اغلاق

الكلية الاكاديمية العربية للتربية بحيفا تقر خطة علمية ومالية

في ختام دورة استثنائية ومطولة اقر مجلسا الأمناء والادارة للكلية الأكاديمية العربية للتربية في حيفا الخطة المالية، ووصفا خريطة الطريق الاكاديمية والإدارية


المحامي زكي كمال
 
والمالية المستقبلية للسنوات القادمة .
المحامي زكي كمال رئيس الكلية الأكاديمية ، استهل الدورة الاستثنائية بعرض واف ومستفيض لجدول الأعمال والذي شمل 22 قضية منها اكاديمية وتجديدية للسنوات القادمة، وفتح مساقات دراسية جديدة عديدة ومنها للموسيقى والمسرح ، توجيه الخريجين للعمل في مدارس لدى الوسط اليهودي، رابطة لخريجي الكلية ، تعزيز التعاون مع جامعات ومؤسسات اكاديمية في العالم ، تبادل الطلاب والمحاضرين وتقديم المنح من صندوق فولبرايت، وتنظيم مؤتمرات علمية واكاديمية واجتماعية بمشاركة دولية ومالية ومنها مواصلة تنفيذ اعمال التطوير البنية المعمارية وبناء قاعة للمؤتمرات ، إضافة للقاعة القائمة حاليا واختيار أصحاب المناصب الإدارية ومنهم البروفيسور سلمان عليان مديراً ، الدكتور محمد حجيرات نائباً ،كوبي غينزبورغ محاسباً ،المحامي عبد قسوم مستشاراً قضائياً ، المحامي تيسير حسون مساعداً لرئيس الكلية ومصطفى عبد الحليم مديراً لقسم الدراسات الخارجية ومراكز ألآداب وألتعددية الثقافية ومسؤول الاعلام والعلاقات الهامة.
هذا وشهدت الدورة سجالا ساهم به أعضاء مجلسي الإدارة والأمناء وانتهى الى إقرار خطة الطرفين بالإجماع مع التأكيد على ضرورة مواصلة العمل وفق الخطط المدروسة طويلة المدى التي بدأ تنفيذها في الأعوام السابقة برئاسة رئيس الكلية المحامي زكي كمال ، والتي أدت الى احداث نقلة نوعية في الكلية من حيث مستواها الاكاديمي وتنوع مواضيع الدراسة فيها وتوجت بحصولها على المصادقة بمنح اللقب الجامعي الثاني في عشرة مساقات دراسية وبحثية وعلمية وزيادة عدد طلابها وفتح مساقات دراسية جديدة  وتوسيع مساحة الكلية  وإقامة عشرات المؤتمرات العلمية والأكاديمية والبحثية خلال السنوات ألأخيرة بمشاركة خيرة الباحثين والعلماء من البلاد والعالم وبضمنهم نحو عشرة من الحاصلين على جوائز نوبل من البلاد والعالم..
 المحامي زكي كمال قال في نهاية الجلسة :" لهذه الدورة أهمية خاصة ، فهي عملياً المقام والمكان الذي تتم فيه صياغة وتأكيد خطواتنا المستقبلية ومراجعة عملنا على مدار السنوات السابقة..عمل دؤوب يرى الجميع ثماره.. ما قمنا به في الأعوام الأخيرة، وما نخطط له للأعوام القادمة هو حلقات متصلة في سلسلة من الخطوات المدروسة التي نتخذها لتعزيز مكانة الكلية اكاديميا عبر إنجازات تتمثل في افتتاح مساقات جديدة وتعزيز دور مراكز العلوم والأبحاث وتوسيع نطاق الدراسات الخارجية والاستكمالات وتثبيت اقدام الكلية في الصف ألأول للجامعات الرائدة في البلاد" .
وأضاف :" في عملنا المتواصل نحاول التقدم بمسارين متوازيين ، الأول اكاديمي نريد من خلاله دفع الكلية قدما بتوسيع مجالات الدراسة فيها ومنح القاب جامعية جديدة في مواضيع ليست حكرا على مجال التربية والتدريس وتوسيع نطاق دراسات اللقب الثاني وقريباً الثالث ، والثاني ضمان المتانة الاقتصادية والمالية للكلية وتوسيع مساحتها كي تتسع لاستيعاب الطلاب الجدد والمساقات الجديدة كالمسرح والتلفزيون والراديو وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات مع الجامعات الأخرى في البلاد والعالم وكي تعزز من مكانتها لكلية لا تكتفي بالتدريس وتأهيل المعلمين بل توفر لهم عبر مؤتمرات ولقاءات علمية عالمية فرصة اللقاء بنظرائهم الباحثين العالميين وتبادل الخبرات والتجارب معهم" .

بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



لمزيد من اخبار حيفا والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق