اغلاق

الافراج عن 11 من معتقلي التجمع، الحزب: ‘افتراءات الشرطة بدأت تتحطم‘

في بيان صادر عن التجمع الوطني الديمقراطي، مساء اليوم الخميس، جاء ان محكمة الصلح في ريشون لتسيون حررت 11 من نشطاء وقيادات الحزب الذين تعتقلهم الشرطة


مجموعة صور من قاعة المحكمة في حيفا

منذ يوم الاحد،
ضمن حملة الملاحقة السياسية للتجمع، والذي تنتهجها الشرطة تحت غطاء جنائي - ‘ملف مالي‘، تدور حيثياته حول الادارة المالية وتجاوزات في تمويل الأحزاب".
واضاف البيان ان "هذه الحملة الشرسة التي بدأت بواسطة مداهمات ليلية لبيوت الناشطين وفروع الحزب، واستمرت في مسرحيات قضائية في اروقة المحاكم لتلفيق ملف جنائي للتجمع، بينما هي ملفات حول نشاطات سياسية بحتة، بدأت تتحطم امام عزيمة نشطاء الحزب، وامام الالتفاف الجماهيري الواسع من قبل الحركات والاحزاب والجمعيات والنشطاء السياسيين في الداخل الفلسطيني، ما يؤكد ان الملاحقة سياسية، وان مشكلة الدولة ليست مع الادارة المالية للتجمع، بل مع طرحة ومواقفه ونشاطه السياسي".

مطانس شحادة: "مستمرون في الدفاع عن حزبنا ورفاقنا"
وعقب الامين العام للحزب د. مطانش شحادة حول  تحرير المعتقلين اليوم قائلًا: "مستمرون في الدفاع عن حزبنا ورفاقنا امام هذه الهجمة والملاحقة السياسية، هذا اول الغيث، ونأمل ان يتم الافراج قريبًا عن كافة المعتقلين، ليعودوا الى بيوتهم واهلهم وحزبهم سالمين".
ووفقا لبيان التجمع "افرج اليوم عن اربعة  محامين (هناك حظر نشر على اسمائهم وتفاصيلهم).
كما افرج عن كل من :
جمال دقة
منيب طربيه
حسني سلطاني
صمود دياب
رياض ابو مخ
لولو طه
محمد ابو سلامة
-تبقى محكمة مخلص برغال التي تبدأ بعد قليل"





لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق