الخدمة الأمثل لطلبة العلم من خلال البرامج والمشاريع والأنشطة التي تنفذها عبر عماداتها وكلياتها ومراكزها، مبيناً أن الجامعة تضم (22) مركزاً ووحدة علمية في المجالات: الطبية، والهندسية، والتطبيقية، والإنسانية، والشرعية، ولفت الأستاذ الدكتور عوض الله إلى اهتمام الجامعة الإسلامية بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة سواء الطلبة الصم الذين التحقوا بالدراسة فيها، أو الطلبة المكفوفين، أو ذوي الإعاقة الحركية من منتسبي مشروع إرادة.

مبادئ حماية البيئة
بدوره، قال الأستاذ الدكتور القيق : "أن المؤتمر يناقش أفاق المدن الذكية، وتبادل الخبرات بين الباحثين والخبراء، واكتشاف الفرص بما ينعكس على واقع البيئة العمرانية في فلسطين"، ونوه الأستاذ الدكتور القيق إلى جهود كلية الهندسة خلال الفترة السابقة في التجهيز لعقد فعاليات كبرى تسهم في إيجاد حياة مريحة في ظل تعزيز مبادئ حماية البيئة، والاستفادة المثلى من الموارد والطاقات المختلفة، بما يتناسب مع متطلبات العصر الحديث.
وأشار الأستاذ الدكتور  القيق إلى أن رؤية المدينة الذكية واحدة من الرؤى الرائدة والصعبة، التي ظهرت في السنوات الأخيرة، والتي تحتاج إلى عمل دؤوب ومتواصل من أجل تذليل الصعاب والعقبات.

توظيف الخبرات
من جانبه، أوضح الدكتور أبو هدروس أن المؤتمر يهدف إلى توظيف الخبرات المحلية والدولية فيما يتعلق بموضوع المدن الذكي بما يسهم في مواكبة التكنولوجيا، والتغلب على التحديات التي يواجهها المجتمع، وأفاد الدكتور أبو هدروس أن عدد الأبحاث والملخصات العلمية المقدمة للمؤتمر  بلغت (61) بحثاً علمياً جرى تقييمها من قبل لجان مختصة، واختيار (28) بحثاً منها للمشاركة في المؤتمر.

توفير بيئة رقمية
من ناحيته، تناول المهندس الشواف أعمال بلدية عبسان الكبيرة، وسعيها الدائم لتعزيز أواصر التعاون مع المؤسسات المجتمعية، بما يضمن الوصول إلى قواسم مشتركة تسهم في دفع عجلة التنمية المستدامة في المجتمع الفلسطيني.
ونوّه المهندس الشواف إلى أن الهدف الرئيس من المشاركة في المؤتمر تتمحور في توفير بيئة رقمية تسهّل حياة الإنسان، وتعزز الشعور بالراحة والأمان.

مشروع ENERBE
واستعرض كل من الدكتور أبو اسماعيل، والدكتور الأسطل تفاصيل حول مشروع ENERBE ، وبينا أن المشروع يقوم على تركيب عدادات ذكية على (30) مبنى، بتكلفة (550 ألف يورو)، وأوضحا أن المشروع سيستمر (18) شهراً، وأشارا إلى أن المشروع يهدف إلى إنقاص استهلاك الطاقة بمعدل (10%) على الأقل، وتحسين القدرات الفنية للبلديات بما يقلص الفواتير، بالإضافة إلى تحسين وتعديل سياسة البلدية حول كيفية توفير الطاقة.

المدن الذكية .. نموذج استراتيجي
وجرى خلال  وقائع الجلسة الافتتاحية تقديم مقطع مسجّل للدكتور ناصر الهمامي- المسؤول عن تمويل مشروع المدن الذكية من الاتحاد الأوروبي، حيث اعتبر الدكتور الهمامي مشروع المدن الذكية مشروعاً نموذجياً استراتيجياً ناجحاً، ونتائجه مهمة، ولفت إلى  أنه سيتم تدريب الكفاءات للحصول على أفضل النتائج، ودعا الدكتور الهمامي إلى تعميم التجربة العلمية على جميع دول حوض البحر المتوسط.

الجلسة الأولى
وبخصوص جلسات اليوم الأول للمؤتمر، فقد انعقد اليوم الأول بواقع جلستين علميتين، حيث انعقدت الجلسة العلمية الأولى في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى القدس للقاعات الدراسية، وترأس الجلسة الدكتور أنور عوض الله- نائب عميد كلية الهندسة بالجامعة الإسلامية، وكانت الجلسة بعنوان: "التنمية الحضارية في المدن الذكية"، وتناولت الجلسة عدة موضوعات، منها: أثر تحلية مياه البحر على المدى القصير في المحافظات الجنوبية، وكيفية إعادة تأهيل المحاجر في فلسطين، والمدن الذكية كمحركات للتنمية في المجتمع المحلي "مدينة رام الله نموذجاً"، وموازنة المياه المنزلية كاستراتيجية نحو الأمن المائي "عبسان الكبيرة نموذجاً"، والحلول الخضراء في مواجهة قلة الموارد في قطاع غزة.

الجلسة الثانية
وفيما يتعلق بالجلسة العلمية الثانية لليوم الأول للمؤتمر، فقد انعقدت تحت عنوان" الحلول الخضراء للمدن الذكية"، وأقيمت الجلسة العلمية الثانية في قاعة المؤتمرات العامة بمبنى طيبة للقاعات الدراسية، وترأس الجلسة الدكتور وسام عاشور- مساعد نائب رئيس الجامعة لشؤون البحث العلمي والدراسات العليا، وتضمنت الجلسة عدداً من الأوراق العلمية  حول الاتصالات اللاسلكية في المدن الذكية، واستعرضت الجلسة عرضاً تقديمياً حول إنترنت الأشياء من شركة سيسكو.



لمزيد من اخبار عالمية وسياسية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق