اغلاق

في بلادي .. بقلم: فيروز محاميد

كلُّ حلمٍ قد يصبحُ جريمةً..


فيروز محاميد

في بلادي
كلُّ وسمٍ قد يجفُّ قبل أن يقبّلَ أرضًا
أو يبللَ ظفيرةً
كلُّ طفلٍ قد يخرجُ من رحمِ أمّهِ ..
أو من تحتِ أنقاضِ أحدثتْها قذيفةً
أو ....
طفلٍ قد يشيخُ وينحني ظهرَهُ قبل أن يغتالَ العدلُ
طواغيتَ العنفِ وصنّاعَ الرذيلةِ
 
في بلادي
باسمِ الدينِ
باسمِ الوطنِ
أو بكل مسمى ابتدعناه
فأصبحَ وشمًا منقوشًا
أو ...
وصمةً تنتزعُ أرواحًا قد تكونُ أو لا تكونُ زكيّةً
ومن نحنُ لنحكمَ في هكذا قضيةٍ؟!!
 
في بلادي
تحتَ الرصاصِ يحبُّ الشابُ الصبيّةَ
يعتلي صهوةَ الأملِ المصبوغِ بالأحمرِ
يغازلُها فوقَ أطلالِ الإنسانيةِ
يبني لها الأحلامَ
من ركامِ البيوتِ المنسيةِ
 
في بلادي
نهارٌ يتعاقبه ليلٌ ..
دون أن تُغمضَ عيونٌ للبريةِ
 
في بلادي
تُهجرُ بيوتٌ
 تهدّمُ .. تحرقُ .. تقصفُ .. تدمّرُ
 تعجُّ المخيّماتُ وتنشرُ الصورُ
وفي النهايةِ تُنقلُ كمشهدٍ من مسلسل
أو تقريرٍ في نهايتِهِ توقيعُ قناةٍ حالفها الحظُّ
لتكونَ أوّلَ من نشرَ الخبرَ
 
في بلادي
تكممُ الأفواهُ .. وتصبحُ البنتُ سلعةَ..أو سبيةً
 ويقتلُ شاعرٌ نطقتْ سطورُهُ الحقَّ
فأصبح عدوّا للانسانيةِ ..
في قبيلةٍ ادّعتْ أنها أصبحتْ من الحضرِ
 
فردّد يا حادي
" بلادي بلادي بلادي
لك حبي وفؤادي "
نورٌ ونارٌ
حبٌّ واحتضارٌ
فردّد وعدّد
فهذا حالُ بلادي



لنشر خواطركم، قصائدكم، وكل ما يخطه قلمكم أو ما تودون أن تشركونا به، أرسلوها إلى البريد الالكتروني panet@panet.co.il

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق