اغلاق

الوكالة البلجيكية توقع اتفاقية لدعم حاضنة الأعمال الريادية

وقعت حاضنة الأعمال والتكنولوجيا بالجامعة الإسلامية اتفاقية برنامج دعم حاضنات الشركات الريادية مع الوكالة البلجيكية للتنمية، وبالشراكة مع 6 مؤسسات ،



صورة للتوضيح فقط

وحاضنات أعمال من مختلف المدن الفلسطينية.
ويأتي البرنامج في إطار دعم ومساعدة الرياديين في تحويل أفكارهم إلى مشاريع ريادية تجارية ناجحة، بالإضافة إلى تدريب وتجهيز مرشدين وموجهين في مجال ريادة الأعمال.
وجاء إعلان انطلاق أنشطة البرنامج في احتفال حضره وزير الاقتصاد الفلسطيني السيدة عبير عودة وممثلين عن  الاتحاد الأوروبي والوكالة البلجيكية للتنمية  بالاضافة إلى الشركاء المحليين.
وقُدرت ميزانية البرنامج الإجمالية بـ 3.5مليون يورو يموّلها الاتحاد الأوروبي، وتستمر أنشطة البرنامج لمدة عامين.
يشمل البرنامج مجموعة من الأنشطة مثل: حملات توعية حول ريادة الأعمال، بناء قدرات الحاضنات، تدريب وتوجيه في مجالات الريادة، وبناء منصة الكترونية لتسهيل التواصل مع مصادر التمويل المختلفة.
ومن المتوقع أن يقدم البرنامج تدريبًا متخصصًا لأكثر من 30 مختص في المشاريع الصغيرة لتمكينهم من تقديم خدمات للرياديين على مستوى عالمي، بالإضافة إلى شبكة تضم أكثر من 20 مرشدًا لتقديم خدمات التوجيه والإرشاد للمشاريع الريادية.
اعتبر د. وسيم الهابيل -نائب عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر في الجامعة- المشروع فرصة مميزة لقطاع ريادة الأعمال، إذ أنه لا يقتصر على دعم الرياديين بل يسهم بشكل مباشر وكبير في دعم البيئة الداعمة من خلال أنشطة دعم الحاضنة وأنشطة تدريب الموجهين والمدربين وهذه هي المرة الأولى التي سيتم تنفيذ مثل هذا التدريب في قطاع غزة.
وعلى هامش توقيع الاتفاقية حضر إلى غزة وفد مكون من: السيد رائد رجب – من الوكالة البلجيكية للتنمية المنفذة للمشروع، والسيد زاهر بسيوني – مؤسسة قيادات الشريكة في التنفيذ، وكان في استقبال الوفد كل من الدكتور سعيد الغرة- عميد خدمة المجتمع والتعليم المستمر، والمهندس باسل قنديل – رئيس قسم المشاريع والتدريب، وطاقم العمل في حاضنة الأعمال وتكنولوجيا المعلومات، حيث اطلع الوفد الزائر على مرافق وموارد الحاضنة، وتجول في بعض الشركات الناشئة التي استفادت من مشاريع ريادة الأعمال التي نفذتها الحاضنة.
وتعمل المؤسسة البلجيكية للتنمية على دعم أجزاء مختلفة من الخطة الاستراتيجية الوطنية للتعليم، وذلك من خلال دعم البنية التحتية وتوفير بيئة تعليمية صحية وآمنة.
يذكر أن حاضنة الأعمال والتكنولوجيا تعتبر الحاضنة الأكبر من حيث عدد المشاريع التي احتضنتها خلال السنوات الماضية في قطاع غزة بتمويل من الاتحاد الأوروبي والتي تعمل من خلال عدة برامج احتضان مثل: سبارك، مبادرون، بذرة وغيرها.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق