اغلاق

الخليل: الاحتفال بإعادة تأهيل وتوسعة مدرسة حتا الأساسية

إحتفلت وزارة التربية والتعليم العالي والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) ومؤسسة "أنيرا" (ANERA) اليوم الخميس بإفتتاح مدرسة حتّا الأساسية المختلطة.



وحضر الإحتفال كل من مدير التربية والتعليم شمال الخليل السيد محمد فروخ ومدير عام الأبنية لدى وزارة التعليم المهندس فخري الصفدي، ونائب محافظ محافظة الخليل السيد مروان سلطان، ورئيس مجلس قروي حتّا السيد سالم سماحين، وووزارة الخارجية الأمريكية ممثلة بالسيد تود هولمستروم والقائم بأعمال مدير بعثة الوكالة الأمريكية في الضفة الغربية وقطاع غزة السيد جوناثان كامين، ومدير مؤسسة "أنيرا" السيد بول بتلر.
في بداية الحفل، رحب سماحين بالحضور مشيداً بهذه النقلة النوعية التي تشهدها قرية حتّا، كما أعرب عن إمتنانه لكل من تكفل في إنجاز هذا المشروع وبالأخص الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية.
ومن جهته، أعرب سلطان عن فخره بوجود هكذا مدرسة في الأماكن البعيدة عن مراكز المدينة، مؤكداً "على أهمية التعليم كعنوان رئيسي للشعب الفلسطيني نبني من خلاله مؤسساتنا ومجتمعنا".
وبدوره، ثمن فروخ جهود كل من ساهم في دعم وترميم  المدارس في فلسطين وهو القطاع الأكثر حاجة للدعم، كما شكر الوكالة الأمريكية وأنيرا وكافة مؤسسات المجتمع المحلي التي ساهمت في إنجاح هذا المشروع. 
ومن جانبه، أشاد كامين بهذا الإستثمار مؤكداً على أنه لا يقتصر على الإستثمار في الحجر، بل هو إستثمار في مستقبل التعليم وفي إحلام وتطلعات الطلاب والطالبات، مشيراً إلى أن الشراكة المتينة بين الوكالة الأمريكية ومؤسسة أنيرا ووزارة التربية والتعليم ومؤسسات المجتمع المحلي هي الأساس لهذا الإنجاز الكبير في قرية حتّا.
بدوره، أكد هولمسترم على أهمية التعليم في عملية التنمية، مشدداً على ضرورة تكافل كافة الجهات ذات العلاقة للعب دورها في إنجاح مسيرة ورسالة التعليم النبيلة.
وإستثمرت الوكالة الأمريكية بما يقارب 770,000$ دولار أمريكي من أجل إعادة تأهيل مبنى المدرسة وبناء وتأثيث طابقين إضافيين، حيث تتمتع المدرسة الجديدة بقدرة إستيعابية تصل إلى 260 طالب وطالبة. وتتضمن المدرسة الآن خمس غرف صفية جديدة، ومختبري حاسوب وعلوم ومكتبة وملعب ومرافق صحية لذوي الإحتياجات الخاصة، وملعب وروضة بحُلّة جديدة بالإضافة إلى العناصر الخضراء الصديقة للبيئة التي تم دمجها في بناء وتشغيل المدرسة، كإضافة الألواح الشمسية التي توفر طاقة متجددة. كما وافقت وزارة التربية والتعليم على خطة مستقبلية لإدراج الصف السابع والثامن في المدرسة مما سيتيح الفرصة للطلاب والطالبات لتلقي التعليم في مراحل متقدمة، فقد تم إدراج الصف السابع في هذا العام الدراسي وسيتم إضافة الصف الثامن في العام الدراسي المقبل.
وساهم المشروع في إيجاد 350 فرصة عمل قصيرة الأمد للعمال الفلسطينيين، حيث يندرج هذا المشروع في إطار برنامج تطوير البنية التحتية للمجتمع الفلسطيني الذي تنفذه مؤسسة "أنيرا" بتمويل من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية لمدة خمسة أعوام (2013-2018) والذي يهدف إلى زيادة قدرة الفلسطينيين للوصول إلى خدمات أفضل في مجال المياه والصرف الصحي، وتلبية احتياجات البنية التحتية الأساسية في  قطاع  الصحة والديمقراطية والحكم الرشيد والتعليم في كل من الضفة الغربية وقطاع غزة.
وقد ساهمت الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية  (USAID) منذ عام 2000 في بناء3,106  غرفة صفية وترميم1,255 غرفة صفية، مما ساهم في تقديم المساعدة إلى 200,000 طالب/ة إلى حد الآن. ومن الجدير ذكره أن الولايات المتحدة الأمريكية هي المانح الأكبر للفلسطينيين، حيث قدمت من خلال الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية منذ عام 1994 ما يزيد عن 4,9 مليار دولار أمريكي لبرامج ومشاريع تدعم الديمقراطية والحكم الرشيد ، وتحسين مستوى التعليم والصحة، وتقديم مساعدات إنسانية، وتطوير القطاع الخاص، وتطوير البنية التحتية ومصادر المياه.







لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا


استعمال المضامين بموجب بند 27 أ لقانون الحقوق الأدبية لسنة 2007، يرجى ارسال ملاحظات لـ [email protected]

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اخبار فلسطينية
اغلاق