اغلاق

ترجمات جديدة لأعمال درويش إلى الصينية والتركية والإيطالية

ترجم مؤخراً مزيد من الأعمال الشعرية للشاعر الكبير محمود درويش إلى ثلاث لغات هي: الصينية والتركية والإيطالية، وذلك ضمن سياسة مؤسسة محمود درويش

 

صورة للتوضيح فقط

واستمراراً لجهودها في نشر وتعميم منجز الشاعر إلى مختلف ثقافات العالم.
وقد ترجم محمد حقي صوتشين إلى اللغة التركية ديوان "جدارية" لصالح دار قرمزي، وديوان "لا أريد لهذي القصيدة أن تنتهي" لصالح دار يابي كريدي، وتستكمل مؤسسة محمود درويش اجراءاتها مع المترجم صوتشين لإتمام ترجمة ديوان "لماذا تركت الحصان وحيدا؟" مع دار قرمزي، وديوان "كزهر اللوز أو أبعد" مع دار إفريست.
وترجم كل من (تشو كينغو) و(تانغ جون) إلى اللغة الصينية 85 نصا شعرياً مختاراً من منجز الشاعر، لصالح دار هونان للنشر والتوزيع ضمن مجموعة يقدمها الشاعر الصيني الكبير (بي داو)، كما ترجمت د.سناء دراغموني ديوان "لا تعتذر عما فعلت" للغة الإيطالية ولصالح دار Di felice edition للنشر.
يذكر أن مجموعات شعرية عديدة للشاعر محمود درويش مترجمة إلى أكثر من 22 لغة عالمية.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق