اغلاق

عباس: إسرائيل تمارس تطهيرا عرقيا ضد الفلسطينيين وتقوم باعدامات ميدانية

أعلن الرئيس محمود عباس عن "توجه القيادة الفلسطينية الى طرح مشروع قرار حول الاستيطان وارهاب المستوطنين على مجلس الامن، ونحن نقوم الان بمشاورات



مكثفة مع الدول الصديقة لهذا الشأن ونأمل ان لا يستخدم احد الفيتو ضد هذا المشروع" .
وقال :" انه لن يقبل شعبنا بالحلول المؤقتة ولن يقبل بان يتخلى عن مؤسساته التي شكلها بالالم وسنعمل على تحقيق اهداف شعبنا بالطرق الساسيية والدبلوماسية والقانون الدولي من خلال الامم المتحدة والمحافل الدولية كافة وحشد الجهود الدولية لذلك" .
وقال الرئيس في خطابه في جلسة الامم المتحدة :" لن نقبل باستمرار الوضع القائم وكان من المفترض ان يؤدي اتفاق اوسلو عام 1993 الى انهاء الاحتلال وتحقيق استقلال دولة فلسطين خلال 5 سنوات، الا ان اسرائيل تنكرت للاتفاقيات الموقعة عليها ولا تزال توسع نشاطها الاستيطاني غير القانوني، الامر الذي يقوض تطبيق حل الدولتين على حدود 67، فهل تريد الحكومة الاسرائيلية دولة واحدة ؟" .

" إسرائيل تمارس تطهيرا عرقيا ضد الفلسطينيين "
وقال عباس :" إن بلاده ملتزمة بجميع الاتفاقيات الموقعة مع إسرائيل منذ العام 1993 وعلى حكومة تل أبيب التوقف عن نشاطاتها الاستيطانية واعتداءاتها القرى والمخيمات، إضافة  لسياسة العقاب الجماعي وعمليات هدم المنازل، فضلاً عن الإعدامات الميدانية واعتقال المدنيين والاعتداءات المتكررة على المسجد الأقصى"، مبيناً أنه "من المفترض أن يؤدي اتفاق أوسلو في العام 1993، لإنهاء الاحتلال وتحقيق استقلال دولة فلسطين خلال خمس سنوات، إلا أن إسرائيل تنكرت للاتفاقات التي وقعت عليها، ولازالت توسع نشاطها الاستيطاني" .
وأضاف أن "إسرائيل تمارس تطهيرا عرقيا ضد الفلسطينيين من خلال التمييز العنصري الذي تطبقه إسرائيل بتقديم جميع التسهيلات للمستوطنين و توفير تراخيص البناء للمساكن والمصانع والمشاريع الاقتصادية والبنية التحتية من شبكات طرق وكهرباء ومياه في الوقت الذي تمنع فيه الفلسطينيين أصحاب الأرض من التصرف بها"، داعياً الجمعية العمومية لـ "توفير الحماية الدولية لموطني بلاده" .

عباس يطالب بريطانيا بالاعتذار عن وعد بلفور
وطالب عباس بريطانيا "بالاعتذار عن وعد بلفور في 1917، الذي أيد إقامة وطن لليهود في فلسطين ويجب عليها الاعتراف بالدولة الفلسطينية" .
وقال عباس: "ندعو بريطانيا وفي الذكرى المئوية لهذا الوعد المشؤوم أن تستخلص العبر والدروس وأن تتحمل المسؤولية التاريخية والقانونية والسياسية والمادية والمعنوية لنتائج هذا الوعد بما في ذلك الاعتذار من الشعب الفلسطيني لما حل به من نكبات ومآس وظلم وتصحيح هذه الكارثة التاريخية ومعالجة نتائجها بالاعتراف بالدولة الفلسطينية".


 



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق