اغلاق

في رثاء الباحث نمر يزبك، بقلم: الشاعرة إيمان مصاروة-النّاصرة

في ذمة الله قد صار الأديبُ نمِرْفللدموع التي ترثيه شكلُ مطَرْ

  
     
.
هذا الذي تملأُ الأسماعَ سيرَتهُ
بأطيبِ الذكرِ ورداً بالخِصالِ عطِرْ
.
قد كان في كل صبحٍ مشرقًا ألِقًا
وفي ظلام الدجى والحزنِ كان قمَرْ
.
وجهٌ وضيءٌ تنيرُ الكونَ بسمتَهُ
كالغيثِ يسقي فتنمو في الرياضِ زَهَرْ
.
يلقي القصائدَ رسّامًا له تُحَفٌ
بكل لونٍ من الأطيافِ كانَ مَهَرْ
.
وفي البحوثِ قديرًا في تمكُّنِهِ
لا ينتهي في انسياب اللّفظ مثل نهر
.
هذا الكريمُ لهُ في الناس منزلةٌ
محمودةٌ ومكانٌ بالثناءِ خضِرْ
.
وهل يُغيِّبُ موتٌ مَنْ تواضعُهُ
في كلِّ مغنى وفي الأحداثِ كانَ حضَرْ
.
أمِ البدورُ التي تُهدي الضياء لنا
تصيرُ بعد العطايا في ظلامِ حُفَرْ
.
لسوفَ يخلدُ في فضلى مناقبهِ
حيّاً نراهُ بأخلاقِ الكرامِ نضِرْ
.
لا شعرَ يرثيهِ بل يسعى لمدحتهِ
لصنعهِ في ميادينِ القريضِ شكَرْ


المرحوم نمر يزبك

بإمكان متصفحي موقع بانيت من مدينة الناصرة والمنطقة إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il



لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق