اغلاق

إن لهم مآبا .. شعر : صالح أحمد

تنبّه لا ســـكونَ ولا اكتــئــابــا وحاذر أن تعــلّمني العِــتـابا


صالح أحمد

وكفــكِف دَمــعَ عينٍ كم تَغَــلّى      يُـدانيــني وإن عَــزَّ احتـجـابا
وجمِّع من أديم الأرض بعضي      تَمَنَّـتـني فــصِـرتُ لهـا إهـابا
وصافِح في المسيرِ رفاق دربي     مضيتُ فـشاقَـهُم دربي وطابا
ســــمَو للمجــدِ قَــد تاقَتهُ فيهــم      نفـوسٌ رامَها المجــدُ انتِسـابا
ويَســـكُنُني صفاءُ الرّوحِ منهـم       لهُ وبِهِ... تمـازَجــنــا وِهــابا
على حُــبٍّ تعــاهَـــدنا لنحــظى      بمجدِ الحُســنيين رَقَت طِلابا
ونيَّــتنا ... غــدًا نحـظى عظيمًا      لقـــاءَ المصطفى لـذّ ارتِــقابا
حــبيـــبُ الله طـــابَ بكـــل دارٍ      جنانُ الخُـلــدِ ترجـوه اقترابا
نبـــيُّ الحـــق عــــزّ بـكل حـالٍ      فمن يرجــو به العَـليا أصابا
محمّــدُ ســــيّدُ الــكونين حاشـــا      تُــدانيهِ الــنّــواقِصُ أو يُعابا
ولو نبحـت كلاب ُ الغَـربِ طُرًا      فإن لمَجـــدِهِ عـنهـم حجـــابا
بهِ ائــتـــمَّ الأكارم رُســـلُ ربي       لهُ غدَت السَــماواتُ الرّحابا
فـكان كـقــاب قــوســـين وأدنى       ومــن آياتِ مــولاهُ  أصـابا
تـقـــدّم يـــا محــمّــد أنــت مني      حبيبي لا شـــقاء ولا حســابا
تقـــدّم يا محمّدُ نلــتَ عــهـــدي      ســيملأ ذكرك الـدّنيا صوابا
تقـــدّم يا شــــفـيـعُ إلـيــــك مني      صلاتي والسّــلامُ لمن أجابا 
تقــدّم يا مُـــقـــدّم ذاك عـهـــدي      ســــــتأخذُ إمرة الدّنيا غلابا
فـــلا تأبه لمــــن بـالكِبـــرِ لاذو      غُرورا.. ضلَّ سعيُهُمُ وخابا
ولا تحزن عليهـم ذاك وعـــدي      أمتّـعـــهــم وإن لهـــم مـــآبا.. 

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا

لمزيد من مقهى بانيت اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق