اغلاق

غرفة الخليل واتحاد البلاستيكية يبحثان قضايا مع الجمارك

ضمن مساعي غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل للدفاع عن مصالح القطاع الخاص الفلسطيني، ودعم مسيرة تطوره ونموه بالتعاون مع المؤسسات ذات العلاقة،



عقدت غرفة تجارة وصناعة محافظة الخليل ممثلة بالمهندس أحمد حسونة نائب أمين السر، واتحاد الصناعات البلاستيكية ممثلاً برئيس الاتحاد عثمان حسونة ونائبه كامل الزير الحسيني وعضو الهيئة الادارية السيد بسام ادعيس لقاءً مع مدير جمارك الخليل عادل عويضات في مكتبه.
وقد ناقش الطرفان عدة قضايا تهم شركات القطاع الخاص الفلسطيني، وعلى رأسها قضية التشدد في إصدار فواتير المقاصة، وموضوع افتتاح مكتب الجنوب لوحدة كبار المكلفين في الخليل، وقضية تعامل الجمارك والضابطة مع الشركات الكبرى والملتزمة في حال نسيان الفواتير أو الأوراق الرسمية.
وقد طالب المهندس أحمد حسونة بضرورة اصدار فواتير المقاصة للشركات بالسرعة الممكنة بعد الانقطاع والنقص الحاد الذي حصل خلال الاسابيع الماضية، حيث تسعى الشركات حالياً لجمع مستحقاتها من الشركات الإسرائيلية وصرف الرواتب لموظفيها قبيل عيد الأضحى المبارك. من جانبه أكد رئيس اتحاد الصناعات البلاستيكية السيد عثمان حسونة أن كل تأخير في إصدار فواتير المقاصة سينعكس سلباً على قدرة الشركات على صرف الرواتب، وهو ما سيؤثر سلباً على أوضاع العاملين وعائلاتهم في هذا الوقت، مؤكداً ان الوقت حرج جداً حيث لم يبقَ سوى أيام معدودة على عطلة عيد الأضحى المبارك.
من جانبه أكد السيد عويضات ان فواتير المقاصة في طريقها اليوم إلى الدائرة، مشيراً إلى أنها ستوزع على الشركات ابتداءً من الغد. كما تطرق خلال حديثه لبعض الإشكاليات التي أدت لهذا الوضع، وهي ظروف خارجة عن ارادة الدائرة.
وفي قضية مكتب كبار المكلفين، أكد السيد عويضات أن موظفين أحدهما من دائرة الجمارك والآخر من دائرة ضريبة الدخل قد بدآ العمل منذ اليوم في مكتب الخليل لهذا الغرض، لكنه أردف يقول أنه صلاحياتهما والخدمات التي سيقدمونها ليست واضحة حتى الآن، ونحن بانتظار وصول التعليمات الرسمية والنهائية بهذا الخصوص.
وطالب المهندس أحمد حسونة بضرورة التسامح والتعامل بروح القانون مع الشركات الكبرى في قضايا نسيان الأوراق الرسمية للبضاعة، خاصة عندما نتحدث عن شركات كبرى وملتزمة وتحصل معها حادثة معينة كل عدة أشهر، فلا يعقل أن يتم حجز البضائع، مذكراً الحضور بان الغرفة التجارية أكدت على استعدادها لكفالة هذه الشركات لحين إحضار الأوراق الرسمية بدل حجز البضائع والسيارات التي تحملها.
وفي نهاية اللقاء، عبرت جميع الأطراف عن رضاها وارتياحها لنتائج الزيارة التي نسقت لها الغرفة التجارية بناءً على طلب تقدم به اتحاد الصناعات البلاستيكية، كما اتفقوا على مواصلة عقد المزيد من اللقاءات لبحث أية إشكاليات قد تطرأ مستقبلاً.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق