اغلاق

دُفن في الغربة:تشييع الطالب النصراوي طارق القاسم في بلغاريا

جرت أمس الاثنين في العاصمة البلغارية صوفيا، في أجواء خيمت عليها مشاعر الحزن الشديد، الالم واللوعة، مراسم تشييع جثمان الطالب الجامعي ابن مدينة الناصرة طارق

 
الطالب الجامعي الشاب المأسوف على شبابه طارق زياد سليم القاسم

 زياد القاسم (23) عامًا الى مثواه الأخير، بمشاركة والده الدكتور زياد سليم القاسم وزوجته الدكتورة سنيجانا قاسم من أصل بلغاري وشقيقه الاكبر أنجل وشقيقته التوأم كالينا وعدد من افراد الاسرة ولفيف من الاقارب والمعارف والاصدقاء .
وخيّم الحزن و الأسى أثناء مراسم الجنازة على وجوه المشاركين الذين التفوا حول العائلة بمصابها الجلل بفقدان شاب في مقتبل العمر طموحا دمث الاخلاق وطيب القلب .
واستحضر الحضور شيم الأخلاق والتواضع والكرم و الشجاعة التي كان يتميز بها الراحل والذي وافته المنية يوم السبت الماضي بعد إصابته بذبحة صدرية اثناء مكوثه في صوفيا العاصمة البلغارية حيث كان يدرس هناك موضوع الطب للسنة الثانية على التوالي.

فشل مساعي احضار الجثمان
ولم تتكلل بالنجاح محاولات ومساعي العائلة خلال اليومين الماضيين بإحضار جثمان المرحوم للبلاد نظرا لتزامن موعد الوفاة مع العيد الوطني الرسمي في بلغاريا حيث اغلقت جميع المؤسسات والدوائر الحكومية الرسمية أبوابها إحتفاءً بالمناسبة الامر الذي صعب على تحرير الجثمان وإحضاره لمدينة الناصرة.
وسيتم لاحقًا الاعلان عن فتح بيت عزاء في مدينة الناصرة في بيت والد المرحوم الدكتور زياد القاسم والقاطن في حي الورود في المدينة.

 

اقرأ في هذا السياق:
سافر لدراسة الطب ولم يعد : جهود مكثفة لإعادة جثمان النصراوي طارق القاسم من بلغاريا

لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا


 

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اقرا ايضا في هذا السياق:
اغلاق