اغلاق

الحمد الله: نتطلع إلى إجماع دولي قوي وفاعل لوقف الاستيطان

جاء في بيان عممه مركز الاعلام الحكومي الفلسطيني:(( قال رئيس الوزراء د. رامي الحمد الله: "إننا نتطلع اليوم، إلى إجماع دولي قوي وفاعل ورادع، يوقف انتهاكات

 

رامي الحمد الله


 إسرائيل ويساند جهود القيادة الفلسطينية، وعلى رأسها سيادة الرئيس محمود عباس، لاستصدار قرار لوقف الاستيطان الإسرائيلي من خلال مجلس الأمن، ودعم عقد مؤتمر سلام دولي، يضمن إنهاء كافة أشكال الاحتلال والاستعمار الاستيطاني، وإقامة دولة فلسطين المستقلة كاملة السيادة على حدود عام 1967، وعاصمتها القدس".
جاء ذلك خلال مشاركته امس الاثنين في الاحتفال باليوم الوطني الصيني برام الله، بحضور السفير الصيني تشن شينغ تشونغ، وامين عام الرئاسة الطيب عبد الرحيم، وعدد من اعضاء اللجنة التنفيذية، والوزراء والشخصيات الرسمية والاعتبارية.
واضاف رئيس الوزراء: "إننا نرحب بكافة الجهود والمبادرات الدولية لإحياء العملية السلمية وإنهاء الاحتلال الإسرائيلي عن أرضنا، وفق مرجعيات جديدة وجدول زمني واضح، ونطالب دول وشعوب العالم بدعم المبادرة الفرنسية، ونتطلع في هذا الإطار، إلى الدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه الصين في إنقاذ حل الدولتين وتعزيز حضور القضية الفلسطينية في الساحة الدولية، بما يتناسب مع حجمها السياسي والاقتصادي الكبير".))

علاقات صداقة مميزة وعميقة
اضاف البيان:((وتابع الحمد الله: "بكثير من الفخر والسعادة، نشارككم من على أرض فلسطين، احتفالاتكم بالذكرى السابعة والستين لتأسيس جمهورية الصين الشعبية، ويشرفني، نيابة عن أبناء شعبي وسيادة الرئيس محمود عباس، أن أنقل للصين، رسالة محبة وامتنان لمواقفكم التاريخية المساندة والمناصرة لشعبنا وحقوقه الوطنية المشروعة".
 واستطرد رئيس الوزراء: "وإذ نحتفل معكم بعيدكم الوطني، فإننا نحيي أيضا علاقات الصداقة المميزة والعميقة التي ربطت بلدينا وشعبينا، وترسخت عبر التاريخ، لتمتد اليوم إلى الكثير من القطاعات والمجالات، حيث نمت وتطورت من خلال اتفاقيات ثنائية وأوجه تعاون متعددة، وزيارات دبلوماسية متبادلة ورفيعة المستوى، حيث استقبلنا قبل أيام، رئيس اللجنة الدائمة للمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني السيد تشانغ دي جيانغ، وشهد هذا العام زيارة هامة لنائب رئيس مجلس الدولة الصيني السيدة ليو يان دونغ، ونائب رئيس الوزراء، كما كان للمبعوث الصيني للشرق الأوسط زيارات عديدة إلى بلادنا".
 وأوضح الحمد الله: "لقد كانت الصين ولا تزال، داعما أساسيا لجهود إحياء السلام ودفع العملية السلمية، وهي أيضا فاعل حيوي ومؤثر في بناء دولة فلسطين وتطوير مؤسساتها واستنهاض اقتصادها وقطاعاتها. وقد توج هذا العام، بتوقيع اتفاقية مع الصين لتمويل بناء محطة لتوليد الكهرباء تعمل بالطاقة الشمسية في بني نعيم شرق محافظة الخليل، لتساهم في تلبية جزء كبير من احتياجات محافظتي الخليل وبيت لحم. ونعول اليوم، على استمرار العلاقات الاستراتيجية معكم في الصين، والارتقاء بها نحو المزيد من التعاون، خاصة في مجالات التبادل التجاري والبنية التحتية والطاقة المتجددة والثقافة والتعليم والتدريب، وإقامة المناطق الصناعية المشتركة وغيرها".))

معاناة إنسانية
جاء في البيان أيضا:((وأردف رئيس الوزراء: "نلتقي اليوم، في ظل معاناة إنسانية يحياها أبناء شعبنا الذين لا تزال بلادهم ترزح تحت ظلم احتلال اسرائيلي عسكري، يصادر أرضها ومواردها ويحكم الخناق على مدنها وبلداتها وقراها، ويحاصرها بمخططات التهجير والاقتلاع. يأتي هذا، في وقت يتواصل فيه الحصار الإسرائيلي الخانق على قطاع غزة، وتستمر سياسة الاعتقال الإداري والعزل الانفرادي والإهمال الطبي، وغيرها من الممارسات اللاإنسانية التي يتعرض لها أسرانا البواسل في السجون والمعتقلات الإسرائيلية، حيث استشهد أمس، الأسير ياسر حمدونة بعد معاناة طويلة مع المرض والألم والإهمال، وبهذا يصل عدد شهداء الحركة الأسيرة ممن استشهدوا داخل السجون، إلى أكثر من مئتي شهيد، بينهم أكثر من خمسين أسيرا استشهدوا جرّاء الاهمال الطبي المتعمد".
واختتم الحمد الله كلمته قائلا: "نثمن عاليا الدعم الصيني الثابت والراسخ، وحراككم المناصر لحقوق شعبنا العادلة. فقد كان للصين تاريخيا، مواقف ثابتة وحاسمة وملتزمة في مشوار شعبنا الطويل نحو الحرية والاستقلال وإقامة الدولة، كما وقفت دائما إلى جانبنا في المحافل الدولية، وانتصرت لعذابات شعبنا ودعمت تطلعاته العادلة". )) نهاية البيان.



لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :panet@panet.co.il


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ panet@panet.co.il

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق