اغلاق

جامعة القدس تحتفل بطلبتها بكليتي المهن الصحية والدراسات الثنائية

استقبلت جامعة القدس، الطلبة الجدد في تخصصي الدراسات الثنائية والمهن الصحية، ضمن حفل أقيم بحضور رئيس الجامعة أ.د.عماد أبو كشك، وعميد الدراسات الثنائية،

 

د.عصام اسحق، ود. مانفريد مستشار دولي ألماني، وعميد المهن الصحية د.أكرم الخروبي، وعميد شؤون الطلبة د.عبد الرؤوف السناوي.
وقال أ.د.عماد أبو كشك، خلال ترحيبه بالطلبة الجدد " إن برنامج الدراسات الثنائية هو برنامج يتم تجربته للمرة الأولى وللسنة الثانية على التوالي في جامعة القدس بدعم من مؤسسة التعاون الألماني، مؤكداً أنه برنامج فريد من نوعه كونه يجمع بين الجانب النظري والعملي بما يتواءم ومتطلبات سوق العمل".
وأكد على أن البرنامج بجهود الجميع يسير في طريق النجاح، مشيراً إلى تعميم الفكرة بالدمج بين الجانبين العملي والنظري سيتم تطبيقه على جميع كليات الجامعة في السنوات القليلة المقبلة".
وقدم أ.د.أبو كشك نبذة عن كلية المهن الصحية وتأسيسها، مؤكداً أن طلبة الكلية أثبتوا جدارتهم وتميزهم على مدار السنوات في سوق العمل.
وحث أ.د.أبو كشك الطلبة على التحلي بالأخلاقيات العالية والالتزام بقوانين الجامعة بالمستوى الذي يليق واسم جامعة القدس".
وقدم د.عصام اسحق عميد الدراسات الثنائية للطلبة شرحاً واضحاً عن طبيعة البرنامج وكيفية توزيعهم على سوق العمل في الشركات، موضحاً ميزات البرنامج ونتائجه الايجابية التي ستظهر مع بداية العام الأكاديمي الأول.
وقد تم عرض فيلم عن الدراسات الثنائية وحياة الطلبة الأكاديمية داخل الجامعة وعملهم في الشركات.
وتحدث د. مانفريد مستشار دولي ألماني عن التجربة الألمانية في برنامج الدراسات الثنائية، وعن طبيعة الدراسة في البرنامج، مؤكداً نجاحه بجهود الطلبة والأكاديميين.
وحث د.أكرم الخروبي عميد كلية المهن الصحية الطلبة الجدد إلى الاجتهاد والمثابرة والعمل بما يليق واسم جامعة القدس، كونها من الجامعات المميزة، داعيهم إلى التوجه للكلية في حال واجهتهم أي مشكلة.
بدوره تحدّث عميد شؤون الطلبة د.عبد الرؤوف السناوي عن تأسيس جامعة القدس وتاريخها، مؤكداً على دور العمادة في رعاية شؤون الطلبة، وتبني مواهبهم وصقل شخصياتهم ومهاراتهم.
 وأشار إلى أن جامعة القدس تتميز عن غيرها من الجامعات الفلسطينية في العمل التطوعي حيث ستقوم بطرح مساق " العمل التطوعي" والذي سيتم تدريسه للطلبة وسيشتمل على عدة محاور.
وعرف أ.حسن أبو لطيفة من مركز سعيد خوري لتكنولوجيا المعلومات بالخدمات الإلكترونية التي يوفرها موقع الجامعة الإلكتروني، والتي يمكن للطلبة الاستفادة منها، من خلال صفحتهم الخاصة على موقع الجامعة، والتي تمكنهم من التسجيل ومعرفة خطتهم الأكاديمية، بالإضافة إلى وضعهم المالي وغيرها.
وأوضح أ.أبو لطيفة القوانين التي يجب على الطالب الالتزام بها لضمان خصوصية معلوماته الأكاديمية والمالية.
وقد تضمن الحفل فقرات فنية متنوعة .
 
 


لمزيد من اخبار القدس والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق