اغلاق

خبراء وتربويون يناقشون برنامج رقمنة التعليم الفلسطيني

ناقش خبراء وتربويون ومختصون،مؤخرا، سبل تنفيذ برنامج رقمنة التعليم في المدارس الفلسطينية وتكريس الإمكانات الوطنية والخبرات من أجل توظيف التكنولوجيا


عدد من المشاركين في اللقاء التربوي

لخدمة المنظومة التربوية.
جاء ذلك خلال اللقاء التربوي "رقمنة التعليم: "استثمار التكنولوجيا من أجل تعليم واعد في فلسطين" والذي عقد برعاية ومشاركة وزير التربية والتعليم العالي د. صبري صيدم،  ونظمته وزارة التربية والتعليم العالي بالشراكة مع شبكة الشرق الأوسط للابتكار مع اللجنة الوطنية وبدعم من شركة أكسبرتس للحلول المتكاملة.
وحضر اللقاء وكيل الوزارة د. بصري صالح، ومدير شركة أكسبرتس م. مصطفى سلامة، ونائب رئيس برنامج التعليم في وكالة الغوث وحيد جبران، بالإضافة إلى ممثلين عن الوزارة ووكالة الغوث ومؤسسات المجتمع المدني والجامعات والقطاع الخاص وغيرهم.
وأكد د. صيدم أهمية هذا اللقاء الذي يأتي في اطار تعزيز الشراكة في القطاعين العام والخاص والتأكيد على روح التكاملية في سبيل تطوير التعليم وانتاج المعرفة والتعليم العميق، مشدداً على ضرورة المضي قدماً في انجاح تطبيق برنامج الرقمنة في مدارسنا والاستفادة من هذه التجربة وتعميمها وتوسيعها لتطال جميع المدارس.
وأكد صيدم أهمية الانتصار للتعليم ومحاربة ثقافة الاحباط واليأس خاصة في هذا العام الذي حمل عنوان التحدي والإصرار، موضحاً في الوقت ذاته أن الرقمنة تعد مدرسة فكرية وأسلوباً ينبغي الاستفادة منه لخدمة الطلبة والتعليم.
وأعرب صيدم عن شكره وتقديره لكافة المؤسسات الشريكة خاصاً بالذكر شبكة الشرق الأوسط للابتكار في التعليم وشركة أكسبرتس وكافة الداعمين والمساندين لجهود الوزارة في هذا البرنامج الحيوي.

"استكمال المتطلبات التي من شأنها تحقيق غايات هذا البرنامج النوعي"
من جانبه تحدث د. صالح عن برنامج رقمنة التعليم واستعدادات الوزارة الراهنة وجاهزيتها لاستكمال جميع المتطلبات التي من شأنها تحقيق غايات هذا البرنامج النوعي.
وأشاد صالح بجهود جميع الشركاء والداعمين لهذا البرنامج خاصة البلديات والمجالس المحلية والقروية، داعياً إلى إشراك مختلف مؤسسات القطاع الخاص والمؤسسات الشريكة من أجل الانخراط في بنية هذا البرنامج الذي سيلبي طموحات طلبتنا وسيشكل رافداً لخدمة القطاع التعليمي.
من جانبه تحدث م. سلامة عن مساهمات الشركة في دعم القطاع التعليمي لاسيما في مجال الجامعات، داعياً إلى تضافر الجهود مع القطاع الخاص، والقيام بتدريب وتأهيل قدرات القائمين على برنامج الرقمنة وتعزيز الوعي المجتمعي حوله.
وقدم سلامة شكره لوزارة التربية ممثلة بوزيرها د. صيدم على رعاية المشاريع والأفكار الريادية وتنفيذ برنامج الرقمنة على مستوى المدارس الفلسطينية.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق