اغلاق

تربية سلفيت تنظم فعالية ‘اطلاق الحملة الاعلامية لمحو الامية‘

نظمت مديرية التربية والتعليم في محافظة سلفيت من خلال التعاون بين قسمي التعليم العام والعلاقات العامة فعالية "اطلاق الحملة الاعلامية لبرامج محو الامية وتعليم الكبار"


صور من الفعالية

في مركز التدريب التربوي بسلفيت بحضور مدير التربية امين عواد ورئيس قسم التعليم العام ختام المصري، وعدد من العاملين في مراكز محو الامية، وثلة من رؤساء الاقسم وموظفي المديرية وحشد من ممثلي المجتمع المحلي وخريجين سابقين من برامج تعليم الكبار .
وخلال كلمته الترحيبية، ركز مدير التربية امين عواد على ابراز اهمية مراكز محو الامية في تنمية المجتمع وتعزيز مقومات نجاحه، مشيدا بجهود وزارة التربية والتعليم العالي الرامية الى القضاء على الامية في المجتمع الفلسطيني، وسعيها الدؤوب لفتح مراكز لمحو الامية وتعليم الكبار وزيادة عدد هذه المراكز كل عام في كافة المديريات، مثمنا جهود العاملين فيها والمشرفين عليها وفي طليعتهم اقسام التعليم العام في المديريات. وأكد عواد على "ان التعليم لا يقتصر على فئة معينة او جيل محدد، بل ان طموح الفرد في التعلم والاستزادة المعرفية ينبغي ان لا تتوقف، منوها الى انه تم ادخال تعليم الحاسوب مؤخرا في برامج محو الامية" .
وبدوره، قدم الاكاديمي د.نافز ايوب عرضا تناول فيه مراحل تطور مسيرة مكافحة الامية عبر المحطات التاريخية التي مر بها الشعب الفلسطيني، موثقا اياها بالبيانات والاحصائيات الدالة عليها، مشيرا الى ان نسبة التسرب المدرسي بلغت ذروتها خلال الانتفاضة الفلسطينية الاولى، واستعرض الاجراءات والاليات التي اتخذتها الجهات الفلسطينية المختصة للحد من نسبة التسرب عند طلبة المدارس والقضاء على الامية التي تعتبر في فلسطين من اقل النسب العالمية.
ومن جانبه تحدث المعلم خالد شاهين عن تجربته الايجابية في تعليم الدارسين في مراكز محو الامية وقدم الشكر للقائمين على البرنامج في وزارة التربية ومديرية تربية سلفيت، داعيا الفئات المستهدفة الى المسارعة والالتحاق بالبرنامج في مراكز مديرية التربية.
هذا وتحدث عدد من الدارسين القدامى الذين تخرجوا من مراكز محو الامية التي اقامتها مديرية التربية امام الحضور، عن الفوائد التي جنوها على الصعيدين الشخصي والمهني جراء التحاقهم ببرامج محو الامية وتعليم الكبار.
واختتمت الندوة التي قدم فقراتها مدير مركز محو الامية في سلفيت خالد المصري باتاحة الفرصة امام الحضور للاستيضاح وتوجيه الاسئلة وتقديم التوصيات التي تمحورت حول زيادة عدد المراكز، وتعزيز استخدام التكنولوجيا فيها، وادخال تعليم اللغة الانجليزية، علما بأن المديرية ستنظم في وقت لاحق ندوات مماثلة في مناطق مختلفة من المحافظة لتشجيع الالتحاق بمراكز محو الامية، وتأتي هذه الجهود ضمن خطة تحوي جملة من الانشطة والفعاليات كانت قد اعدتها مديرية التربية لتحقيق غاية الحد من الامية تناغما مع الخطة الاستراتيجية لوزارة التربية والتعليم العالي .
وجدير بالذكر ان مراكز محو الامية تعمل بمستويين يستمر كل منهما على مدى عام كامل بمعدل ثلاثة لقاءات اسبوعيا في مواعيد تتلاءم مع اوقات وبرامج المشاركين فيها، حيث يتقدم المشترك لامتحان الاجتياز لمحو الامية بعد انهاء المستويين ويؤهل الناجحون للتقدم لامتحان المستوى للصف التاسع الاساسي، والذي بدوره يمكنهم من التقدم لامتحان الثانوية العامة.
 









































لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق