اغلاق

ام الفحم: المشتبه طلب من المغني ان يحيي القتيل ثم قتله

لا تزال مدينة ام الفحم مصعوقة بعد جريمة قتل المرحوم حسين محاجنة المكنى " ابو البراء" ، والتي وقعت اثناء مشاركته في امسية حناء عريس في قاعة الريف في مدينة ام الفحم.


المرحوم حسين محاجنة (ابو رعد)


وفي حديث خاص لمراسل موقع بانيت وصحيفة بانوراما مع صديق المرحوم قال :" كنا مجموعة من الاصدقاء ، وكان المرحوم ابو البراء قد دعاه العريس دعوة رسمية للمشاركة في حفل زفافه وسهرة حنائه ، ولم يكن ما يعكر صفو العلاقة ، وكان المرحوم قد تأخر قليلا عن العرس ، وقمت بالاتصال فيه لاسأل عن حضوره وقال انه قادم ، وكنا فرحين وتناول العشاء ليصل مباشرة الى حلقة الدبكة ، ولم تمر دقائق كنا نشارك فيها في حلقة الدبكة معا وفرحين بالعرس ، ثم توجه المشتبه بالقتل الى المغني وطلب منه ان يحيي ابو البراء "المرحوم" وفعل المغني ذلك ، وفجأة ودون سابق انذار وصل المشتبه قبالة المرحوم واطلق النار ".

"القاتل وصل ببرود واطلق على المرحوم 6 رصاصات"
ويتابع صديقه قائلا :" لم يتبادر الى الاذهان أي شيء ، كان المشتبه يرقص ويغني والفرح باديا في عينيه ، ولكنه وصل ببرود لا يصدق قبالة المرحوم بعد ثوان من تحية المغني لابي البراء ، واطلق رصاصة كانت صدمة الصمت على المكان ، ثم تابع يطلق النار واطلق 6 رصاصات على المرحوم واصاب شقيق العريس ، لم نع شيئا ولم نفهم ماذا يدور ، كيف يحدث هذا داخل فرح شيء لا يصدق ، خرج المشتبه بالقتل وكأنه لم يفعل شيئا ، كانت صدمة على الحضور صمت الجميع وكأننا تجمدنا في اماكننا ، لم يتمكن احد من الحراك ، اتذكر تلك اللحظة كنت اقود حلقة الدبكة اصابني شبه شلل في تلك اللحظة لم اعرف ماذا افعل ، حتى ان رجلي حرقت دون ان اشعر من مخلفات الرصاص ، كان المرحوم يبعد عني مسافة قليلة جدا ، حتى هذه اللحظة لا استطيع تخيل المنظر وكيف يحدث هذا وسطنا دون ان نستطيع الحراك".

" وكأنها جريمة مخططة باحكام "
ويؤكد صديق المرحوم :" لم تكن هناك عدواة بين المشتبه والمرحوم رحمه الله ، ولو كان ما يعكر صفو العلاقة مع عائلة العريس او مع المشتبه لكان ابو البراء امتنع عن الحضور ، حدث ان وقع بينهما جدل قديم وتم حله ولم يتوقع احد ان يقدم المشتبه على ما فعله ، ولكن كافة تصرفات المشتبه وبرودة اعصابه في فعلته تبين لي وكأنها كانت جريمة مخططة باحكام لقتل المرحوم ".

"لا يمكنني الفرح وكرهت الاعراس بعد الجريمة"
وانهى صديق المرحوم حديثه قائلا :" ما حدث الليلة الماضية ليس امرا عاديا ، كان فظيعا الى ابعد الحدود ، لم اتخيل يوما ان افقد صديقي امام عيني دون ان استطيع مساعدته ، لم اتخيل ان فرحة بالاحتفال بعريس سرعان ما تتحول الى مصرع اقرب الاصدقاء ، كرهت الاعراس ولم يعد بامكاني حتى المشاركة في عرس وحتى اقاربي ابلغتهم انني لن اشارك في عرس فمن قتل هو صديقي وهي صدمة لم استوعبها بعد" .
وعن صديقه المرحوم قال :" كان رحمه الله شابا خلوقا وليست له عداوة مع احد ، كان ينوي الزواج العام المقبل خسرناه بلحظة دون ان نستطيع فعل شيء لقد اصابنا الذهول ".


 تصوير : بلطف من الزميل محمد ابو شقرة موقع البلد - ام الفحم



بإمكان متصفحي موقع بانيت إرسال أخبار وصور لنشرها في موقع بانيت مجانا على البريد الالكتروني :[email protected]



إقرأ في هذا السياق:
الشرطة: ‘المشتبه بجريمة قتل الشاب حسين محاجنة امس بعرس في ام الفحم يسلم نفسه‘


لمزيد من اخبار ام الفحم والمنطقة اضغط هنا
لمزيد من الاخبار المحلية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار محلية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار محلية
اغلاق