اغلاق

الإعلام: ‘الشهيد الأسير حمدوني يُلاحق القتلة‘

"تعتبر وزارة الإعلام استشهاد الأسير ياسر ذياب حمدوني داخل سجن رامون دليلاً دامغَا على إرهاب إسرائيل ووحشيتها بحق الحركة الوطنية الأسيرة، وإمعاناً في سياسة القتل


الشهيد ياسر حمدونة  

البطيء التي يمارسها الجلاد". وفق ما جاء في بيان الوزارة.
أضاف البيان:"وتؤكد أن حمدوني الحياة والانسان، صاحب الرقم 208 في مدافن الأحياء، سيلاحق القتلة ويطلق نداء استغاثة للمنظمات الحقوقية والإنسانية لمحاسبة إسرائيل على جرائمها في كل المحافل الأممية، وخاصة المحكمة الجنائية الدولية.
 وترى الوزارة في استشهاد الأسير المحكوم مدى الحياة، والقابع في الزنازين منذ حزيران 2013،  والذي يعاني  عدة أمراض وكسور بفعل اعتداء ما تسمى وحدات "النشحون" عليه يفتح ملف الإهمال الطبي، والتصفية التدريجية لأسرانا البواسل، والتعذيب الأسود، ويحتم على صاحب كل ضمير حي فعل شيء لنصرة عناوين حريتنا وحراس كرامتنا.
وتحث  وسائل الإعلام الوطنية والعربية والدولية العاملة في فلسطين إلى التوقف طويلاً عند فرسان حريتنا، الذي يواجهون الموت كل يوم، ويتعرضون لإذلال ووحشية وقتل يرتقي إلى الجريمة ضد الإنسانية.
وتطلق الوزارة نداء إلى عدم التعامل مع شهداء الحركة الأسيرة كأرقام صماء، فهم قامات عز وكرامة، وحياة تنطق بالبطولة وتتسلح بالأمعاء الخاوية والأمل لأجل الحرية".



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق