اغلاق

حواتمة: علمنا بمبادرة موسكو لمباحثات عباس ونتنياهو

صرح الأمين العام للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين، نايف حواتمة، مؤخرا، بأن الجبهة علمت عن مبادرة موسكو لعقد مباحثات فلسطينية إسرائيلية مباشرة في روسيا


نايف حواتمة

في سبتمبر الجاري، مشيرًا في الوقت ذاته، إلى أن روسيا تعلن أنها تدعو إلى حل الأزمة وفقا للقرارات الدولية، ما يشكل إطارا سياسيا وقانونيا للمباحثات المرتقبة.
وقال حواتمة، في حوار مع وكالة أنباء "سبوتنيك" الروسية الحكومية، "نحن علمنا بالمبادرة الروسية الهادفة، التي أعلنها الرئيس بوتين، التي تقوم على أساس لقاء ثلاثي برئاسة الرئيس بوتين ومشاركة الرئيس الفلسطيني محمود عباس (أبو مازن)، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بينامين نتنياهو".
يأتي هذا التصريح على خلفية ما أعلنه مصدر دبلوماسي روسي يوم الثلاثاء الماضي 30 بأن "اجتماعاً بين الرئيس الفلسطيني، محمود عباس، ورئيس الوزراء الإسرائيلي، بنيامين نتنياهو، قد ينعقد نهاية سبتمبر"، موضحاً أن "الطرفين ما زالا يناقشان المقترح".
وردًا على سؤال حول المسائل التي يحملها الوفد الفلسطيني في أجندته، أشار حواتمة إلى أن "جدول الأعمال التفصيلي سيكون حول كيفية وماهية عقد اللقاء، هذه المسألة لم تتضح بعد، لأن توقيت المبادرة بعقد الاجتماع ما زال غير محدد بعد".. كما شدد السياسي الفلسطيني على أهمية الدور الروسي.

"نتمنى أن يكون الرئيس بوتين متحمسا على أساس السياسة الروسية الثابتة لحل الأزمات الإقليمية"
وأعرب عن أمله بأن يكون الجانب الروسي متحمسا لهذا اللقاء، قائلاً: "نتمنى أن يكون الرئيس بوتين متحمسا على أساس السياسة الروسية الثابتة لحل الأزمات الإقليمية على أساس القانون الدولي وقرارات الشرعية الدولية والأمم المتحدة ومجلس الأمن، لأن هذه القرارات تمثل التوازن بين كل القوى، في البحث عن حلول فعلية لحل أزمة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي، على أساس حقوق شعب فلسطين وكما وردت في قرارات الجمعية العامة للأمم المتحدة ومجلس الأمن للأمم المتحدة ووفقا للقانون الدولي".
وفي سياق متصل، أشار حواتمة، إلى أن "قرار الأمم المتحدة /67/19 من نوفمبر عام 2012 ينص بوضوح وصراحة على حقوق الشعب الفلسطيني وعلى ضرورة التسوية السياسية، التي تقوم على أساس قرار الأمم المتحدة هذا، الذي يكفل إنجاز حق الشعب الفلسطيني بتقرير المصير ودولة فلسطينية مستقلة على حدود 4 يونيو 1967 وعاصمتها القدس الشرقية، وحل مشكلة اللاجئين، وفقا للقرار الأممي 194".
يذكر أن عباس ونتنياهو قد عقدا آخر اجتماع بينهما في عام 2010، عندما كانت فلسطين وإسرائيل تحاولان بوساطة واشنطن التوصل إلى اتفاق لحل الصراع الطويل بينهما.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق