اغلاق

أمسية للشاعرين سميح محسن وشحادة خوري في حيفا

أقام نادي حيفا الثقافي، برعاية المجلس الملي الأرثوذكسي الوطني- حيفا، مؤخرا، أمسية ثقافية مع الشاعر الفلسطيني سميح محسن من قرية الناعورة، قضاء نابلس


مجموعة صور من الأمسية (تصوير: نادي حيفا الثقافي)

والشاعر الزجال شحادة خوري ابن قرية أبو سنان. حيث تم تناول مجموعاتهم الشعرية "غبار على مرايا البحر" لسميح محسن. و"ينابيع" لشحادة خوري.
افتتح الأمسية مُؤهلا بالحضور ومُرحبا، عضو نادي حيفا الثقافي المحامي حسن عبادي، مشيرا إلى أهميّة التواصل ولهذا بادرنا في السنة الأخيرة بتكثيف حضور "النصف الثاني للبرتقالة" بيننا ، بدايةً بسامح خضر ثم أحمد دحبور فروز شوملي ثم يحيى يخلف وأنور حامد وسميح مسعود واليوم سميح محسن وهذا أول الغيث.
وأضاف "بكل فخرٍ واعتزاز أصبح هذا المنبرُ صَرْحًا أدبيًّا راقيًا ودفيئة حاضنة لكُتّابنا ، أدبائنا، شعرائنا ومُبدعينا  ، بدون رقابة أو تمييز رغم  محاولات بعض المتسلّقين التطاول على هذا المشروع المُميَّز والمُتَميّز ورغم محاولات عرقلته. ونفتخرُ بأنّنا أصبحنا قُدوةً يُحتذى بها في حيفا وخارجها في سبيل الحفاظ على ضادنا".
دعا بعدها الشاعر نزيه حسون ليدير الأمسية فكان له تقديم زجلي مميّز لاقى استحسان الحضور.

فقرة مداخلات
ثم كانت فقرة المداخلات وبداية بالكاتب سهيل عطالله عن مؤلّف الشاعر شحادة خوري حيث أشار إلى أنه في قصائد الشاعر المغناة يغوص في أعماق التاريخ سابغا أغواره. وكزجال يتميز زجله ببديع الصور وسلاسة العبر، يستذكر في زجله تراث النخوة وكأنه يصارع حاضر الهزائم.
أضاف أن الزجل عامود من أعمدة الشعر في تراثنا العربي به نحافظ على روائع لغتنا، على أمل أن يصبح الزجل مساقا جديدا في أدبنا وأوصى بإدراجه ضمن المنهاج الدراسي.
قدّم بعدها الشاعر شحادة خوري فقرة زجل أضفت حماسا وتفاعل معها الحضور.
ثم قراءات شعرية عذبة للكاتبة الواعدة كوليت حداد لاقت الاستحسان .
قدمت بعدها الكاتبة حنان جبيلي عابد قراءة نقدية لديوان "غبار على مرايا البحر" للشاعر سميح محسن، فتطرقت بداية للإهداء الذي يروي الحكايات ويحمل شحنات من الوجع لأنه يحمل هموم الوطن على حد رأيها.
ثم تطرقت للعناوين في ديوانه والتوافق بينها.
كانت نهاية الكلمة للشاعر سميح محسن فبعد أن اعتذر لتأخرّه بسبب الحواجز ومعاناة السفر عبّر عن سعادته لزيارة حيفا، وعبّر كذلك عن شكره العميق  للقيمين على الأمسية وقرأ قصائد من ديوانه وإحداها تحمل عنوان حيفا.
وكان الختام بالتقاط الصور والتوقيع.

(كتبت: خلود فوراني سرية)      




لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق