اغلاق

عيد الاضحى والتضحية ، بقلم : رولا من حيفا

الجميع ينتظرون هذا اليوم بفارغ الصبر كبارا وصغارا ، في كل سنة وقبل أسبوع من العيد الجميع ينشغلون ويشاركون بعضهم البعض بتحضيرات العيد



بالزينة وشراء الحلوى والملابس الجديدة وتبادل الزيارات والسهرات الاحتفالية، أيام وتنتهي وتعود إلى الحياة الروتينية.
ولكن خلال أيام العيد وأنت تقول للاخرين كل عام وأنت بخير هل سألت نفسك ولو للحظات هل حقا أخيك الانسان بخير سواء كان أخاك من دمك أو قريبك أو جارك أو أي شخص إن كان محتاجا، هل تفقدته وأنت تحمل بيدك حتى ولو كان رغيف خبز ؟؟.. هل سألت نفسك أيضا إذا كنت قد قدمت تضحيتك لترضي الله ؟؟..
مع الاسف الشديد هنالك الكثير من يحتفلون ويلبسون الجديد يظنوا أن هذا هو العيد، كل يوم سيكون عيدا إذا تفقدت أخيك الانسان المحتاج، ستفرح وتفرح الاخرين وتكسب رضى الله وتنال الخيرات من السموات.
( إرحم من في الارض يرحمك الله في السماء )، وليس أن تملأ بطنك من الطعام وغيرك جعان، وكل لحظة والجميع بضمير صاح وقلب نقي .



لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا
     

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق