اغلاق

حماية المستهلك: اكتفاء ذاتي من التمور عالية الجودة

اكدت جمعية حماية المستهلك الفلسطيني في محافظة رام الله والبيرة على الاهمية الاقتصادية والتنموية في كل عام عن العام السابق علامة فارقة حيث افادت احصائيات


جمعية حماية المستهلك الفلسطيني

وزارة الزراعة أن هذا الموسم سيكون لدينا ستة الاف طن من التمور الأمر الذي يؤشر الى تحقيق اكتفاء ذاتي من تمور عالية الجودة ومنافسة محليا وعالميا.
واضافت الجمعية في بيان لها " ان اهتماما اوسع يجب ان يحظى به هذا القطاع بشكل يزيد من انتاجيته ويستقطب استثمارات اوسع ومواجهة تحدِ المياه من خلال سياسات وتدخلات تعمل على توفير مياه الري للزراعة بشكل عام ولقطاع النخيل بشكل خاص من خلال تعظيم الاستفادة من محطات تنقية المياه العادمة وتحويل تلك المياه الى المناطق الزراعية الاكثر كثافة، والتشدد في محاربة منتجات المستوطنات والمنتجات الإسرائيلية من التمور بشكل خاص".

المطالبة باصدار الرزنامة الزراعية
أضاف البيان:"وأكد رئيس الجمعية صلاح هنية اننا منذ ثلاثة اعوام مضت ونحن نطالب باصدار الرزنامة الزراعية التي تحدد مسبقا المواسم الزراعية الفلسطينية وضمان عدم مضاربتها من منتجات منافسة تضر بالمزارع الفلسطيني وتضر بحقوق المستهلك كوننا لا نضمن الجودة ولا نضمن ترشيد استخدام المبيدات الزراعية، وهذا المطلب بات مشتركا بيننا وبين المجالس الزراعية التخصصية والاتحاد العام للفلاحين الفلسطينين واتحاد المزراعين الفلسطينين وكبار تجار الخضار والفواكه الذين هم أكثر جاهزية للالتزام بتلك الرزنامة حل اقرارها.
وأضاف هنية أن الجمعية ومؤسسة الراصد الاقتصادي يصرون على التوازن في التعامل بنظام الحماية المؤقتة أو الدائمة لكافة المواسم الزراعية وعد اقتصارها على موسم التخيل وانتاج التمور واهمال أي اجراء للحماية في موسم البطاطا مثلا وعنب الخليل مثلا".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق