اغلاق

الشيخ ناصر دراوشة من الناصرة يعقب على العنف بالمجتمع العربي

تعقيبا على ظاهرة العنف المتفشية والاخذة في الانتشار والتزايد في المجتمع العربي ، عقب الشيخ ناصر دراوشة من مدينة الناصرة في حديث لمراسلة موقع بانيت وصحيفة بانوراما قائلا:


"قضية العنف التي تنتشر في المجتمع العربي وفي داخل إسرائيل ، اذ تم الاعتداء على طبيب في الناصرة وكانت تظاهرة في المدينة ، هذا العنف الذي يتزايد في كل صعيد ومستوى ان الأوان لنتحرك ونستيقظ امام هذه الفوضى العارمة وامام هذه المآسي والاحزان التي تحصل ، وليس في مجتمعنا رجل رشيد يتحدث حول هذه القضايا الخطيرة التي يندى لها الجبين في مجتمعنا ، ونحمّل المسؤولية أيضا للقيادة العربية التي من سلم الاولويات ان تتحرك حول هذا الموضوع على كل الأصعدة لان هذا الموضوع اخطر موضوع في مجتمعنا في البلاد ، وأعضاء الكنيست العرب يتحملون ويوجد تقصير لمعالجة المشكلة من قبل لجنة المتابعة ، لا يعقل ان نترك قضايا مجتمعنا ونهتم في الأمور الخارجية ".
وأضاف لمراسلتنا :"وهناك استياء من قبل الجمهور العربي من القيادات التي لم تتحمل المسؤولية الكافية عن هذه الظاهرة المخزية في مجتمعنا في البلاد ، وكذلك يوجد دور ومسؤولية تقع على عاتق الاهل في تربية الأبناء ومن ثم تقع المسؤولية على الشرطة ومؤسسات الدولة ".

" يرحم أيام زمان عندما كان يتحدث الكبير الصغير يصمت ويعطي الاحترام والتقدير والقيم "
وأجاب على سؤال مراسلتنا اين دور رجال الدين وائمة المساجد في معالجة الموضوع قال : "للأسف يوجد تقصير ، وعوضا ان يتحدثوا حول ما يجري في سوريا ، ليبيا واليمن يجب ان نتحدث عن افات مجتمعنا والتي تشكل فوضى عارمة ويوجد الفتن من قتل ، وللأسف الشديد يوجد شحناء وبغضاء بين الناس ، ويرحم أيام زمان عندما كان يتحدث الكبير الصغير يصمت ويعطي الاحترام والتقدير والقيم ،اما اليوم لا يوجد احد يرد على الاخرين وكاننا نعيش في غابة وفقدنا المصداقية الاحترام والقيم وفقدنا التواصل الاجتماعي ، وأيضا يريدون ان يدمروا النسيج الاجتماعي في مجتمعنا كما دمر في سوريا، العراق وليبيا والفوضى العارمة التي تعيش بها الامة الإسلامية ، وللأسف الشديد يوجد فوضى السلاح وانتشارها في الوسط العربي والسؤال الذي يطرح لمن اعدت هذه الأسلحة ؟ لكي نقتل بعضنا البعض ".
وتابع لمراسلتنا : "وكذلك عند عودة الحجاج في الديار الحجازية ما معنى اطلاق المفرقعات النارية في ساعات الليل المتأخرة ، هذا الامر مزعج للمرضى والناس ، وهذه الفوضى التي نعيشها يجب ان نتحمل المسؤولية ويجب الحد من هذه الظواهر والآفات السلبية  ، ما يحصل في مجتمعنا بمثابة جرح نازف ويؤسفنا ما يجري ، والصغير يتطاول على الكبير ، وللأسف القيادة العربية لا تتحرك لمعالجة المشاكل ويجب ان يكون لديهم سلم أولويات في معالجة هذه المشكلة الحارقة والمؤلمة ".





لمزيد من اخبار هنا الناصرة اضغط هنا

لمزيد من الناصرة والمنطقة اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق