اغلاق

إبداع المعلم يُنفذ 3 أيّام تدريبية بشأن الأطفال ذوي الاعاقة

ضمن مشروع نحو بيئة دامجة وبالتعاون مع وزارة التربية والتعليم العالي وجامعة القدس المفتوحة، نفذ مركز إبداع المعلم، بالشّراكة مع وزارة التربية والتعليم العالي وجامعة


مجموعة صور من الأيام التدريبية

القدس المفتوحة، مؤخرا، ثلاثة أيّام تدريبية في مقر فرع الجامعة بجنين،
استهدفت (28) طالباً وطالبة من طلبة "التدريب الميداني" لتخصص التربية الخاصة بكلية التنمية الاجتماعية والأسرية. وتناولت الأيّام التدريبية آلية تفعيل وتشغيل غرف المصادر الخاصة بالأطفال ذوي الإعاقة الذهنية البسيطة وصعوبات التعلم.
وتأتي هذه الأيام التدريبية ضمن مشروع "نحو بيئة دامجة" الذي ينفذه مركز إبداع المعلم بتمويل من المؤسسة السويدية للإغاثة الفردية، ويهدف إلى تعزيز دمج الأطفال من ذوي الإعاقة الذهنية في المدارس الحكومية، من خلال المساهمة في خلق بيئة اجتماعية واقتصادية وسياسية موائمة للتعليم الجامع للأطفال من ذوي الإعاقة الذهنية في (15) موقعاً شمال الضفة الغربية.
وقامت مجموعة من المدربين والمختصين في مجال التربية والإعاقة بتدريب الطلبة في عدة محاور من ضمنها: التعريف بغرف المصادر وماهيتها والخدمات التربوية المقدمة داخلها، والأساليب المتبعة في التعليم داخل غرفة المصادر، واستراتيجيات التربية الخاصة وأساليبها، وغير ذلك.
وقالت مدير دائرة التربية الخاصة في وزارة التربية والتعليم العالي أ. شفاء شيخة: "إنّ التعليم حق إنساني لكل طفل وفق قدراته واحتياجاته وهذا ما نصت عليه القوانين الإنسانية والدولية والاتفاقات الخاصة بالأشخاص ذوي الإعاقة"، مؤكدة أهمية تعليم الأشخاص ذوي الإعاقة وتأهليهم ليكونوا عناصر منتجة ومستقلة اقتصادياّ وفق قدراتهم.

تعاون  وتنسيق بين المؤسسات الاكاديمية
ثم أشار د. عماد اشتية، عميد كلية التنمية الاجتماعية والأسرية، إلى أهمية التعاون والتنسيق بين المؤسسة الأكاديمية ومؤسسات المجتمع المحلي الحكومية منها والأهلية، لخدمة الأشخاص ذوي الإعاقة وتسهيل دمجهم في التعليم. وأوضح أن هذا المشروع سيسهم في تفعيل غرف المصادر في مدارس وزارة التربية والتعليم، وينعكس إيجاباً على قدرات الطلبة ومهاراتهم من خلال التعرف إلى استراتيجيات التدخل والعمل مع الأطفال الذين يحتاجون إلى اهتمام ومتابعة تربوية خاصة. من جهة أخرى، تحدثت روان الخياط، منسقة المشروع، عن الدور الذي يمارسه المركز بمناصرة قطاع الإعاقة ضمن برنامج حقوق الإنسان، موضحة أنّ هذه الغرف ستخدم الطلبة من ذوي الإعاقة الذهنية وطلبة صعوبات التعلم. وقالت خياط إن هذا التدريب العملي سيمكن الطلبة من إشغال غرف المصادر بالاستناد إلى المعارف النظرية التي يملكونها.
يُذكر أنّ هذه الأيام التدريبية جاءت كمخرج من لقاء طلبة جامعة القدس المفتوحة الذي عُقد الأسبوع الماضي في مقر الجامعة بمحافظة جنين حول المبادرة المتمثلة في تشغيل غرف المصادر، وذلك بحضور (150-170) طالباً وطالبة من السنتين الثالثة والرابعة، في تخصصي "التربية الخاصة" و"الخدمة الاجتماعية".
 






لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا

لمزيد من اخبار فلسطينية اضغط هنا
هذه الاعلانات قد تهمك
اغلاق